المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيس الوزراء التركي لن نمنح الجنسية للإرهابيين من السوريين


عبدالناصر محمود
07-05-2016, 03:52 AM
رئيس الوزراء التركي لن نمنح الجنسية للإرهابيين من السوريين
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

30 / 9 /1437 هـ
5 / 7 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/yeldareem-thumb2.jpg





قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، يوم الاثنين 4 / 7 ، إن بلاده لن تمنح الجنسية التركية للسوريين الذين تورطوا في الإرهاب وفي فعاليات تُخلّ بالسلام والأمن التركيين، مضيفاً أنّه من الممكن منح الجنسية للأشخاص الذين يساهمون في نمو تركيا
جاء ذلك بعد يوم واحد من كلمة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان أبدى فيها استعداد بلاده لمنح الجنسية التركية للاجئين السوريين.
وقال يلدريم -في مؤتمر صحفي عقده في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة أثناء انقعاد اجتماع لمجلس الوزراء، "لا يمكن منح الجنسية للمتورطين بالإرهاب، ومن يعبث بأمن وسلامة البلاد، ولكن من الممكن منحها للأشخاص الذي يساهمون في نمو تركيا ونهضتها، وهناك خطوات متسلسلة لتحقيق هذا الأمر، وقد بدأت وزارة الداخلية بالعمل بها".
وشهدت تركيا عدة تفجيرات كان آخرها تفجير مطار اتاتورك الدولي باسطنبول، وعادة ما يتورط في هذه التفجيرات تنظيم "بي كا كا" و ذراعه السوري PYD الموالي لنظام الأسد.

وأكّد يلدرم أنّ وزارة الداخلية التركية أدرجت أسماء اللاجئين السوريين في سجلاتها، وأنها استطاعت خلال الفترة الماضية إكسابهم شعور الحس بالوطنية تجاه تركيا، من خلال تعليم أطفالهم في المدارس التركية، ومنحهم إمكانية العمل ولو بشكل جزئي.

وأوضح يلدريم أنّ الوضع الراهن في سوريا لا يمكن أن يستمر، وإنّ حل الأزمة فيها ممكن، شرط أن يقدّم الجميع التضحيات اللازمة في هذا الخصوص، مشيراً أنّ على شركاء أنقرة الاستراتيجيين، وشركائها في التحالف الدولي، العمل على تضميد جراح سوريا.

ولفت يلدريم أنّ تركيا تقوم بواجباتها وتبذل ما بوسعها من أجل السلام وإحلال الأمن وفتح أبواب الحل في سوريا، منوهاً أنّ ثمار السياسات التركية المتبعة تجاه دول الجوار، بدأت تظهر في الأونة الأخيرة، لافتاً إلى بدء مرحلة تطبيع العلاقات مع كل من روسيا و"إسرائيل".


وفي هذا السياق قال يلدريم: "عملنا خلال الفترة الأخيرة على تحسين علاقاتنا مع دول الجوار سواء تلك التي تفصل بيننا البحر الأسود، أو التي نتقاسم معها مياه البحر الأسود، وقد بدأت مرحلة تطبيع العلاقات مع روسيا وإسرائيل، والثمرة الاولى لهذه الخطوات، تمثلت في إرسال سفينة مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة".


وتابع يلدريم قائلاً: "من أجل رفع شأن تركيا في المنطقة، سنعمل على تعزيز وتقوية الدائرة الأمنية المحيطة بنا، وتوسيع شبكة الأصداقاء، ونسعى لتطوير علاقاتنا مع الجميع بمن فيهم روسيا والعراق وسوريا ومصر وإسرائيل والولايات المتحدة الامريكية ودول الاتحاد الأوروبي".
من جانبه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان " نطوّر علاقاتنا مع كل من إسرائيل، وروسيا، وإن الخطوات الإيجابية المتبادلة خلال الأسابيع الأخيرة، تعطي أملاً للمستقبل"
وأشار أردوغان -في رسالة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، اليوم الاثنين- أن العالم الإسلامي يمر في أزمات مختلفة بدأً من أفغانستان ووصولاً إلى سوريا، وأن الإرهاب يخيم بظلاله على فرحة العيد في تركيا جراء الهجمات الإرهابية الأخيرة.

وأضاف أردوغان "نعمل على إعادة إصلاح العلاقات التي انقطعت، وتخطّي الأزمات التي تسببتها الأزمة السورية، والإرهاب، والتوترات المصطنعة، ونقوم بإزالة العقبات من طريقنا واحدة تلو الأخرى".
وقال أردوغان "نمر بمرحلة يشهد فيها العالم تغييرات مهمة، وإنه من المؤسف استمرار الأزمة الإنسانية في سوريا رغم مقتل نحو 600 ألف إنسان بريء، ونحن قمنا باستضافة إخواتنا الذين لجأوا إلى بلادنا من سوريا والعراق، وقدما الدعم من أجل التوصل إلى حل عادل في سوريا، ولازلنا نقدم كل مابوسعنا في هذا الصدد".
وهنأ أردوغان الشعب التركي والعالم الإسلامي، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، معرباً عن أمله في أن يعم الفرح والاستقرار في تركيا والعالم الإسلامي، وأن ي*** السلام إليهما.

---------------------