المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العبادي يضم الحشد الشيعي للجيش تمهيدًا لتشكيل حرس ثوري


عبدالناصر محمود
07-28-2016, 09:00 AM
العبادي يضم الحشد الشيعي للجيش تمهيدًا لتشكيل حرس ثوري
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

23 / 10 / 1437 هــ
28 / 7 / 2016 م
ـــــــــــــــ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/ebadiii_7-thumb2.jpg





أعلن مسؤول حكومي عراقي، إن قراراً صدر يوم الثلاثاء 26 / 7 من رئاسة الوزراء يقضي بضم قوات "الحشد الشعبي" (شيعية) إلى القوات المسلحة.

جاء ذلك على لسان سعد الحديثي الناطق الإعلامي لمكتب العبادي، في تصريحات لوكالة "الأناضول" اليوم الأربعاء.
وأوضح الحديثي أن القرار تضمن أن يكون الحشد "تشكيلاً عسكرياً مستقلاً وجزءاً من القوات المسلحة العراقية، ويرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة، ويُعد نموذجاً يضاهي جهاز مكافحة الارهاب الحالي من حيث التنظيم والارتباط".
كذلك نص القرار، وفق المتحدث نفسه، على أن يتألف التشكيل من قيادة وهيئة أركان وصنوف وألوية مقاتلة، ويخضع التشكيل ومنتسبيه للقوانين العسكرية النافذة من جميع النواحي، حيث يتم تكييف منتسبيه ومسؤوليه وآمريه وفق السياقات العسكرية من تراتبية ورواتب ومخصصات وجميع الحقوق والواجبات المناطة بالقوات.

وجاء في القرار أيضاً، أن "يتم تنظيم التشكيل العسكري من هيئة الحشد الشعبي بأركانه وألويته ومنتسبيه ممن يلتزمون خلال تسعين يوماً".
وبشأن النقطة الأبرز في هذا القرار، أوضح الحديثي أنه تضمن "ضرورة فك ارتباط منتسبي هيئة الحشد الشعبي الذين ينضمون إلى التشكيل عن جميع الأطر السياسية والحزبية والاجتماعية، ولايسمح بالعمل السياسي في صفوفه".
ويشدد الأمر الديواني على أن يخضع هذا التشكيل ومنتسبوه للقوانين العسكرية النافذة من جميع النواحي ويتم تكييف منتسبي ومسؤولي وآمري هذا التشكيل وفق السياقات العسكرية من ترتيبية ورواتب ومخصصات وعموم الحقوق والواجبات.
ويتضمن القرار تنظيم التشكيل العسكري من هيئة "الحشد الشعبي" بأركانه وألويته ومنتسبيه ممن يلتزمون بما ورد آنفاً من توصيف لهذا التشكيل وخلال مدة ثلاثة أشهر.



من جهته، أعلن المتحدث باسم ميليشيات "الحشد الشعبي" أن هيكلة جديدة تمت الموافقة عليها، تضمن للمليشيا قائداً ونائباً يتمتعان بصلاحيات مطابقة لصلاحيات رئيس ونائب رئيس جهاز مكافحة الارهاب، مشيراً إلى أنها جاءت في أمر ديواني صادر عن رئيس الوزراء حيدر العبادي.
وأضاف أنه وبناء على هذا الأمر فإن قوات الحشد ستتألف من عشرين لواء عسكري قياساً للقوانين المعمول بها في فرق مكافحة الإرهاب.
وكان قائد "الحرس الثوري" الإيراني السابق "محسن رفيق دوست" قد عبر مؤخراً عن استعداد طهران لمساعدة العراق إذا فكر في تأسيس "حرس ثوري"، مشيراً إلى أن بلاده تملك "تجارب جيدة" في هذا الشأن.
وساهمت إيران في تشكيل "الحشد الشعبي" بعد سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) علی المحافظات الغربية العراقية، وأرسلت عشرات من المستشارين إلى العراق، ونشرت صور لقائد "فيلق القدس" التابع لـ"الحرس الثوري" قاسم سليماني عند مدخل الفلوجة، فيما أظهرت صور أخری العميد محمد باكبور، وهو قائد القوة البرية في الحرس مع سليماني وهما يتفّقدان المناطق القريبة من المدينة.




وفي وقت سابق اتهمت منظمة العفو الدولية ميليشيات "الحشد الشعبي" بقتل عشرات المدنيين السنة "بإعدامات عشوائية"، مؤكدة أن ممارساتهم تصل لمستوى "جرائم الحرب"، وحذرت من أن حكومة العبادي التي تدعم وتسلح هذه المجموعات تغذي دوامة جديدة وخطرة من انعدام القانون والفوضى الطائفية في البلاد. وحملت الحكومة المنظمة المسؤولية "إلى حد كبير عما ترتكبه هذه الميليشيات من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بما في ذلك جرائم الحرب".





--------------------------------