المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صاحب الظلّ الطويل .. وبقية ضوئي


جاسم داود
04-06-2012, 05:14 PM
صاحب الظلّ الطويل .. وبقية ضوئي



http://pisces77.files.wordpress.com/2011/12/444.jpg?w=549 (http://pisces77.files.wordpress.com/2011/12/444.jpg)



لا تتسائلي كثيراً
أعلم أنك تتسائلي مالذي أفعله الآن …؟
هل أشرب قهوتي المعتادة وأدخن سجائري
أم أقرأ رواية ما أو مقالة مرمية على حائط الفيس بوك
أم أني أجري حواراً شيقاً أو مملاً مع إحدى المعجبات بي


لا صغيرتي ....
لا تسرحي كثيراً بتفكيرك فليتكِ تعلمي أني أكتب لك الآن
أكتب عن انسانة احتلت مساحة في صدري أكثر مما تحتل في بيتها الجغرافي
أكتب عن انسانة فاضت بها روحي حتى ظننتُ أن موتي ينتظرني خلف صمتها
أكتب عن انسانة وهبتني من عمرها أكثر مما أملك من أيام غير صالحة للحياة


لا صغيرتي ....
أنا أكتب عنكِ .. أكتب لأجلكِ .. أكتب كي أحيا بكِ ..؟



لا تتسائلي كثيراً
قلبي ما زال نصفه الذي تملكينه بخير … والنصف الآخر مات
نبضي مازال يعلن في كل صباح نشيد الشوق لك بكل طابور
روحي مازالت تطفو بالوجع كلما سمعت أغنية
عمري مازال يستورد بعد غيابك أياماً غير قابلة للسرقة أو السطو
مزاجي صار عنيفاً أكثر مما تعرفيه حتى صرت مثل قنبلة قابلة للانفجار
عقلي صار مقبرة للأفكار السوداوية ومكان رائع كي يحضن ذاكرة تفيض بكِ ؟



لا تتسائلي كثيراً
بين ظلمة الرحم الذي عشت فيه تسع أشهر
وبين ظلمة قبر سأرتاده يوماً الى يوم القيامة
تذوقت في غيابك ظلمة أبشع منهما جداً
أليس من الظلم أن أعيش ظلمة ثالثة
فقط لأني اشتهيتُ النور معك يوماً



لا تتسائلي كثيراً
كلنا نخطئ .. ومن كان ملاكاً وسقط من المساء فليواجه شيطاني
كلنا نرتكب الأخطاء وأجملها تلك التي نرتكبها بشكل صحيح
وخطيئتي معكِ أنكِ صرتِ لي ظمأ لا يروى
ولكن دعيني أخبرك حقيقة مؤلمة قد لا تعرفيها
ثمة ظمأ لا يمكن إرواؤه إلا …. غرقاً بك ؟




لا تتسائلي كثيراً
مازلتُ كل يوم أعلن الحرب على نفسي كي أعقد الصلح معكِ
مازلتُ أنكمش مثل طفل صغير اذا مرّ اسمك أمامي سهواً
مازلتُ أرتاد جحيم أفكاري كلما خطر على بالي جنة حرفكِ
مازلتُ أقسمّ المسافة بيني وبينك الى مساحة غير متساوية من الوجع
مازلتُ أقفز كل ليلة من زحامي الفارغ الى فراغي المزدحم بصوركِ
ومازلتُ أعشق ” جودي أبت ” لأني كنت يوماً لك صاحب الظل الطويل .؟

\
/
على حافة الوجع

لا تتسائلي كثيراً
أنا ما تغيرتٌ أبدا صدقيني وستجديني مثلما تركتيني يوماً
بقايا ظلّ إنسان .. انكسّر ضوئه وتفتتّ ؟




راقت لي كثيراً