المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيسة كوريا الجنوبية تسعى لفرص اقتصادية لدولتها في ايران بعد رفع العقوبات الدولية عنها


Eng.Jordan
05-02-2016, 11:09 AM
محجبة ولا تصافح.. شاهد كيف استعانت رئيسة كوريا الجنوبية بلغة الجسد لحظة وصولها إيران

بالحجاب الإسلامي هبطت رئيسة كوريا الجنوبية "باك كون هيه" في مطار طهران، حيث كان في استقبالها العديد من المسؤولين الإيرانيين، الذين تجنبت الضيفة الكبيرة مصافحتهم التزاماً برؤية الثورة الإيرانية المحافظة بشأن المصافحة بين النساء والرجال.
ووصلت طائرة رئيسة كوريا الجنوبية الأحد 1 مايو/ أيار 2016، إلى مطار مهر آباد الدولي في العاصمة الإيرانية طهران، في أول زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس كوري جنوبي إلى إيران، منذ إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين في عام 1962.
http://i.huffpost.com/gen/4274984/thumbs/o-S-570.jpg?6
باك تعد أول رئيسة تزور إيران من دولة غير إسلامية، وعند نزولها من الطائرة، أومأت باك برأسها إلى مستقبليها من الجانب الإيراني في المطار بموجب الأعراف الإيرانية.. فيما كانت هناك طفلة صغيرة ترتدي الحجاب أيضاً في استقبالها بباقة ورود.
ستحضر رئيسة كوريا الجنوبية حفل استقبال يقام لها الإثنين، كما ستلتقي في اليوم ذاته نظيرها الإيراني حسن روحاني، في أول اجتماع بين زعيمي البلدين منذ إقامة علاقات دبلوماسية ثنائية بينهما في عام 1962.

كما تلتقي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي بعد ظهر الإثنين.. وفقاً لموقع البوابة.
http://i.huffpost.com/gen/4274986/thumbs/o-S-570.jpg?7
وستمهد القمة الطريق لتعزيز العلاقات، في وقت برزت فيه إيران كسوق واعدة في أعقاب رفع العقوبات الدولية عنها أوائل هذا العام.
ونقلت وكالة يونهاب الكورية عن كيم كيو-هيون، أحد كبار سكرتارية الرئاسة
الكورية للشؤون الخارجية، قوله "نتوقع أن تكون الزيارة فرصة لدفعة جديدة إلى الأمام في العلاقات الثنائية التي تعثرت بسبب العقوبات الدولية".
وكانت الأمم المتحدة قد رفعت العقوبات عن إيران، في أعقاب اتفاق نووي جرى التوصل إليه مع الولايات المتحدة والقوى الخمس العالمية، بشأن البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل.
ومن المتوقع أن تبحث باك وروحاني الوضع في شبه الجزيرة الكورية وفي الشرق الأوسط، حيث تأمل كوريا الجنوبية في أن تحذو جارتها الشمالية حذو إيران في الحد من أنشطتها النووية والانضمام إلى المجتمع الدولي.
http://i.huffpost.com/gen/4274990/thumbs/o-S-570.jpg?7

وتسعى سيول للمشاركة في مشروعات تنمية البنية التحتية على نطاق واسع في إيران، والتي تهدف إلى إعادة بناء اقتصادها المتعثر بسبب العقوبات الدولية.
كما تسعى لتوسيع التعاون الاقتصادي الثنائي ليشمل مجالات الرعاية الصحية والثقافة وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات إلى جانب التشييد والبنية التحتية.
ويرافق رئيسة كوريا الجنوبية خلال زيارتها لإيران وفد يضم 236 شخصاً من المسؤولين ورؤساء كبار الشركات الكورية وأصحاب الصناعات، طبقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا).