المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ويحذركم الله نفسه


صابرة
08-02-2016, 05:03 AM
في احدى المحاضرات
قامت امرأة .....
صعدت المنصة واخذت المايك وبدأت تقول :
انا متزوجة وعمري بالثلاثينات ولي طفل 3 سنوات وكنت كأغلب النساء مهووسة باللباس العاري مع اني مصلية وصائمة ومستقيمة
ولكن اغتررت بحلم الله علي .
وجائت الساعة التي غضب مني الحليم ..فنزع مني نعمة ..لم اكن اعرف قيمتها الا بعد ان انتزعت مني .. ماذا تتوقعون ؟؟
انه النوم ...لا ابالغ ان قلت لكم انني لم اكن انام الا كغفوة العصفور ..
(وصارت تبكي ثم تتمالك نفسها وتكمل،الحديث .)
قالت : والله قد ما وصفت لكم لن استطيع ان اوصل،لكم مأساتي ..فأنا لم اتذوق النوم 6 أشهر متواصلة ووالله اني كما قلت لكم كنت انام كغفوة واتنقز و كان يجيني خوووف شدييييد ورهبة حتى ان ركبتاي تصطكان ببعضهما من الرجفان ..
وزاد الامر سوءا فارسلني زوجي الى اهلي واهملت ابني وكنت اذهب لغرفة امي واتعلق بثيابها واتمدد في السرير بين ابي وامي من شدة الخوف ولا انام والبيت كله نائم
واستمر بالبكاء والدعاء ..واستمرت الايام حتى اصبحت كالهيكل العظمي .
ثم اخذتني امي لرجل للرقية ففاجأنا وقال ابنتك لا تشتكي لا من عين ولا سحر ولا شئ ...ولكن استمروا بالبيت بالرقية وقراءة القران وشرب الماء المقري
والأمر يزداد سوءا .... فاخذتني امي الى د. نفساني فاخبرنا انه لا يوجد اي سبب لما اشكوا منه وقال سأعطيكم دواء كأول خطوة وهو منوم 500ملغ
عدت للبيت واخذت الدواء ووالله ثم والله لم انم الا 3 دقائق ...واخبرت الطبيب ..ذهل واستعجب وقال ان هذا المقدار من الدواء يمكنه ان يهد جبل فكيف بكي انتي !!!
ولم يعطني بعدها اي علاج
مرت 6 شهور وانا بين خوف ورهبة وقلق وبكاء واعراض كثيرة تؤدي بضعيف الايمان الى الانتحار
وجلست بليلة من الليالي واهلي كلهم نائمون ..اصلي فدعوت الله من كل قلبي وبصدق ..
يارب ارشدني الى ذنبي الذي بسببه تعاقبني ...ربي اني اصدقك فان ارشدتني اقسم لك انني سأهجر هذه المعصية ...وفجأة يخيل الي كالحلم دولاب ملابسي العارية ..
.فأنتبهت وصدع لساني بالدعاء قلت يارب اعاهدك ان لا البس لباسا عاريا ابدا ....وما ان انتهيت من الدعاء حتى نزل عليا النوم وانا على مصلاي ونمت 5 ساعات متواصلة وعندما استيقظت ورأيت الساعة قمت فرحة وكأنني ولدت من جديد
ارقص من الفرح وعانقت امي وبكيت وبكيت وبكيت ..وانا اقول امي لقد نمت امي لقد نمت والله نمت ....
وعلمت انها كانت عقوبة نزعت مني نعمة .
وعاهدت الله بما ان دراستي مختصة بالازياء ان اعمل مشغلا للخياطة واحشم كل فستان عاري تأتيني به امرأة تريد ان تحشمه بما يليق به من فساتين السوق
فيا أختاه كم من امور نشتكي منها في انفسنا وبيوتنا ...الا انها نعمة نزعت باقبالنا على معصية ..
فلنكن حذرين ( ويحذركم الله نفسه ).

:1: