المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مفهوم التدين ..


د/عبدالله الشمراني
04-20-2016, 05:10 AM
السلام عليكم ..

قال الله تعالى : فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ..
هذه الآية الكريمة تختصر لنا مفهوم التدين الواقعي كنا يريده الله سبحانه وتعالى منا , و هو الاستقامة ..
والاستقامة لا تكون واقعية و حقيقية إلا إذا كانت كما أمر الله تعالى ووفق صراط مستقيم أوضحه لنا الرسول صلى الله عليه وسلم وحثنا بالسير وفقه ..
إذن التدين الواقعي هو الإلتزام بالتعاليم و الأوامر الشرعية في كل شأن من شؤون الحياة, صغيرها و كبيرها. والتدين درجات متفاوتة, و أدنى مرتبة منه هو التلبس ببعض مظاهر التدين الخارجية فقط وهذا هو التدين الظاهري الذي يشوه صورة التدين في أنظار الناس بسبب هذه التصرفات ..
و أما أعلى درجات التدين فهي أن يستقيم الإنسان كما أمره الله تعالى بكل ذرة من ذرات وجوده, في قوله و في فعله, في حركاته و في سكناته وفقا لما يلي :
- النية الصادقة و الخالصة ..
- العلم و الحكمة حتى يستطيع التمييز بين الواجبات و المحرمات وحتى يقدر على الترجيح و تقديم الأهم فالمهم لتعلم بماذا أمرت ثم تستقيم عليه ..
- المواظبة و التدرج, فعملية التغيير في الإنسان تحدث بتدرج و على مراحل, و نحن مطالبون بتحسين علاقتنا مع الله تعالى و مع أنفسنا و مع الآخرين لا سيما الوالدين و الأقربين, وتطبيق جميع ذلك يحتاج إلى صبر و مواظبة و تدرج, فكلما وفقنا الله تعالى لإصلاح جانب من جوانب حياتنا أو خصلة من أخلاقنا نشكر الله تعالى و نحمده و ننتقل إلى جانب آخر و خصلة أخرى ولنعلم بأن الدين عميق, ويحتاج الكثير من الصبر والمجاهدة ..
- طلب العون من الله تعالى (و ما توفيقي إلا بالله)
- عدم اليأس من رحمة الله تعالى, فعملية تهذيب النفس و تعويدها على الطاعة يحتاج إلى صبر وعزيمة
- عدم المجاهرة بالعصيان , فإذا ابتلي الإنسان بمعصية فعليه أن يستتر بها, و لا يجاهر, إذ ان المجاهرة بالعصيان تجرأ على الله تعالى وإستهانة بالمعصية أيضاً ..
- إذا رأيت من هو أكبر منك سناً فتذكر أنه عبد الله تعالى قبلك, و إذا رأيت من هو أصغر منك فتذكر أنك عصيت الله قبله, وإذا رأيت مذنباً فاحمد الله تعالى لأنه لم يبتليك بذلك, و ادع الله تعالى له بالهداية, و لا تغتر بأعمالك إذ لعله يكون لدى هذا المذنب أعمال صالحة استوجب بها رضوان الله تعالى, و لعل الله يوفقه للتوبة النصوح فيغفر الله تعالى له ..