المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحوازيون: نظام إيران يهدف إلى تفكيك دول المنطقة


عبدالناصر محمود
07-15-2016, 07:27 AM
أحوازيون: نظام إيران يهدف إلى تفكيك دول المنطقة
ـــــــــــــــــــــــــ

10 / 10 / 1437 هــ
15 / 7 / 2016 م
ـــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/800_10-thumb2.jpg
علي خامنئي






أكد نشطاء أحوازيون أن نظام إيران يهدف من خلال تدخلاته المستمرة في الجوار إلى تفكيك دول المنطقة لخدمة مصالحه.

وقالوا: إن تدخلات إيران في الشأن العربي باتت واضحة، ولا تحتاج إلى البحث عن أدلة، حيث إن المسؤولين الفرس يصرحون دائمًا عن دعمهم للميليشيات التابعة لهم في الدول العربية، مستشهدين بشحنات الأسلحة والعتاد التي يتم كشفها في الخليج العربي أو بحر عمان، إضافة إلى كشف مخازن الأسلحة في الكويت والبحرين التي تثبت مدى تمادي هذه الدولة وتدخلاتها السافرة.

وأوضحوا أن السياسة الخارجية الإيرانية أصبحت تهدف وبشكل واضح إلى إعادة صياغة المنطقة وفق اعتباراتها الاستراتيجية بتفكيك دول المنطقة، وإيجاد وتقوية ميليشيات يكون سلاحها خارج إطار الدولة التي تتوغل فيها، مبينين أن نظام الملالي يتخبط بعد فشله في سورية واليمن.

وقال عيسى مهدي الفاخر عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إن تدخلات إيران لا تقتصر على التدخل العسكري فقط، كتدخلها في العراق وسورية ولبنان اليمن، وإنما هنالك تدخل آخر من خلال دعم الطائفية التي تستهدف نسيج مكونات الدول العربية والإسلامية، مشيرًا إلى أن تدخلات الدولة الفارسية في الشأن العربي باتت واضحة.

وذكر أن المسؤولين الفرس يصرحون ليل نهار حول دعمهم للميليشيات التابعة لهم في الدول العربية، حيث يعلنون جهارًا ضرورة إلحاق البحرين بالدولة الفارسية، وضرورة دعم الميليشيات فيها، وإعلان ثورة مسلحة مثلما تفوه به الإرهابي قاسم سليماني، وتارة أخرى يعلنون وجود قواتهم في سورية ولبنان والعراق واليمن.

ودعا الفاخري الدول العربية بقيادة السعودية إلى العمل على بناء مشروع متكامل يهدف إلى توحيد جهود الدول العربية والإسلامية كافة، لصد تدخلات الدولة الفارسية ويقطع دابرها، مستشهدًا بـ”عاصفة الحزم” التي أحبطت مخططاتهم.

من جانبه، بين أيوب سعيد الحيدري الناشط السياسي الأحوازي، أن السياسة الخارجية الإيرانية أصبحت تهدف وبشكل واضح إلى إعادة صياغة المنطقة، وفق اعتباراتها الاستراتيجية بتفكيك دول المنطقة وإيجاد وتقوية ميليشيات تكون أقوى من دول أحيانا، شريطة أن يكون سلاحها خارج إطار الدولة التي تتوغل فيها كحزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق وجماعة الحوثي في اليمن، وحتى النظام السوري الذي تحول إلى ميليشيا قد يتحول إلى جماعة مسلحة في سورية ما بعد الأسد.


----------------------