المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عضو سابق في "حزب الله" يتهوّد ويصبح "حاخاما"


عبدالناصر محمود
05-15-2016, 08:40 AM
عضو سابق في "حزب الله" يتهوّد ويصبح "حاخاما"
ــــــــــــــــــــــــــ

8 / 8 / 1437 هــ
15 / 5 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/3333_11-thumb2.jpg
إبراهيم ياسين





كشفت القناة الثانية "الإسرائيلية"عن تحول عضو سابق في حزب الله اللبناني إلى اليهودية مشيرة إلا أنه أصبح حاخاما.

وقالت القناة: إن أحد نشطاء حزب الله السابقين ويدعى إبراهيم ياسين، وهو من منطقة "البقاع"، الذي تمكنت المخابرات "الإسرائيلية" من تجنيده عند اجتياح لبنان عام 1982، قد قدم للجيش الصهيوني معلومات "ذهبية" لمدة عشر سنوات، تم بعدها نقله وعائلته إلى "إسرائيل"، حيث تهوّد مع عائلته وأصبح حاخاما.

ولفتت القناة إلى أن إبراهيم ياسين أطلق على نفسه أبراهام سيناي، حيث إن نجله يخدم حاليا في كتيبة "51" في لواء الصفوة "جولاني".

وقد أجرت القناة مقابلة مع ياسين، الذي يقطن حاليا في مدينة "صفد"، حيث قال إنه وافق على التعامل مع "إسرائيل"، بعد أن نقل الجيش الصهيوني زوجته بمروحية لتلد في "إسرائيل"، بعد أن كان من الصعب التعامل معها في ظل المعارك التي كانت تشهدها المنطقة التي توجد فيها القرية.

وأضاف ياسين: "لقد وافقت على التعامل مع المخابرات الإسرائيلية وأخذت أقدم لهم المعلومات، وقد اعتقلني حزب الله بعد أن ثارت الشكوك حولي لعام وشهرين، حيث تعرضت لتعذيب شديد".

وأضاف: "بعدما فشلوا في إجباري على الاعتراف تركوني ووافقوا على تجنيدي في صفوفهم".

وتابع: "لقد قررت الانتقام منهم وأصبحت أقدم للمخابرات الإسرائيلية معلومات نوعية وذهبية عن كل تحركات حزب الله، لقد كنت أقطع مسافات كبيرة مشيا على الأقدام من أجل أن أقدم لهم المعلومات المهمة".

وأضاف أن ما عزز قدرته على الحصول على معلومات "نوعية" حقيقة، أنه كان يعمل في جهاز استخبارات الحزب، مما مكنه من الحصول على مخططات حزب الله وتسليمها لـ "إسرائيل" بشكل مسبق.


------------------

عبدو خليفة
05-24-2016, 03:10 PM
كل ما ورد عن كفريات عن هذه الطائفة المنبوذة شرعا وعقلا لا يستغرب من ذلك، لأنه أساسا من وضع الفكر الشيعي وزرع فكرة الوصية هو اليهودي عبد الله بن سباء، وكان ذلك في أواخر خلافة عثمان بن عفان وأوائل خلافة علي رضي الله عنهما، فالشيعة بجميع أطيافهم ــ كنا نقول من قبل إلا فرقة الزيدية ولكن اليوم فمعظم الزيدية تحولوا إلى الإمامية والحوثيون دليل على ذلك ــ لا عهد لهم ولا أمانة ولا دين، فمن أشياع الإمام علي عليه السلام من خرجوا عليه فقاتلهم، ومن أشياعه من قتله بدم بارد مع عدله وتواضعه وتقواه، ومن ادعى نصرة آل البيت آنذاك هم من خذل الحسين عليه السلام وتسببوا في قتله على مرمى حجرا منهم، ولازلت تطلع على مكرهم وتآمرهم على الإسلام والمسلمين.
ومن يرغب في معرفة المزيد من التلازم بين الإمامية واليهودية عليه أن يقرأ: أثر الفكر اليهودي على الشيعة في الحكم والعقائد والإساءة إلى الإسلام وأهله وقادته.

محمد خطاب
05-25-2016, 05:00 PM
هكذا يكون قد عاد ليتابع مسيرة جده الأول ابن سبأ اليهودي
وهم كفرقة خارجة عن الاسلام ولا علاقة لهم بالاسلام من قريب او من بعيد