المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نتانياهو: علاقاتنا مع مصر ذخر لإسرائيل


عبدالناصر محمود
07-12-2016, 09:31 AM
نتانياهو: علاقاتنا مع مصر ذخر لإسرائيل
ـــــــــــــــــــــ

7 / 10 / 1437 هــ
12 / 7 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/netanyahushokri_0-thumb2.jpg




أكد رئيس الوزراء في كيان الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، يوم الإثنين 11 / 7 ، تعاون الكيان مع مصر بأنه "ذخر لإسرائيل".
وقال نتنياهو في تصريح نقلته الإذاعة العبرية العامة الرسمية، إن "التعاون مع مصر هو ذخر لإسرائيل أمنيا ودوليا"، معتبرا أن "زيارة وزير خارجية مصري للبلاد لأول مرة منذ تسعة أعوام يدل على التقارب الهام بين الدولتين".
وأشار نتنياهو في جلسة كتلة حزب الليكود في الكنيست "ناقشت مع وزير الخارجية المصري سامح شكري أمس قضايا ذات أهمية كبيرة، إضافة إلى ملفات إقليمية والمسيرة السلمية مع الجانب الفلسطيني".
وقال مخاطبا وزراء حكومته إن آخر زيارة لوزير خارجية مصري (الوزير أحمد أبو الغيط آنذاك) إلى كيان الاحتلال كانت في عام 2007.
وأضاف "هذه الزيارة مهمة لأسباب كثيرة، وهي تشكل دليلا على التغيير الذي حدث في العلاقات الإسرائيلية المصرية، بما في ذلك دعوة الرئيس (عبد الفتاح) السيسي المهمة إلى دفع عملية السلام مع الفلسطينيين ومع الدول العربية على حد سواء".
في الوقت ذاته، أجمعت وسائل الإعلام العبرية، على أن زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري، إلى كيان الاحتلال، تؤكد على "تطور ومتانة العلاقات الإسرائيلية المصرية".
وأبرزت صحيفة "إسرائيل اليوم"، خبر الزيارة مرفقا بصورة على الصفحة الأولى، في وقت اكتفت فيه صحيفة "هآرتس" بنشر الخبر بدون صورة.
ونشرت صحيفة "إسرائيل اليوم"، المقربة من نتنياهو، صورة له وهو يصافح وزير الخارجية المصري.
وأشارت إلى أن الزيارة تأتي بعد مرور 9 أعوام على آخر زيارة مماثلة.
ورأت صحيفة "جيروزاليم بوست"، الإسرائيلية، الصادرة باللغة الإنجليزية أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يستعيد الدور الذي قام به الرئيس المصري السابق حسني مبارك، كلاعب رئيس في المفاوضات السلمية بين الفلسطينيين والاحتلال.
وقالت:" بقيامه بذلك تنحي مصر جانبا الفرنسيين ومبادرتهم الداعية إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في ديسمبر المقبل".
وقال باراك رافيد، المحلل السياسي في صحيفة "هآرتس"، في مقال اليوم إن" وصول شكري لزيارة علنية في القدس، بعد تسع سنوات من وصول سلفه أحمد أبو الغيط إلى هنا آخر مرة، هو إنجاز سياسي في حد ذاته".
وقال:" خلال العامين الماضيين كانت هناك اتصالات منتظمة بين القيادتين المصرية والإسرائيلية، ومكالمات هاتفية متكررة بين نتنياهو والسيسي، وسفر مبعوثين إسرائيليين ومصريين بين البلدين، ولكن حتى الآن تم كل شيء على مستوى منخفض وفي كثير من الحالات بسرية تامة".
ولكنه استدرك:" سيبقى هذا الإنجاز الدبلوماسي محدود الضمان، زيارة شكري يمكن أن تكون بداية لانفراجة دبلوماسية بين إسرائيل والدول العربية ولكن يمكن أيضا أن تكون حدثا لمرة واحدة لن يؤدي إلى شيء".
واستذكر تسفي برئيل، المحلل الأمني في صحيفة "هآرتس" في مقال نشر اليوم، أن الرئيس المصري السابق حسني مبارك عادة ما كان يوفد رئيس المخابرات المصرية الراحل اللواء عمر سليمان للتوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين وليس وزير الخارجية المصري.
وقال:" قرار إيفاد وزير الخارجية يشير إلى مستوى جديد من العلاقات هي أقرب إلى تطبيع العلاقات الدبلوماسية ولا تكتفي فقط بالتعاون الاستخباراتي".
ولفت إلى أن شكري لم يقدم مبادرة مكتوبة، وإنما اكتفى بعرض الوساطة المصرية بين الجانبين الفلسطيني والاحتلال.
أما أودي سيغال، محلل الشؤون السياسية في القناة الثانية في التلفاز العبري، فرأى في تقرير أذاعه، أن " المصريين يريدون أيضا، ضمان أن اتفاق المصالحة الذي أُبرم بين إسرائيل وتركيا لن يقوض التعاون بين إسرائيل ومصر في مجال صادرات الغاز الطبيعي".



-----------------------------------------