المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صناعة الصواريخ منذ ما يزيد على 700 سنة


عبدالناصر محمود
04-04-2012, 07:06 AM
صناعة الصواريخ منذ ما يزيد على 700 سنة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ

*ـ فضل حضارة المسلمين على الغرب .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

ـ التغريب أو الإعجاب بالغرب كذبة تم حياكتها ببراعة لإيهامنا بأن الغرب وحده متقدم وأنه أبو العلوم وأننا أهل المشرق لا نعرف كيف نفكر وكيف نبتكر وأنهم وحدهم صنعوا كل شيء من الإبرة إلى الصاروخ ، وأننا نعيش عالة على ما اخترعوا ، ولكي تكتمل خدعتهم قاموا بالسطو على كل ما يجدون من مخطوطات تثبت عكس ذلك ؛ حتى إنهم يمتلكون الآن أكثر من 90 % من المخطوطات الإسلامية التي تركها علماء المسلمين ، وقام الكثيرون من مَدعي العلم الأوربيين بإعادة نسخ هذه المخطوطات ووضع أسمائهم عليها وإخفاء المخطوط الأصلي ادعاءٌ بالباطل .
*ـ وبذلك اكتمل لهم الفصل الأول من كذبتهم ، وكان الفصل الثاني متمثلاً في اجتذاب العقول العربية تحت مسمى البعثات العلمية لنقل علوم الغرب ، وفي حقيقة الأمر كانت هي بعثات لغسل أدمغة المسلمين وإثارة إعجابهم بأسلوب الحياة المادي بصوره البراقة وتفريغهم من الدين باعتباره السبب في تخلف الشرق ليجعل المبعوثين بين أمرين ؛ إما العودة للشرق الإسلامي بأدمغة تم غزوها وتغليفها بغلاف الإعجاب الزائف فيظل في صراع ورفض لوطنه وأهله ودينه ، وفي حاله استعلاء على مجتمعه أو البقاء في الغرب كعقل مهاجر يعمل لمصلحة الغرب في معامله ومصانعه لإنتاج ما يفيده وحده من أسلحة وتقنيات يجندها الغرب ضد أبناء الشرق المسلم وهو ما يدفعنا لإعادة كشف ما طمر بفعل فاعل وإظهار مكانة علماء المسلمين وإعادة نشر كتبهم وعلومهم حتى يعلم المسلمون مبلغ ما وصل إليه علماء أمتهم منذ مئات السنين ويعرفوا حقيقة الغرب ولصوصيته التي بنى عليها حضارته الزائفة .

*ـ من بين ألوف الأسماء نقدم اسم عالم جليل في مجال هندسة الصواريخ وهو ما يدفع البعض للتعجب والتساؤل هل وصل أجدادنا لصناعة الصواريخ منذ ما يزيد على 700 سنة ، وقد يكون الأمر غريباً ولكنها الحقيقة .
*ـ فالعالم الجليل نجم الدين حسن الأحدب الرماح الشهير باسم الشيخ " حسن الرماح " المتوفى سنة 693هـ / 1294م قدم في كتابه "الفروسية والمكائد الحربية" شرحًا لصناعة أنواع عديدة من الصواريخ الطيارة وحساب كمية الوقود اللازمة بالنسبة لوزن الصاروخ لينطلق بشكل سليم ويبلغ هدفه ، وقدم كذلك تفاصيل صناعة الطوربيد البحري الذي كان يستخدم في ضرب سفن الفرنجة في البحر وكان يشبه الطوربيد الحالي إلى حد كبير مع اختلاف نوعية الوقود والمادة المتفجرة التي تطورت ولكن ليس كثيراً بالنسبة إلى ما وصل إليه حسن الرماح في القرن السادس الهجري ، وعندما فكر في اختراعه هذا نقله السلطان المملوكي إلى قرية على ساحل الشام ليتم تجربة اختراعه هناك .
*ـ وكان تصميمه عبارة عن شكل بيضاوي مجوف من النحاس له زعانف من الجانبين بهما سهمان لحفظ التوازن وبأعلى البيضة أسطوانة يوضع فيها بارود بمثابة الوقود اللازم لدفع الطوربيد فوق سطع الماء بينما يوضع داخل البيضة مزيج من البارود والنفط الذي ينفجر بشدة فور الاصطدام بجسم السفينة فيؤدي إلى حرقها بالكامل من القاع مما يجعل فرصة نجاة طاقمها معدومة ، وهو ما يتبع حتى الآن في عالم العسكرية الحديثة .
*ـ ولقد قدم الغرب شهادته في مثل هذه الاختراعات التي ابتكرها هذا العالم الجليل والني وردت على ألسنة عدد من قادتهم الذين خاضوا الحروب الصليبية في الشرق وعادوا إلى ديارهم وهم يلهثون لا يصدقون أنهم نجوا من الهلاك ، ولعل أهم ما ورد من هذه الشهادات ما قاله ( جوانفيل ) أحد قادة الصليبيين والذي شارك في معركة المنصورة واصفاً صواريخ المسلمين ويقول إنها أفظع شيء شاهده في حياته .
*ـ يقول : إنها ضرب من التنانين الكبيرة الطائرة في السماء شاهدت أنا وزميلي الفاضل "سيروالتر" هذا السيل المنهمر من النيران؛ حيث كانت براميل مشتعلة تطير في السماء ومن خلفها ذيل طويل من اللهب ، مُحْدثة صوتا كأنه الرعد ، كانت تشق الهواء كأنها تنانين من النار تطير في الهواء تعطي في ظلمة الليل ضوءاً قويًا حتى لقد كنا نرى الأشياء في خيامنا وكأننا في النهار تماماً ، وقد أطلقوا النار من هذه الآلة ثلاث مرات فقط في تلك الليلة ، وكان ملكنا الطيب "لويس" في كل مرة يسمع فيها هذه الطلقات يركع على الأرض ويتجه إلى السماء باسطاً ذراعيه والدمع ينهمر مدراراً على خديه ويقول : ( أيها الرب عيسى المسيح احمني وجميع من معي ) .

