المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بوكو حرام"..بداية النهاية أم تغيير تكتيكي؟!


عبدالناصر محمود
08-12-2016, 07:28 AM
"بوكو حرام"..بداية النهاية أم تغيير تكتيكي؟!*
ـــــــــــــــــــــــ

(وكالة الأناضول)
ـــــــــ

9 / 11 / 1437 هــ
12 / 8 / 2016 م
ــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/811082016095714.png




يرى محللون أن الانتكاسات العسكرية والانقسامات التي تشهدها "بوكو حرام" الناشطة في بلدان حوض بحيرة تشاد، تشي بأن التنظيم المسلّح في طريقه نحو التلاشي، في حين يعتبر آخرون أن جملة هذه التغيرات ليست سوى جزء من مخطّط عسكري تتبناه هذه المجموعة التي بايعت تنظيم "داعش" الإرهابي في الخامس من مارس/ آذار 2015.
قراءات مختلفة وفق محللين يعتمدون على أحدث التطورات الميدانية القادمة من المنطقة في ظل الهجمات التي تقودها القوة الإفريقية المشتركة متعددة الجنسيات (تضم قوات عسكرية من الكاميرون وتشاد ونيجيريا والنيجر وبنين)، للتصدي لـ"بوكو حرام"، وتواتر المعلومات التي تفيد بظهور انقسامات في صفوف التنظيم.
معطيات تدفع نحو فرضية بداية نهاية "بوكو حرام"، سيما في ظل تباطؤ نسق هجماتها في الآونة الأخيرة، وأخرى تحذّر من تغيير تكتيكي قد يطيح بشحنة التفاؤل للطرح الأول، غير أن خبراء يجزمون بأنه –في الحالتين- ينبغي ملازمة الحذر الشديد، تجنباً لأية مفاجآت قد تخلف هذا الهدوء المريب.
وميدانياً، استشرى الوهن في الجماعة النيجيرية المسلحة بعد ضربات تحالف القوات الإفريقية على مستوى قواعدها الخلفية في منطقة حوض بحيرة تشاد، حيث تمكنت القوات الإقليمية المدعومة لوجستياً من نظيرتها الأجنبية، خاصة الأمريكية والفرنسية، من تسديد ضربات "قوية" للتنظيم النيجيري.
الهجمات "الشرسة" التي تقودها القوة الإفريقية أسهمت في إنهاك التنظيم المسلح وفق مراقبين، غير أن عامل "الانقسامات" المدفوع بتكالب "غير مسبوق" على المناصب القيادية يواصل نخر التنظيم المسلح، في مشهد يُنبئ بنهايته "الوشيكة"، بحسب محللين.
فـ "أبوبكر محمد شيكاو" مؤسس وزعيم حركة "بوكو حرام"، الذي بايع تنظيم "داعش" في مارس/آذار 2015، رد في تسجيل صوتي أُذيع الأسبوع الماضي على شبكة الانترنت، على قرار "داعش" الوارد في مجلته "النبأ" بتعيين "أبو مصعب البرناوي" قائداً جديداً على رأس الحركة بالقول إنه تعرض لـ "الخيانة" من طرف بعض المقاتلين في صفوف التنظيم النيجيري و"داعش" نفسه.

