المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأسد يواصل قصف المدنيين ووقف النار حبر على ورق


عبدالناصر محمود
05-10-2016, 08:27 AM
الأسد يواصل قصف المدنيين ووقف النار حبر على ورق
ــــــــــــــــــــــــــــ

3 / 8 / 1437 هــ
10 / 5 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/150816130322_douma_syria_airstrike_640x360_reuters _0-thumb2.jpg





قتل 3 مدنيين في قصف نفذته قوات النظام على ريف بلدتي "معرة النعمان" و"بنش" بريف محافظة إدلب شمالي سوريا والخاضعتين لسيطرة مقاتلي المعارضة.
ونقلت وكالة "الأناضول" التركية عن مصادر في الدفاع المدني (التابع للمعارضة)، أن القصف استهدف منشآت مدنية من بينها متحف مدينة معرة النعمان الأثري، وألحق أضراراً فيه وعدد من المباني المجاورة، مشيرة أن المشافي الميدانية في المنطقة استقبلت 15 جريحاً جراء القصف على البلدتين، إلى جانب سقوط القتلى الثلاثة.
من جهته، أكّد الناطق باسم الخارجية التركية، طانجو بيلغيج، يوم الاثنين 9 / 5 أنّ كافة الاتفاقيات المبرمة حول وقف الاشتباكات في سوريا، تظل حبراً على ورق، في ظل استمرار روسيا والنظام السوري، في استهداف المدنيين وقتلهم.
وجاءت تصريحات بيلغيج هذه، خلال مؤتمره الصحفي الاعتيادي، حيث أوضح فيه أنّ المأساة الإنسانية في سوريا، بلغت حداً لا يُصدّق.


وأفاد بيلغيج أنّ هدف تركيا الرئيسي هو التوصل إلى اتفاق حقيقي لوقف إطلاق النار في سوريا، بدل القيام بتصرفات من شأنها تضليل الرأي العام، مشدداً في هذا السياق على ضرورة وقف روسيا والنظام لهجماتهما.
ولفت بيلغيج إلى أنّ بلاده تعمل مع الهيئة العليا السورية للمفاوضات (التابعة للمعارضة)، من أجل تحقيق هذا الهدف، وأنّ أنقرة تشجّع وفد المعارضة للبقاء في طاولة المحادثات بجنيف، مبيناً أنّ تركيا ترغب في استمرار المباحثات، بالتزامن مع وقف العنف والبدء بمرحلة الانتقال السياسي.
في سياق آخر، اتهم سالم مبارك الشافي، سفير قطر في العاصمة التركية أنقرة، المجتمع الدولي بالتقاعس في ردع الأسد عن تدمير سوريا، قائلاً إن "المجتمع الدولي لم يبذل أي جهد حقيقي لمنعه (بشار الأسد) من إلحاق الدمار بسوريا، رغم أن هناك ما يكفي من أدلة جنائية لإدانته، ومحاكمته، بارتكاب جرائم إبادة بحق الإنسانية".
وفي رده على سؤال حول الطريق الذي يجب سلوكه لإبعاد الأسد عن سوريا، قال الشافي، في مقابلة خاصة مع وكالة "الأناضول" إن "الطريق معروف منذ اليوم الأول للثورة، كان عليه أن يخرج من تلقاء نفسه، واليوم يتم تقديم طريق له للخروج عبر الباب السياسي والدبلوماسي، وبالرغم من ذلك فهو لا يزال يراوغ ويماطل ويتهرب ويواصل قتله للشعب السوري".
وأردف السفير القطري "لقد أدى إبقاء الأسد لأكثر من 5 سنوات من إندلاع الثورة السورية، إلى خلق البيئة المناسبة لولادة وتكاثر الحركات الإرهابية وإلى خلق مشاكل للدول الإقليمية وللمجتمع الدولي أيضًا، وإلى قتل أكثر من 500 ألف سوري وتهجير أكثر من 11 مليون آخرين بين لاجئ ونازح".


وأكد الشافي أنَّ الحرب في سوريا لن تتوقف ما دام الأسد في السلطة، وأن بقاءه سيؤدي إلى مزيد من القتل والتدمير والإرهاب، داعيًا الدول الكبرى إلى تحمل مسؤولياتها، القانونية والأخلاقية والتاريخية.
وبيّن أنهم في قطر، سيواصلون تنسيقهم مع الأصدقاء الحقيقيين للشعب السوري، من أجل دعم فصائل المعارضة حتى "نيل الحرية ودحر تنظيم داعش أيضًا"، بحسب السفير.

وحول التدخل الروسي في سوريا، أوضح الدبلوماسي القطري، أنَّ "الدول الغربية قالت إن التدخل الروسي سيأتي ليحل الأزمة السورية، وأن الروس سيضغطون على الأسد ليتم إخراجه من السلطة عبر عملية سياسية، ويتم بعدها إفساح المجال لمشاركة الجميع في عملية مكافحة داعش والقضاء على الإرهاب، إلا أن سياق الأمور جرى عكس ما قالته تلك الدول، بحيث أدى التدخل الروسي إلى تقوية الأسد وبشهادة التقارير الاستخباراتية للدول الغربية".
كما بين السفير القطري، أن القصف الذي تنفذه القوات الروسية، كان يستهدف الفصائل المعتدلة والمدنيين وليس "داعش"، مضيفاً أن ذلك "تزامن ذلك مع تصريحات روسية بأنها لن تضغط على الأسد، ولذلك لم يفاوض بجدية في جنيف ولم يلتزم بتنفيذ أي بند من بنود القرارات الدولية بما في ذلك القرار 2254".



------------------------------