المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عوض الله .. مليارات السعودية تطلّع ورأي شخصي … !!


Eng.Jordan
05-11-2016, 02:55 PM
عوض الله .. مليارات السعودية تطلّع ورأي شخصي … !!…. يا حلاوة

http://sawaleif.com/news/wp-content/uploads/2016/05/86a116939fc6d43cacf4b27843c8f46a.jpeg
سواليف – رصد
جلس المبعوث الملكي الخاص للملكة السعودية الدكتور باسم عوض الله لساعات يردّ على اسئلة السائلين في صفحته على موقع “فيسبوك”، في تفسيرات مضادة للهجمة التي شنت ضده خلال الايام الماضية.
باسم عوض الله، جلس قبل يومين يجيب السائلين والمعلقين على منشوراته التي لها علاقة ببرنامج التخاصية الذي يثور حوله الجدل دوما، كما بالعلاقة الاردنية السعودية التي بات هو عرابها.
وأجاب عوض الله على سؤال عن علاقته بالخطة السعودية 2030 التي اطلقها الامير محمد بن سلمان، بأن لا علاقة له بها.
وتعرض عوض الله للهجوم بسبب تصريحاته لوكالة بلومبيرغ والذي عرف بـ “مليارات السعودية القادمة”، إذ عده المعلقون كمبعوث رسمي لا يحق له التصريح للوكالات، الامر الذي قال في سياقه انه “عبر عن رأيه وتطلعاته وأنه ليس متحدثا رسميا”.
وعد عوض الله السؤال المتعلق بالمشاريع التي ستقيمها المملكة السعودية في الاردن، يجب ان يوجه للحكومة قائلا ” السؤال يجب ان يوجه للحكومة الرشيدة، فدولة رئيس الوزراء، هو الذي يترأس الجانب الأردني في المجلس التنسيقي الأردني-السعودي، الذي اتفق على تاسيسه يوم الأربعاء الموافق 27 نيسان 2016، خلال زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حفظه الله ورعاه، الى المملكة العربية السعودية الشقيقة، والجانبان الحكوميان من وزراء ومسؤولين حكوميين، سيعقدوا اجتماعات خلال الأشهر الخمسة القادمة، من أجل التوصل الى اتفاقيات مفصلة حول جميع المواضيع التي أعلن عنها في بيان العقبة بتاريخ 11 نيسان 2016، وبما فيها المشاريع الاستثمارية، وقيمتها ونوعيتها، وكافة تفاصيلها. مع الشكر الجزيل، باسم”.
وتمت معاتبة عوض الله من قبل المعلقين على ما اسموه “مخاطبة عبر الفيسبوك دون مواجهة” الامر الذي تجاهله المبعوث الملكي، الا انه طلب من معظم من سألوه عن برنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي وبرنامج التصحيح الاقتصادي ان يعودوا لمنشوراته السابقة.
وبعدما وجه عوض الله المعلقين على صفحته بالعودة لمنشوراته السابقة، حصلت موجة تعليقات اخرى على منشور سابق له علاقة بالتخاصية، كان فيها الكثير من الهجومية، فدخل في سجال مع شخص اتهمه “بمنح الجنسية الاردنية لأهله وأصدقائه” معتبرا ذلك دليلا على استغلال عوض الله لمنصبه، مضيفا انه يعرف احدى الحالات.
وطلب الرجل من عوض الله ان يتنحى عن العمل العام، الامر الذي اجاب عليه عوض الله بقوله “لم أستغل منصبي في أي يوم من الأيام ، ولا دليل عندك أو عند غيرك، لأن ذلك لم يحصل أبدا، ومع احترامي للجميع، لا أعرف الشخص المذكور، ولم أكن في أي يوم من الأيام مخول بمنح الجنسية لأي كان، فهذا من اختصاص مجلس الوزراء الموقر.
أحترم رأيك ولكن أتمنى أن يكون رأيك مبني على حقائق، وليس على اشاعات وأكاذيب تسمعها وتقوم بترديدها، كما هو واضح من مداخلتك. مع الاحترام .لك”.
وكان عوض الله قد اجاب على احد التعليقات بتوضيح سابق مطول عن من يدير الصفحة والسبب في الانتقائية في الردود على التعليقات.
وجاء الرد متضمنا خمس محاور اساسية، أولها انه “شخصيا” يدير صفحته على الفيسبوك منذ أن أطلقها عام 2014، وهو من يعلق عليها ويجيب على ملاحظات الأصدقاء واستفساراتهم، ويتحمل كامل المسؤولية عن كل ما يكتب فيها.
وفي بعض الأحيان قد استعين ببعض الأصدقاء، والمراجع، لتزويدي ببعض البيانات أو الاحصاءات أو المعلومات التي انشر بعضها في صفحتي على الفيسبوك.
ثم قسم عوض الله التهم والانتقادات التي وجهت له ضمن مجموعتين، المجموعة الاولى سخيفة وعمومية وتمثل انطباعات وإشاعات لا أساس لها من الصحة “وهو ما أربأ بنفسي عن الإجابة عليها”، حسبما قال، مضيفا “أما المجموعة الثانية من التهم فترتبط ببرامج ومشاريع خلال عملي في القطاع العام وخاصة ما يتعلق منها ببرنامج التحول الاقتصادي والاجتماعي”، مفسرا تأخره في الحديث عنها لحين اصدار حكم قضائي حولها “وبعد ان استكمل التحقيق وأكد تقرير النائب العام عدم وجود أي شبهات فساد في البرنامج، تحدثت وأجبت على أسئلة واستفسارات الأخوات والإخوة التي كانت تطرح وتوجه مباشرة لي.
بالرغم أنه كما تعلم، فإن برنامج التحول الاقتصادي هو برنامج حكومي وليس لوزارة معينة وكان الأولى بالحكومات المتعاقبة أن تفسر وتجيب عن كافة التساؤلات الخاصة به.”
ونفى عوض الله ان يكون غير مكان اقامته من “عمان” لاي مكان اخر، معتبرا انه حديثه السابق عن فرصته في رئاسة حكومة “موزمبيق” تم اخراجه من سياقه وفهم منه ان له حقا فرصا في رئاسة وزارة بينما قصد التقليل من شأن فرصه في الاردن “فقد قمت بالرد على أحد الأصدقاء مازحاً، وفسر الموضوع بطريقة مختلفة.”