المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روسيا تحتفي باردوغان وبوتين يرحب بتطبيع العلاقات


عبدالناصر محمود
08-10-2016, 09:29 AM
روسيا تحتفي باردوغان وبوتين يرحب بتطبيع العلاقات
ـــــــــــــــــــــــــــ

7 / 11 / 1437 هــ
10 / 8 / 2016 م
ـــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/putinerdogan-thumb2.jpg




أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن تطبيع علاقات بلاده مع تركيا، من شأنه أن يعود بالنفع على شعبي البلدين.
ولفت بوتين أن علاقات البلدين كانت لا مثيل لها قبل أزمة إسقاط المقاتلة، وشهدت انخفاضاً بعدها، معتبرًا أن " قدوم الرئيس أردوغان إلى روسيا رغم الوضع الصعب الذي تشهده السياسة الداخلية في تركيا، يعد مؤشرًا على رغبة الجانبين في تطبيع العلاقات".
كما أشار الرئيس الروسي أنه كان أحد القادة السباقين في الاتصال بأردوغان بعد المحاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو الماضي، وأن الموقف المبدئي لروسيا يتمثل بمعارضة أي محاولة مخالفة للدستور، معربا عن أمله في أن يتجاوز الشعب التركي بإدارة أردوغان تلك المشكلة.
وذكر بوتين أن اليوم سيشهد عقد محادثات ثنائية وأخرى بين الوفود، ستتناول إعادة تأسيس العلاقات الاقتصادية والتجارية، وقضايا مكافحة "الإرهاب".
ووصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان على رأس وفد رفيع، في وقت سابق يوم الثلاثاء 9 / 8 ، مدينة سانت بطرسبرغ الروسية في أول زيارة له إلى روسيا عقب تدهور العلاقات بين البلدين.
وحظيت الزيارة، بتغطية إعلامية روسية واسعة، حيث نقلت جميع محطات التلفزة والوكالات والمواقع الإخبارية الروسية، جميع التفاصيل التي شهدها اليوم، منذ اللحظة الأولى من بداية اللقاء الذي جمع أردوغان وبوتين حتى نهاية المؤتمر الصحفي المشترك.
وأبرزت وكالة أنباء تاس في خبرها المتعلق بالمؤتمر الصحفي للزعيمين التركي والروسي، كلمة أردوغان التي قال فيها لنظيره الروسي "صديقي فلاديمير".
أما وكالة أنباء إنترفاكس، فقد أبرزت وصف أردوغان نظيره الروسي بـ "الصديق"، مشيرة إلى إمكانية تطبيع العلاقات بين البلدين.
من جهتها، أدرجت وكالة أنباء نوفوستي خبرها عن المؤتمر الصحفي المشترك تحت عنوان "السيل التركي، السياحة وسوريا: بوتين وأردوغان يعلنان عن أهدافهما المشتركة".
وذكر الموقع الإخباري لصحيفة "كومسومولسكايا برافدا"، أن "بوتين وأردوغان يريدان تجديد العلاقات بين بلديهما".
ونقلت صحيفة "روسيسكايا غازيتا"، تفاصيل اللقاء الذي جمع الزعيمين تحت عنوان "بوتين وصف لقاءه مع أردوغان بالهام والبنَّاء".
فيما قالت سبوتنيك: "قمة تاريخية في سان بطرسبرغ".
في الوقت الذي تابع فيه التلفزيون الرسمي الروسي (روسيا 24) جميع تفاصيل اللقاء ونقل التطورات للجمهور عبر البث المباشر.



من جهة أخرى، كشفت صحيفة "حرييت" عن خفايا المصالحة بين موسكو وأنقرة، موضحة أن رجل أعمال تركيا لعب دورا رئيسيا في العملية
وأكدت الصحيفة، نقلا عن مصادر دبلوماسية، أن رسالة أردوغان إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتي وصفتها موسكو بأنها شكلت انطلاقة لعملية المصالحة، لم تكن مفاجئة، حيث عقد ممثلو روسيا وتركيا مشاورات لتنسيقها لمدة أسابيع.
كما كشفت الصحيفة عن أسماء الأشخاص الذين لعبوا دورا رئيسيا في التقارب بين روسيا وأنقرة في أعقاب حادثة إسقاط القاذفة، ومنهم رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية خلوصي أكار، ورجل الأعمال التركي البارز جاويت تشاغلار، والرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزاربايف.


ونقلت الصحيفة عن الناطق باسم أردوغان قوله إن رجل الأعمال التركي "لعب دورا كبيرا جدا" في تسوية الأزمة، فيما أبدى "نور سلطان نزاربايف صداقته الكبيرة لتركيا". وأما آكار، فقال قاليم إنه "ساعد بتقديم مبادرة وطنية" على الرغم من أن هذه المبادرة كانت خارج نطاق مهام الجنرال التركي كرئيس هيئة الأركان.


وحسب معلومات الصحيفة، بدأت العملية في أواخر أبريل/نيسان الماضي، عندما اقترح آكار على أردوغان الاعتماد على رجل الأعمال تشاغلار الذي كان يدير مشروعا في داغستان جنوب روسيا . وكان لـ تشاغلار علاقات جيدة مع رئيس داغستان رمضان عبدولاتيبوف، الذي بدوره له قنوات اتصال بـ يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي.


وفي 24 يونيو، عندما كان بوتين يزور طشقند بأوزبكستان لحضور لقاء قمة، دعا نزاربايف "الأصدقاء الأتراك" للوصول فورا، وتم عرض الرسالة التي وقعها أردوغان في الساعة الثالثة ليلا، على بوتين، الذي عبر عن ارتياحه لمضمونها.




------------------------------