المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تركيا تطلب من واشنطن احتجاز غولن لمنع هروبه


عبدالناصر محمود
08-01-2016, 08:34 AM
تركيا تطلب من واشنطن احتجاز غولن لمنع هروبه
ــــــــــــــــــــــــــ

27 / 10 / 1437 هـ
1 / 8 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/gulen31_5-thumb2.jpg



أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده طلبت من واشنطن، بشكل مبدئي، احتجاز فتح الله غولن، زعيم "منظمة الكيان الموازي" الإرهابية؛ لمنع هروبه إلى دولة أخرى.
جاء ذلك خلال مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر" الألمانية، التي نشرتها في عددها الصادر، يوم الأحد 31 / 7 ؛ حيث أكد جاويش أوغلو أنه ليس لديه أدنى شك بوقوف منظمة فتح الله غولن وراء محاولة الانقلاب التي شهدتها بلاده منتصف الشهر الجاري.


وتابع: "وجدنا قوائم بأسماء الأشخاص الذين كانوا سيتولون مناصبنا في حال نجح الانقلاب، وهؤلاء على ارتباط بالمنظمة الإرهابية (فتح الله غولن)، وسنشارك الولايات المتحدة كل هذه المعلومات، لكننا طلبنا مبدئيا (من الولايات المتحدة) احتجاز غولن مؤقتا، ويجب على الأمريكيين منع فرار غولن إلى دولة أخرى".
وأشار جاويش أوغلو إلى أن الشخص الذي احتجز رئيس أركان الجيش التركي، خلوصي أكار، أراد أن يجري لقاءً بين الأخير وبين غولن، و"حددنا ارتباط الانقلابيين مع المنظمة الإرهابية، ولدينا اعترافاتهم، كما شارك في محاولة الانقلاب، بعض عناصر الشرطة السابقين، الذين تم إبعادهم من وظائفهم لارتباطهم بالمنظمة المذكورة، وتم إلقاء القبض على أحدهم ليلة الانقلاب داخل إحدى الدبابات"، (في إشارة إلى مدير أمن اسطنبول السابق، مدحت أيناجي).



وفي معرض رده على سؤال حول علم أجهزة الاستخبارات الأمريكية مسبقا بمحاولة الانقلاب الفاشلة، أوضح جاويش أوغلو أنه من الخطأ استخلاص علم أجهزة استخبارات الولايات المتحدة أو دول أخرى بالتحضير للانقلاب، وعدم مشاركة تلك المعلومات مع تركيا، قبل امتلاك أدلة قاطعة وكافية.
وأضاف: "في الحالات العادية، تشارك الدول الصديقة معلوماتها الاستخباراتية مع بعضها البعض، ورغم أن مجموعة الانقلاب نفذتها مجموعة صغيرة داخل القوات المسلحة التركية، إلا أن عدم علم أجهزة الاستخبارات بالتحضير لمحاولة الانقلاب مسبقا، يظهر وجود ضعف استخباراتي كبير".


على صعيد آخر، يلتقي رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، غدا الإثنين، رئيس هيئة الأركان الأمريكية، جوزيف دانفورد، في العاصمة التركية أنقرة.
وأفادت مصادر في رئاسة الوزراء التركية اليوم الأحد، بأن اللقاء سيعقد في قصر "جانقايا" بأنقرة، دون ذكر أي تفاصيل متعلقة بالزيارة.
وتأتي الزيارة عقب انتقادات حادة وجهها المسؤولون الأتراك للولايات المتحدة على خلفية تصريحات لمدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية (سي أي أيه)، جيمس كلابر، وقائد عمليات المنطقة الأمريكية الوسطى، الجنرال جوزيف فوتيل، في ندوة بمنتدى أسبن الأمني، بولاية كولورادو، حيث أعربا خلالها عن قلقهما من "إبعاد وإقالة عدد كبير من المسؤولين العسكريين الأتراك"، ممن تورطوا في محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز الحالي، بدعوى أن ذلك "قد يعرقل التعاون التركي-الأمريكي في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي".





--------------------------