المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قهر المسلمين وحماية الشواذ


عبدالناصر محمود
07-02-2016, 05:42 AM
قهر المسلمين وحماية الشواذ
ــــــــــــــ

( خالد مصطفى)
ــــــــ

27 / 9 / 1437 هـ
2 / 7 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/666_47-thumb2.jpg
رجلان مسلمان يجبران على أكل روث البقر







كل يوم تتوارد إلينا حوادث مختلفة تشير إلى مقدار ما يتعرض له المسلمون حول العالم من قهر وإذلال فقط لمجرد أنهم ينتمون لهذا الدين أو يريدون الحفاظ على شعائره...

والعجيب أن ردود الأفعال الدولية على هذه الحوادث تتضاءل بشدة حتى أوشكت على التلاشي وكأن ما يجري لم يعد عيبا او أن يستحق أن يذكر...

لم يعد ما يجري في بورما من قتل وسحل وتعذيب وتهجير للمسلمين وحرق منازلهم ومدارسهم يثير المنظمات الدولية فضلا عن الدول الكبرى التي قررت تطبيع علاقتها مع الحكومة الجديدة بحجة أنها "ليبرالية تدافع عن الحريات"! فالحريات المقصودة هي حريات البوذيين حتى وإن كانوا من المتطرفين أما المسلمون فالقضية لا تعني لهم كثيرا...

وإذا ابتعدنا قليلا عن بورما ووصلنا إلى الهند سنجد رجلين مسلمين يُجبران على أكل روث البقر بعد أن ضبطتهما مجموعة هندوسية وهما يحملان لحم البقر ولم تكتف السلطات الهندوسية المتطرفة بما جرى للرجلين من ظلم وإذلال ولكنها زجت بهما في السجن بتهمة "تهريب لحوم البقر" حيث تمنع بعض الولايات الهندية ذبح البقر!.. ولم نسمع كلمة تنديد واحدة رغم أن الحادثة صورت بالفيديو وتم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي ولك أن تتخيل لو أن الرجلين كانا أصحاب ديانة اخرى وأجبرهما مسلمون على ذلك ماذا كان قد حدث في العالم كله؟! وماذا كان قد قيل عن "التطرف الإسلامي وعنف المسلمين"؟!...

أما إذا انتقلنا إلى قارة أستراليا فالمسلمون هم الهدف الأسهل لحوادث العنصرية حيث لا يمر أسبوع إلا ويتعرض فيه أحد مساجد المسلمين لتفجير أو تدنيس مع هجوم واسع لعدد من السياسيين على طريقة معيشة المسلمين في بلادهم والدعوى بأنهم لا يتأقلمون لمجرد انهم يحافظون على تعاليم دينهم...

وإذا انتقلنا لقارة أوروبا التي تتباهى بالدفاع عن الحريات وكفالة حقوق الأقليات لوجدنا عجبا فهذه محكمة سويسرية تعاقب رجلا مسلما لأنه رفض أن ترتدي بناته ثوب السباحة العاري التزاما بتعاليم دينه بل وتهدده السلطات بإمكانية ترحيله من البلاد يعني إما التعري أو العقوبة في بلاد الحريات المزعومة! والحكومة السويسرية هنا لا تفكر فيما يمكن أن ينتظر هذا الرجل إذا عاد إلى بلاده المهم عندها حرية التعري حتى لو خالفت تعاليم دينه....

أما أمريكا زعيمة العالم الغربي والمدافعة عن حقوق أصحاب الاديان في العالم ـ كما تدعي ـ فقد أوقفت ضابطا مسلما عن عمله لمجرد انه أطلق لحيته التزاما بتعاليم دينه وقد رفع الضابط قضية على السلطات الامريكية واستطاع أن يحصل على حقه بعد جهود مضنية...

أضف إلى ذلك عشرات الحوادث التي تم فيها فصل موظفات أو طالبات من أماكن عملهن أو من مدراسهن في أوروبا بسبب إصرارهن على ارتداء الحجاب وإنزال ركاب من الطائرة بسبب مظهرهم الإسلامي أو العربي أو لأنهم يتكلمون بالعربية ورفض بناء مساجد في أماكن يكثر فيها المسلمون بحجج واهية في حين ينتفض هؤلاء انتفاضة عارمة لو تم المساس بكنيسة أو معبد في بلد إسلامي حتى لو كانت حادثة فردية...

ما أثار الشجون حول هذا الموضوع هو موافقة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مؤخرا على تعيين محقق مستقل للمساعدة في حماية الشواذ جنسيا في أنحاء العالم بحجة أنهم يتعرضون للعنف والاضطهاد!...جاء ذلك وسط إلحاح ودفاع مستميت من الولايات المتحدة والدول الأوروبية لتمرير القانون في الوقت الذي تقف نفس هذه الدول صامتة بل محرضة على هضم حقوق المسلمين حول العالم كما أوردنا آنفا.. فماذا يمكن أن يقال؟!



--------------------------------