المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تركيا تواصل التحقيقات لكشف صلة المحاولة الانقلابية بالخارج


عبدالناصر محمود
07-31-2016, 08:07 AM
تركيا تواصل التحقيقات لكشف صلة المحاولة الانقلابية بالخارج
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

26 / 10 / 1437 هــ
31 / 7 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/enqlaaa_0-thumb2.jpg





أعلن نائب رئيس الوزراء، المتحدث باسم الحكومة التركية، نعمان قورتولموش، إن بلاده ستجري تحقيقات دقيقة جدًا لكشف صلة محاولة الانقلاب الفاشلة بالخارج، مشيرًا أنها ستبلغ الرأي العام بكل النتائج التي تحصل عليها في هذا الصدد.
كما أكد قورتولموش على أن إعادة "فتح الله غولن"، زعيم تنظيم الكيان الموازي من الولايات المتحدة الأمريكية إلى تركيا، تُعد المسألة الأهم التي من شأنها أن تُزيل التردّد والشكوك فيما يتعلق بالمتورطين في المحاولة الانقلابية منتصف يوليو الجاري.

وأوضح في مقابلة مع صحيفة "حرييت" التركية، نشرتها اليوم السبت، أن هناك حملات تشنها أطراف خارجية (لم يسمها) خلال الفترة الأخيرة، لتأليب الرأي العام ضد تركيا، داعيًا المواطنين الذين ليست لديهم صلة بالمنظمة الإرهابية إلى عدم القلق.
ولفت إلى أن القضاء التركي سيحاسب كل من لديه صلة بمنظمة "فتح الله غولن" ، بالطرق العادلة، وأن الحكومة التركية ستبذل جهدًا كبيرًا للحيلولة دون تضرر المواطنين الأبرياء.
وفي سياق ردّه على سؤال ما إذا كان حزب العدالة والتنمية (الحاكم) سيعمل على إبعاد أشخاص من أعضائه ضمن إطار مكافحة المنظمة الإرهابية، أفاد قورتولموش بأن "الحزب كان يضم سابقًا نوابًا ووزراء ينتمون للمنظمة، وتم التسامح معهم بشكل كبير للأسف"، مضيفاً "سنعمل خلال الفترة القادمة على تقييم هذا الأمر داخل الحزب، كما هو الحال بالنسبة لمؤسسات الدولة التي يتم تطهيرها من المنظمة بشكل كامل، ونتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الإطار".

من جهة أخرى، أفرجت محكمة تركية في إسطنبول عن 758 عسكريا تم احتجازهم في وقت سابق للاشتباه في ضلوعهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة، حسبما نقلته وكالة الأناضول التركية للأنباء، اليوم السبت.
وأوضحت الوكالة أن هذا القرار جاء على أساس طلب من النيابة العامة بعد أن أدلى المعتقلون بإفادتهم أمام التحقيق، مضيفة أن المحكمة نظرت في 989 قضية بحق العسكريين، فيما يبقى 231 منهم قيد الاعتقال.
كان رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، قد أعلن مساء أمس الجمعة، إن حكومته طهّرت القوات المسلحة من عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، مؤكدًا عزمها على تعزيز قوة الجيش، واتخاذ الخطوات اللازمة لحماية البلاد، بحسب قوله
وذكر أن "من يساند الانقلابيين ويدعمهم، لا يقل دناءة عنهم، ومن يتسامح مع الخائن يُعدّ خائنًا مثله"، مشدّدا على أن "القيادة التركية ستقف في وجه الأطراف التي تسعى لخلق فوضى في البلاد، على غرار ما تشهده كل من سوريا ومصر".






-----------------------------------------