المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : د. بسام العموش يكتب .. حكومة انتقالية


Eng.Jordan
04-26-2016, 08:53 AM
حكومة انتقالية




http://www.jfranews.com.jo/assets/images/140951_18_1461580641.jpg


جفرا نيوز - د. بسام العموش
كل الدلائل تشير الى أن الأردن متوجه لانتخابات هذا العام، فقانون الانتخاب جاهز، وكذا قانون اللامركزية وقانون الأحزاب وبقية القوانين ذات الصلة، والأهم التعديلات الدستورية التي سيتم إقرارها في نهاية هذا الأسبوع كما صرح رئيس مجلس النواب.


إن هذا الأمر يتطلب حكومة انتقالية لا يحمل الناس عنها في ذاكرتهم أية منغصات، بل حكومة جديدة تعطي الثقة للناس بأن الانتخابات نزيهة مسبقاً إذ الحكومة الحالية لا بد أن تنسب بحل مجلس النواب لأن المنطق يقول بتحويل النواب الى مرشحين لا أن يستخدم فترته الأخيرة في الحملة الانتخابية التي بدأنا نراها من خلال الاستعراضات والمواقف الحدية البطولية. وكلنا يتذكر كلمة جلالته حينما افتتح الجلسة الأولى للبرلمان حيث أكد على الأربع سنوات للنواب والحكومة ما دام الطرفان يعملان معاً وهذا ما حصل، أما المقصود بالسنوات الأربع فقد تحقق عبر الدورات العادية ولا فائدة من بقاء النواب اذا كان صاحب القرار لا يريد دورات استثنائية.


لنطو صفحة الحكومة والمجلس عبر حكومة انتقالية لا تحمل أثقالاً سابقة ولا ذكريات مؤلمة بل صفحة بيضاء تريح المواطن وتشحن أجواء الانتخابات فليس أمامنا ما نخشاه وليستمر الأردنيون ضرب المثل في عمقهم بعد ان تجاوزنا جميعاً اللهيب الذي يجري حولنا.


لنبن مجلساً نيابياً جديداً بالقانون الجديد لنكون سباقين في منطقة زكمت انوف الناس بالبارود ولوثت المنظر بالدماء. فرصتنا كأردنيين أن نسرع ليشاهد العالم الدمار حولنا بينما نحن نبني ونصلح ونتقدم.


نريد حكومة قادرة على الارتحال بنا قنطرة الانتخابات برموز وطنية نظيفة يتحرك الناس بسرعة الى الصناديق بمجرد الاستماع الى أسماء أعضائها من أصحاب التاريخ الطيب والسمعة الجيدة.


حكومة مرحلة قصيرة لكنها تعطي قوة للمشهد السياسي القادم وقد تستمر اذا لم يتحول المجلس النيابي القادم الى مجلس يغلب فيه السياسيون على الخدماتيين. مجلس كتل حقيقية لا أفراد مبعثرين، وبهذا نتجاوز السلوك الفردي وندخل الإيقاع الجماعي وعندها سنشعر أننا تقدمنا بديموقراطيتنا وهذا يتطلب من كل الفعاليات السياسية الغيورة خوض غمار الانتخابات وجعل لغة الحرد السياسي من الماضي المشين الذي نخر وينخر جسم وطن يستحق منا التضحية لنزيد من تقدمه ورفعته وبخاصة أن الشأن الاقتصادي للدولة والناس بحاجة ماسة للعلاج من الأمراض التي ألحقتنا بها بعض الحكومات التي نكلت بنا وزادت مديونيتنا مليارات ومليارات.