المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وضع بريطانيا لن يتغير داخل الحلف


عبدالناصر محمود
06-25-2016, 03:43 AM
أمين عام حلف الناتو: وضع بريطانيا لن يتغير داخل الحلف
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

20 / 9 / 1437 هــ
25 / 6 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/natoo-thumb2.jpg




أكد "ينس ستولتنبرغ"، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، أن وضع بريطانيا، داخل الحلف لن يتغير، عقب خروجها من الاتحاد الأوروبي
جاء ذلك في تصريح صحفي، قيّم فيه ستولتنبرغ، اليوم الجمعة، النتائج الرسمية للإستفتاء، قائلا: "وضع بريطانيا، في الحلف لن يتغير، وستواصل دورها الرائد فيه".
ولفت أن وجود حلف قوي ومتحد وعازم، يعد عاملا رئيسيا لتحقيق الاستقرار في عالم مليء بالاضطرابات، إلى جانب الاستمرار في المساهمة في تحقيق الأمن والسلام الدوليين.
وفي سياق ردود الفعل الدولية المتتابعه إثر إعلان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قال رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز إن "رد الفعل بالمطالبة بخطوات مماثلة الذي يبديه المشككون في أوروبا الآن في كل الأنحاء تقريبا لن يحصل"، مشيرا إلى أن المجلس سيجتمع يوم الثلاثاء لتقييم نتائج تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد ، وتحديد الخطوات الضرورية المقبلة.
وأضاف أنه سيتعيّن على الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الـ27 مناقشة كيفية تطويره، مشيرا إلى أن الدول التسعة عشرة الأعضاء في منطقة اليورو على وجه الخصوص تحتاج لمناقشة سبل حماية نفسها في الأشهر المقبلة التي ستشهد فترات مضطربة على الأرجح.

وفي فرنسا، قال مصدر في الرئاسة الفرنسية إن الحكومة ستعقد اجتماعا طارئا مساء اليوم لمناقشة تداعيات تصويت بريطانيا لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.
من جهة أخرى، أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه يراقب عن كثب الأسواق المالية عقب الاستفتاء البريطاني، وأعرب عن استعداده لضخ سيولة إضافية إذا دعت الحاجة الى ذلك.

من جانبه قال رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك إن قادة الدول الأوروبية الأعضاء في الكتلة "عازمون على الحفاظ على وحدتنا" بعد قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد، لكنه حذر من ردود فعل "هستيرية".
وعلى صعيد متصل، أكد وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله أنه سيسعى مع نظرائه في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى لضمان خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل منظم.
وأضاف شويبله في برلين "أوروبا ستقف معا الآن وسويا، يجب أن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق أكبر فائدة من القرار الذي اتخذه أصدقاؤنا البريطانيون". من جانبه أكد الرئيس الألماني يواخيم جاوك على أهمية "التمسك بالفكرة الأوروبية".

من جهته أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تحدث مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هاتفيا اليوم الجمعة بعد تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد.
أما رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل فقد دعا إلى اجتماع قادة الاتحاد في الـ27 من الشهر الجاري لإعادة تأكيد التزامهم حيال الاتحاد وتحديد الأولويات من أجل رسم مستقبل جديد لأوروبا، على حد قوله.
وأكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت من جانبه في تغريدة على موقع تويتر أن على أوروبا "التحرك" من أجل "استعادة ثقة الشعوب".
وكانت زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا مارين لوبان قد دعت إلى استفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي "في فرنسا وفي دول الاتحاد". كما طالب النائب اليميني المتطرف غيرت فيلدرز هولندا بإجراء استفتاء على إمكانية خروج بلده من الاتحاد.
ورحب حزب البديل من أجل ألمانيا المتشكك في أوروبا بقرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، معتبرا أنه "أسدى خدمة جليلة لأوروبا".
وفي تركيا، قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، معلقا على نتيجة الاستفتاء في بريطانيا: "نحن مع اتحاد أوروبي، قوي يضمن له البقاء في المستقبل، وهذا من الأهمية بمكان بالنسبة للسلام في أوروبا، والاستقرار في المنطقة، إلا أنَّ على الأخيرة، التخلي عن نهج، تعزل نفسها من خلاله عن بقية دول المنطقة، وعليها تبني رؤية منفتحة، وتقرأ مصالحها المستقبلية"
وأضاف يلدريم، في تصريح صحفي، عقب أدائه صلاة الجمعة، في العاصمة أنقرة، "عقب الانتهاء من مفاوضات قبول عضوية تركيا في الاتحاد، فإننا سنجري استفتاء حول قرار الدخول (...)، فالكلمة الأخيرة هي للشعب".
كما تطرق يلدريم إلى حملات رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الداعمة للبقاء في الاتحاد، قائلا: "رغم تمحور حملة كاميرون، على توجيه انتقادات ضد عملية انضمام تركيا في الاتحاد، فإن الناخب البريطاني لم يولِ لها أية اعتبار".
وكان كاميرون، قال سابقا، بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، "إن بقيت تركيا بنفس الوتيرة، منذ تقديمها طلب الانضمام عام 1981، فإن عضويتها في الإتحاد الاوروبي ستتحقق عام 3000".


ومن المنتظر أن يعقد رؤساء المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والبرلمان الأوروبي مارتن شولتز والمجلس الأوروبي دونالد توسك لقاء في بروكسل اليوم لتحديد الآفاق الجديدة للمشروع الأوروبي.
ويرتقب أيضا عقد أول اجتماع لدول الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة في لوكسمبورغ على مستوى وزراء الشؤون الأوروبية للتحضير للقمة الأوروبية المرتقبة يومي 28 و29 يونيو الجاري. كما يعقد اجتماع بين وزراء خارجية الدول الست المؤسسة للاتحاد الأوروبي (فرنسا وألمانيا وهولندا ولوكمسبورغ وبلجيكا وإيطاليا) غدا السبت في ألمانيا.
وأفادت مصادر أوروبية بأن سلسلة لقاءات ثنائية ستعقد في البرلمان الأوروبي اعتبارا من اليوم الجمعة لا سيما بين مختلف الكتل السياسية، ويمكن أن تتوسع للدعوة إلى جلسة عامة استثنائية الاثنين أو الثلاثاء القادمين.






------------------------------