**ـ بالتأكيد كان هذا وصفاً دقيقاً لصواريخ تنطلق في السماء ثم تسقط على مواقع محددة بدقة .
*ـ ولقد ترك لنا هذا العالم الجليل علومه مكتوبة في ثلاثة كتب يوضح خلالها صناعة الأسلحة ، وكذلك تدبير أمور الجيش ومناصبه وإدارته كل ذلك من خلال ثلاثة كتب هي :
** كتاب الفروسية والمناصب الحربية . وتوجد من هذه المخطوطة صورة مصورة في معهد المخطوطات العربية في القاهرة . فيها شرح لصناعة أنواع عديدة من الصواريخ "الطيارة" تختلف بالمدة والسرعة والحجم ، وكذلك نوع من الطوربيدات يصطدم بالسفن وينفجر .
**كتاب البنود في معرفة الفروسية ومنه نسخة في راميور ونسخة أخرى في دار الكتب المصرية .
**كتاب الفروسية في رسم الجهاد وفيه إشارات إلى وصفات كاملة اشتملت تركيب وهيئة البارود الذي كان يدك في المدافع آنذاك . والذي مازالت مخطوطته أسيرة مكتبة باريس المخطوطة رقم 2825 ، وهذا يعد دليلاً دامغاً يفضح من أين أخذ الغرب معارفه وعلومه ؟ (*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) فضل حضارة المسلمين على الغرب ـ محسن عبد الحفيظ ـ
ـــــــــــ ص : الفتح ـ ع: 23 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

تراتيل
04-06-2012, 05:25 PM
لقد ابدع المسلمين في العسكرية وصناعة السلاح وقد بلغت عنايتهم واهتمامهم بذلك إلى كتابة مؤلفات عن الصناعات الحربية والآلات النارية والمدافع وأنواع الأسلحة وما يخدمها من صناعات بل وصار التأليف العسكري الحربي علما ذا فروع ، المخطوطات التي تقتض بها المكتبات العامة في اسطنبول وباريس ولندن وبرلين ولينينجراد والإسكوريال والقاهرة ومعهد المخطوطات العربية وغيرها

بارك الله فيك أخي عبد الناصر محمود واثابك

محمد خطاب
04-08-2012, 10:44 AM
واتساءل اين العرب اليوم يتعلموا من اجدادنا ويكملوا الطريق الذي بدأوه
فلا تضيع جهودهم هباءا منثورا
ولكن ... جلس على كراسي الحكم مسوخ نرى الان نتاج فعالهم بنا
حييت اختنا الكريمة تراتيل
دمت لنا قبسا من نور