"شيكاو" اتهم بعض أتباع "بوكو حرام"، بينهم "البرناوي" بعدم "الوفاء" والتآمر ضده من أجل الحصول على منصب الزعامة، متعهداً بمواصلة قتال "منتقديه" داخل التنظيم و"الكفار"، إضافة إلى الدفاع عن منصبه "حتى النهاية".
موقف "شيكاو" يعكس "حجم الخلافات" في صفوف "الجماعة المتطرفة النيجيرية"، بحسب "ديمتري هامان" الأستاذ في جامعة نغاونديري (وسط الكاميرون) والباحث في شؤون "بوكو حرام".
ويقول المحلل الأمني إن "التغيير في منصب القيادة يدل على الورطة التي يعيشها التنظيم، فقبل رسالته الصوتية الأخيرة، ساورتنا الشكوك حيال حقيقة وجود شيكاو ومدى بسط سيطرته خاصة عقب تواريه، فجأة، عن أنظار عدسات الكاميرات، وهو الذي عودنا على الظهور على شاشات التلفزيون عموماً، مع نهاية كل هجوم إرهابي ناجح"، مستطرداً "قبل بضعة أشهر، اضطر (شيكاو) للتحصن بالجبال، بسبب إصابات تعرض لها خلال هجمات شنتها القوات التشادية"، ضد معاقل التنظيم في حوض بحيرة تشاد.
ظهور"شيكاو" من جديد سلّط الضوء على الخلاف "الحاد" داخل الجماعة المسلحة الذي من شأنه أن يعجل ببث الفوضى بين صفوفه، وفق المحلل الأمني.
ولم تحل المبادئ "التكفيرية" ونوازع السيطرة الإقليمية للتنظيم التي تجمع "شيكاو"، مؤسس جماعة "بوكو حرام" و"البرناوي" المقرب من زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي، من بروز "عداوة" بلغت أوجها، في الأيام الأخيرة"، وفق هامان الذي يعتبر أن قادم الأيام كفيل بتوضيح المصير النهائي لهذه الانقسامات.
من جانبه، أوضح الأكاديمي روماريك أتيبا، أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة نغاونديري أن "بوكو حرام" "شهدت منذ ديسمبر/كانون أول 2015، انقسامات غير معلنة، تركزت على اثرها فصائل مختلفة بشكل مستقل، على الأراضي (حوض بحيرة تشاد) لتمارس عملياتها، دون تنسيق مركزي".
"نهج أضعف الجماعة" يضيف أتيبا "حرب الزعامات التي نراقبها في الساعات الأخيرة، قد تؤدي إلى نهاية هذا الطيف المسلح".
مقاربة "متفائلة" بشأن قرب نهاية التنظيم النيجيري الذي أودى منذ ظهوره عام 2002، بحياة آلاف الأشخاص وفق أرقام الأمم المتحدة، لا يتبناها مراقبون آخرون.
وفي هذا الاتجاه، تحدث نقيب في الجيش الكاميروني عن ضرورة "توخي الحذر وعدم استباق النتائج بخصوص احتضار محتمل للجماعة (بوكو حرام)".ولم يمض سوى بضعة أشهر عن إعلان "بانا بلاشيرا" قائداً لـ"بوكو حرام"، قبل أن يعين "داعش" البرناوي خلفا له، وفق المصدر نفسه الذي اعتبر أن هذه "الخطة تأتي ضمن حرب الاتصالات لإظهار ديناميكية في صفوف "بوكو حرام".
وفي ذات الصدد، شكك "مارتن إيوي"، من معهد العلوم الأمنية في بريتوريا (جنوب إفريقيا) في مدى صحة رسالة "شيكاو" الصوتية، قائلا على قناة "أفريكا نيوز" الإخبارية إن تغيير الزعامات هذا "يهدف لإثبات ديناميكية صلب "بوكو حرام"، متابعا "إشاعات عديدة تقول، ان الانقسامات تقوض المجموعة، غير أن هذا التغيير يسعى لإظهار قوة هذه الجماعة وبسط سيطرتها على الميدان".
وتعليقاً على دور "أبو مصعب البرناوي" المستقبلي داخل الجماعة المسلحة، عقّب "إيوي" بالقول إن حضور هذا القائد الجديد " قد يساعد في استقطاب المزيد من المقاتلين الأجانب، إضافة إلى تنويع النظام العملياتي للجماعة النيجيرية من أجل القيام بهجمات استراتيجية والإفلات من يقظة قوات الدفاع النيجيرية وحلفائهم".
"الهجمات ستتبنى فلسفة "داعش"، وهذا يعني أن الاعتداءات التي تشنها "بوكو حرام" ضد السكان المدنيين ستنخفض بشكل ملحوظ، غير أن الخطر سيظل موجوداً بشكل دائم شمال شرقي نيجيريا، على اعتبار أن القضاء على الجماعة يعتمد على العناصر الخارجية قبل الداخلية".

----------------------------
*{م:البيان}
ـــــــ