المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيطان يأتي إليك


صابرة
05-12-2016, 08:15 AM
..📩🍃
الشيطان يأتي إليك فيُقَطّع حالات الأمن النفسي التي تعيشها،
لأنك وأنت آمِن نفسيًا مُحسِن الظن بالله،
هادئ، ليس عندك سوء ظن بالله، والشيطان لا ترضيه هذه الحال،
فماذا يفعل بك؟
يُلقي في نَفسك خَوفًا مِن المَخاوف التي تَدور حولك،
فلَمَّا يُلقي في نفسك خوف من المخاوف تَنقلب نفسيتك إلى سوء الظن،
وأنه يمكن أن يحصل لي كذا،
قد يفعل فلان فيني كذا.
إلى أن يأتي المرض النفسي الذي يُسمّى
بـ "نظرية المؤامرة"،
يعني إلى أن يصل الإنسان لِمشاعر بأن كل الناس حوله يتآمرون به، وهذه مَشاعر موجودة وأمراض موجودة.
كيف تعرف أن هذا الخاطر فيه إساءة ظن بالله؟
بأن يُشعِرَك الشيطان بالخوف مِن المجهول
أو مِن المَعلوم الذي ليس له حقيقة.
إمّا من الجهول فتفكر:
ماذا سيحصل مع أولادي غدا؟
وماذا سيفعل أولادي و زوجاتهم بي عندما أكبر.؟
وأنا أصلًا في الحقيقة حتى أولادي ربما لم يبلغوا إلى الآن وأنا أتكلم بهذا الكلام !!
يعني تخويف بالمجهول،
أو ربط للمعلوم ربطًا وهميًا:
أنّ فلان سيفعل كذا.
فتكون في دائرة مِن سوء الظن أنه ما يأتي مِن الله إلا باطل،
ما يأتي من الله إلا سوء،
وهذه انعكاسة لِتَجارب الشخص الماضية.
الإنسان لمَّا يَنضُج ومعه توحيد يقول: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ}
يرى أن الذي مضى كُله ما جاء من ورائه إلا خير،
وأنّ الله ربنا عامَلَنَا بحلمهِ،
فَعَلْنا وستر علينا،
كُنّا لاهيين و الدنيا أخذتنا
ومع ذلك ما أخذنا مثلما أخذ الذي عمره عشرين والذي عمره ثلاثين،
بل عَلّمَنَا وفَهّمنَا عنه،
جاءتنا لحظات توبة،
لحظات انكسار،
بعد سنين صَلينا وكنا ما ندري عن الصلاة وهي أثقل ما تكون علينا،
أليس هذا كُله نِعَمْ مِن الله -عزوجل-؟ لماذا إذن النَّظرة السيئة؟
إنما هذا مِن فِعْل الشيطان.
إذن أول مَوطن تستعمل فيه
اسم ال****: 🍃
وَقتْما يُعاملك الشيطان بِعداوته
وأنت صَافي الذَّهن.
أين تظهر عداوته؟
في كَون أن قَلقك نوع إساءة ظن بالله.
ونَحن اتفقنا أن الأذكار مثل السيف
والسيف بضاربه...
فقد يقول قائل: (لكني قلت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وقلت الأذكار).
نقول: صحيح،
قولك للأذكار مِن أهم العوامل،
لكن هذا العامل لابد أن تفهم جيدًا بأنه مِثْل السَّيف،
والسَّيف بضاربهِ، يعني ماذا تحتاج؟ أن تملأ نفسك مِن المعاني.
فهناك فرق كبير لمَّا تقول
(حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم)
سبع مرات وأنت لاتدري ماذا تقول، وبين أن تقولها وأنت شاعر حقيقةً أنك مُوَكّل أمرك لله...🍃
أ.أناهيد

:1: