المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دخول البوسنة في الإسلام


عبدو خليفة
05-07-2016, 11:41 PM
دور الأتراك في اعتناق الشعب البوسني للإسلام.
كنت أقرأ مقالة عن الخلافة العثمانية فمررت بحدث مهم استوقفني فقلت لا ينبغي المرور عليه مر الكرام دون أن أنقله إلى القراء، لأنه ما أدى الأمانة من لم يقدر جهد إخوانه في الدين الذين سبقوه في نشر الإسلام، وهذا الحدث هو انتشار الإسلام في ربوع شرق أوروبا ومدى نجاح المسلمين الأتراك في ذلك.

كان السلاف ــ سكان يوغوزلفيا حاليا ــ الذين يسكنون وسط منطقة البلقان أي البوسنة والهرسك ورومانيا وكوسوفو والدول الأخرى القريبة لهم، من أولى الشعوب التي آمنت بالفكر البوغوميلي*، وقد بدأ الأتراك بدعوتهم إلى الإسلام في عام 1292 حين أرسلت الدولة السلجوقية عددًا من دعاتها وعلمائها نحو البلقان.
حملت الدولة العثمانية لواء الدعوة من الدولة السلجوقية، وبدأت عام 1336 بإرسال دعاتها، ولكن البيزنطيين والجرمانيين والصرب منعوا الدعاة من الوصول وآذوا المسلمين هناك، الأمر الذي اضطر الدولة العثمانية لإعلان حروبها نحو البلقان عام 1389، وتمكن مراد الثاني عام 1387 من ضم كوسوفو، وأعقبه في الفتوحات حفيده محمد الفاتح، الذي تمكن من ضم البوسنة وعدد من المناطق المحيطة بها عام 1463، وكان حسن معاملة السلاطين العثمانيين الفاتحين قد أثر كثيرًا في سكان المدن والقرى البلقانية التي أصبح سكانها هم الذين يستدعون الدعاة والعلماء لتعلم الدين والدخول فيه.
لا يختلف المسلمون في البوسنة والهرسك في الأصل عن الكروات والصرب، ولكن عقب دخولهم الإسلام أطلقت عليهم الدولة العثمانية اسم "البوشناق" للتعريف بهم على أنهم الصرب أو الكروات المسلمون، وقد ألا يختلف المسلمون في البوسنة والهرسك في الأصل عن الكروات والصرب، ولكن عقب دخولهم الإسلام أطلقت عليهم الدولة العثمانية اسم "البوشناق" للتعريف بهم على أنهم الصرب أو الكروات المسلمون، وقد أطلقت الجمهورية اليوغسلافية هذا الاسم على المواطنين المسلمين، ولا يزال مستخدما حتى الآن.
________________________________________
* المصدر: إسماعيل تاش بينار، “دخول البوسنة إلى الإسلام”، دارين تاريخ، حزيران/ يونيو 2016
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
الهامش : (*)البوغوميل"، هو عبارة عن خليط من البوليشيانية "ديانة أرمنية" والأرثوذكسية، ولعب البلغاريون الدور الأكبر في إظهار هذا التوجه في القرن العاشر، ولم يمض الكثير حتى أصبح هذا التوجه الدين الأساسي لأعداد هائلة من شعوب البلقان.