المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 17 مليشيا تحتشد لاقتحام الفلوجة ومخاوف من مجازر


عبدالناصر محمود
05-23-2016, 06:39 AM
17 مليشيا تحتشد لاقتحام الفلوجة ومخاوف من مجازر
ــــــــــــــــــــــــــ

16 / 8 / 1437 هــ
23 / 5 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/5201622123456841-thumb2.jpg





حشدت 17 مليشيا رافضية قواتها إلى جانب قوات الجيش العراقي وقوات الرد السريع ومكافحة الإرهاب (الفرقة الذهبية) استعدادا لاقتحام مدينة الفلوجة واستعادتها من سيطرة تنظيم الدولة وسط مخاوف من وقوع مجازر بحق أهل السنة هناك .

وقال التلفزيون العراقي الرسمي يوم الأحد 22 / 5 : إن الجيش العراقي طلب من أهالي مدينة الفلوجة الاستعداد لمغادرة المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة في مؤشر محتمل على شن هجوم.

وقالت مواقع محلية : إن 17 مليشيا شيعية احتشدت على أسوار الفلوجة استعدادا لاقتحامها، وهي: "لواء أنصار المرجعية، ولواء علي الأكبر، وفرقة العباس القتالية، وفرقة الإمام علي، وقوة أبي الأحرار الجهادية، وبدر، وسرايا عاشوراء، وسرايا أنصار العقيدة".

وبجانب ذلك ستشارك أيضا مليشيات: "كتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، وسرايا الجهاد، وسرايا الخراساني، وفيلق الكرار، ولواء المنتظر، ولواء مجاهدي الأهوار، وكتائب سيد الشهداء، وسرايا السلام"، وفقا لموقع "الغد برس" العراقي.

وذكرت خلية الإعلام الحربي، الأحد، أن "معركة تحرير الفلوجة سيكون اسمها (كسر الإرهاب)، وستكون بقيادة الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي"، مبينة أنها "ستكون بغطاء صاروخي مؤثر وقصف جوي عراقي ودولي".

من جهتهم أطلق ناشطون عراقيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان "#مليشيات_إيران_تتوعد_الفلوجة"، للتحذير من مجازر محتملة، قد ترتكبها مليشيات الحشد الشعبي بحق أبناء المدينة ذات الغالبية السنية أثناء عملية الاقتحام.

وقال الناشط محمد الجميلي في تغريدة له : "بعد حصار وتجويع وقصف وحشي يشارك فيه خونة مارقون فلا أقل من كلمة حق في وجه السفاحين".

أما الصحفي العراقي حامد حديد، فقد كتب على حسابه في "تويتر" قائلا: "تريد إيران أن تكون الفلوجة الفريسة التي تجتمع عليها كلابها قبل أن تتقاتل فيما بينها".

وغرّد المحلل السياسي العراقي الدكتور لقاء مكي، على الحملة بالقول: "لأنها (المليشيات) تريد أن تقدم سببا لاستمرار وجودها بعد انحسار دورها، ولأن المدينة تمثل رمزا مناهضا للمشروع الإيراني".



---------------------------