المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيس وزراء بافاريا يتهم اللاجئين بتقويض الأمن في ألمانيا


عبدالناصر محمود
07-31-2016, 07:54 AM
رئيس وزراء بافاريا يتهم اللاجئين بتقويض الأمن في ألمانيا
ــــــــــــــــــــــــــــــ

26 / 10 / 1437 هـ
31 / 7 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/refgerman-thumb2.jpg






ادعى رئيس وزراء إقليم بافاريا الألماني، رئيس الاتحاد المسيحي الاجتماعي، ورست زيهوفر أن تقييد تدفق اللاجئين إلى ألمانيا يمثل شرطا لضمان أمن البلاد.
ونقلت وكالة "دي بي أي" الألمانية عن زيهوفر قوله إن الحد من سيل اللاجئين سيتيح أيضا تهيئة الظروف لدمج المهاجرين، الذين يحق لهم الحصول على اللجوء في ألمانيا، داخل المجتمع.

في الوقت ذاته، أشار رئيس وزراء بافاريا إلى أن موقفه يختلف تماما عما أعلنته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس الماضي 28 / 7 ، حين قالت إن ألمانيا لا تزال قادرة على تجاوز أزمة الهجرة.
وقال زيهوفر: "بالرغم من كل رغبتي، لا استطيع الترحيب بمثل هذه التصريحات. تواجهنا العديد من المشاكل، ولا أريد أن أكذب على الجمهور".


كما أكد السياسي البافاري أنه سيتابع باهتمام بالغ بحث المسائل المتعلقة بأمن البلاد والمنطقة على وجه العموم، في برلين وبروكسل.
على صعيد آخر، ذكرت صحيفة "بيلد" الشعبية الألمانية على موقعها الإلكتروني أمس الجمعة أن فيرنر كلاوفون النائب ببلدية دريسدن عن الحزب القومي الألماني (أقصى اليمين) اعتنق الإسلام في سن 75 عاما، وأصبح مساهما نشطا في مساعدة اللاجئين بمدينة دريسدن التي تعتبر مركز ولادة ومعقل حركة وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب المعادية للإسلام والمعروفة باسم "بيغيدا"
ونقلت الصحيفة عن كلاوفون أن اعتناقه للإسلام وقطيعته مع ماضيه اليميني مثّلا تحولا فكريا مهمّا في حياته، وأوضح أن هذا التحول بدأ بمواجهة بينه وبين نفسه بعد فشله عام 2009 في الفوز بعضوية بلدية دريسدن عن الحزب القومي الألماني.

وأشار كلاوفون -الذي سمى نفسه إبراهيم- إلى أن توجهه للإسلام بدأ بقراءته الديوان الشرقي لأمير الشعراء الألمان يوهان فولفغانغ غوته، الذي عرف عنه إتقانه اللغة العربية وعددا من اللغات الشرقية، وكتابته العديد من القصائد التي مجد فيها الإسلام والرسول الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.
وأوضح السياسي المحلي الألماني السابق -الذي عمل قبل تقاعده معلما- أنه قرأ بعد ديوان غوته ترجمة لمعاني القرآن الكريم باللغة الألمانية، واتخذ بعدها قراره باعتناق الإسلام، ولفت إلى أنه وجد أن "قطيعته مع ماضيه مع حزب يميني متطرف معاد للأجانب ليست كافية"، وأن عليه فعل شيء أكثر يمحو معنويا آثار هذا الماضي.



وتابع كلاوفون للصحيفة أنه قرر بعد هجر زوجته وأبنائه له عام 2014، وبموازاة بدء موجة اللاجئين في سبتمبر الماضي، استضافة أربعة لاجئين من سوريا وليبيا تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاما في منزله.
وذكر أن اللاجئين الأربعة أصبحوا له بمثابة أسرة جديدة يتبادلون فيما بينهم المساعدة، وأشار إلى أنه يساعد ضيوفه الأربعة بتقديم طلباتهم لدى سلطات الأجانب، في حين يقدمون له بعض الأطعمة إن لم يكف معاشه التقاعدي البالغ تسعمئة يورو (نحو ألف دولار) حتى نهاية الشهر.


يذكر أن أكثر من مليون مهاجر دخلوا ألمانيا في العام المنصرم، فر الكثير منهم من الحروب في أفغانستان وسوريا والعراق.
وشهدت ألمانيا منذ بداية الشهر الجاري سلسلة هجمات دامية، قتل فيها 15 شخصا، بينهم 4 مهاجمين، فضلا عن إصابة العشرات .


---------------------------------