المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا بعد فشل مفاوضات الكويت؟


عبدالناصر محمود
08-04-2016, 09:48 AM
ماذا بعد فشل مفاوضات الكويت؟
ــــــــــــــــ

(خالد مصطفى)
ــــــــ

غرة ذو القعدة 1437 هــ
4 / 8 / 2016 مـــــ
ـــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/666666-thumb2.jpg
مفاوضات الكويت






كما توقع الكثيرون فقد فشلت مفاوضات الكويت بشأن حل الأزمة اليمنية بعد أن تعمد الانقلابيون الحوثيون والموالون لهم من أنصار الرئيس المخلوع علي صالح محاولة فرض الأمر الواقع واستغلال المفاوضات لتثبيت الأوضاع كما هي والحصول على المزيد من الوقت من أجل إعادة تسليح قواتهم والتقاط الأنفاس...

منذ اللحظة الأولى للمفاوضات اتضح أن المتمردين الحوثيين غير جادين في التوصل لاتفاق ينهي الأزمة وأنهم لن يتراجعوا خطوة واحدة عن مسيرتهم الرعناء التي أدت لهدم البلاد والقضاء على اقتصادها..

ورغم أن الوفد الحكومي اليمني حاول كثيرا الصبر على المماطلات الحوثية من أجل منح المحادثات فرصة النجاح مهما كانت ضعيفة إلا أن المتمردين من جانبهم اعتبروا ذلك ورقة في أيديهم للعبث وتضييع الوقت والسخرية من المجتمع الدولي الذي قابل ذلك باستهانة بالغة..الحوثيون بعد أن هددت الحكومة الكويتية بإنهاء استضافة المفاوضات على أراضيها ومنحتهم أسبوعين قاموا بتفجير المحادثات بالإعلان عن مجلس رئاسي لإدارة البلاد متجاهلين الحكومة الشرعية والمبادئ التي انطلقت على أساسها مفاوضات الكويت والأعجب أنهم رفضوا مقترحا أمميا جديدا للسلام يقوم على تسليمهم السلاح، وحل المجلس السياسي الذي شكلوه لادارة البلاد، والافراج عن الأسرى والمعتقلين والانسحاب من العاصمة ونطاقها الأمني ومدن أخرى..

واعتبر الحوثيون أن المقترحات التي وافق عليها الوفد الحكومي اليمني هي مجرد فقاعات إعلامية وطالبوا بضرورة البدء بالاتفاق على سلطة تنفيذية توافقية..المطالبة الحوثية تعني الرجوع مرة أخرى إلى بداية الأزمة عندما كانوا يشاركون في إدارة البلاد وخانوا الرئيس اليمني وانقلبوا عليه مستغلين وجود كمية كبيرة من السلاح بين أيديهم لذا هم يصرون في جميع الاتفاقات على رفض تسليم السلاح وهو مربط الفرس لأن بدون هذا الشرط سيظل الحوثيون يشكلون خطرا كبيرا في اليمن كما كانوا طوال العقود الأخيرة..المدقق في سير الأوضاع في اليمن منذ بداية الأزمة سيجد أن الحوثيين لا يعرفون غير لغة القوة وأنهم يريدون الوصول لأهدافهم بشتى الطرق وأن الحل الوحيد تجاهم يجب أن يكون الحسم العسكري وهو ما أكد عليه عدد من قادة المقاومة الشعبية...

إيران بالطبع غير بعيدة عن المشهد في اليمن وهي تريد للأزمة أن تطول قدر الإمكان لأسباب كثيرة من أهمها صرف الانتباه عما يجري في سوريا خصوصا وأن الأوضاع هناك دخلت مرحلة حاسمة مع اشتعال معركة حلب كما أنها تريد إشغال دول الخليج بقضية اليمن حتى لا تنتبه لمخططاتها في بقية دول المنطقة ومحاولتها الحثيثة من اجل تصدير الثورة ونشر التشيع وإشعال التوترات الداخلية عن طريق تحريك عملائها..

في نفس الوقت إيران لا تريد أن تخسر ورقة اليمن خوفا من مستقبل الوضع في سوريا الذي ما زال يحوطه الغموض حول بقاء رجلها بشار الأسد في الحكم أو ذهابه وبالتالي ستظل ورقة اليمن مناسبة لإرسال طهران من خلالها رسائل للعالم الغربي بأنها لا زالت تملك مفاتيح هامة ينبغي تقديرها بشكل جيد...

الوفد الحكومي اليمني غادر الكويت إلا أنه أعلن أنه ما زال يفسح المجال أما الحلول السلمية حتى لا يتهم من قبل البعض بأنه يشجع الحل العسكري, لكن الذي يثير الدهشة هو الموقف الأممي الضعيف تجاه الحوثيين وأنصارهم طوال المفاوضات رغم تعنتهم ومماطلتهم الواضحة واتخاذهم قرارات متتالية لعرقلة المحادثات وهو ما شجع المتمردون على التمادي في الغي وعدم التعامل بجدية مع التفاوض في حين أنه كان من المفترض أن يتم إعلان الحقائق على الملأ ومطالبة مجلس الأمن باتخاذ إجراءات مشددة ضدهم تشمل عقوبات جديدة وتصعيد الضغط عليهم وعلى من يدعمهم ويمدهم بالسلاح..





-------------------------------