المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لمَ هذا التعذيب !


صابرة
04-21-2016, 05:40 AM
الأم التي تُلبِسُ طفلتَها الثيابَ القصيرة وثيابَ البحرِ حتَّى لا تبقى بحسرَتها لأنَّها عندما تكبر ستُحرم من ذلك ..
👌 تفتحُ لها المجالَ لسماعِ الأغاني والرقص وأعياد الميلادِ لتشبعَ منهم قبلَ البلوغ وبدءِ التَّكليفِ
✋أتعلمون ماذا تفعل؟
إنَّها تسيءُ وتظلمُ ابنتها من حيث أرادت الإحسان لها
صوَّرت لابنتِها أن التَّكليف قتلٌ لكلِّ جميلٍ ومحبوب و أغرقَت ابنتها وعشعشت حبُّ الدُّنيا في قلبها
🚫ثم فجأة !!
ستطلب منها الابتعاد عن كلِّ شيءٍ صورتهُ الأمُّ لها جنّٓة سابقاً
👌لمَ هذا التعذيب !
لم تفسدين الطفلة الصغيرة النقيّة التي لاتزالُ تحتفظُ بفطرتها وبراءتها ؟
● من قالَ أن السعادة بالمحرّمات !
● ومن قال أن الحرامَ يُشبعُ منه؟
● لمَ لمْ تقدِّمي لها خمراً لأنَّها ستُحرم منه عندما تكبُر ؟؟
● لمَ لمْ تعلِّميها السرقة ..
فهي صغيرة لا ذنبَ عليها لتجرِّب كل شيٍ وتعيشَ حياتها قبل مجيء شبحِ التَّكليف !!
✋طفلتكِ أمانةٌ لديكِ وهي الآن كالعجينة بين يديكِ تغرسينَ فيها ماتريدين ..
❀ حبِّبيها بالسترِ
✿ علِّميها الحياء
❃ اجعلي سعادتها بالقرآن
❁ احتفلي بها عندما بدأت الصلاة وعند اﻻنتهاء من حفظ سورة أو جزء واحتفلى واعمللها تورتة وفرحيها وادخلى عليها السرور فى طاعة الله وﻻ احنا بنحب نقلد الغرب فى البدع وبحجة بندخل السرور على أولادنا وازوجنا بأعياد الميلاد والكﻻم الفاضى اعمللهم حفلة بعد كل إنجاز ونجاح وتفوق
✺ و خذي بيدها للجنَّةِ ولاتتركيها للدُّنيا والشَّهوات والتقليد اﻻعمى للغرب ..

:1: