المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حتر أمام المدعي العام اليوم.. وترجيحات بإحالته لـ أمن الدولة


Eng.Jordan
08-14-2016, 09:34 AM
حتر أمام المدعي العام اليوم.. وترجيحات بإحالته لـ‘‘أمن الدولة‘‘

http://www.alqalahnews.com/assets/images/134390_1_1471151870.jpg

القلعة نيوز - يمثل الكاتب ناهض حتر أمام مدعي عام عمان اليوم الأحد، للاستماع لأقواله حول ما نشره على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، والذي اعتبر من قبل الحكومة ومواطنين وفاعليات "إساءة للذات الإلهية".وحسب مصدر مطلع، فقد استمع محافظ العاصمة خالد أبو زيد عصر أمس لأقوال حتر، بعد أن سلم الأخير نفسه له، وقرر المحافظ توقيفه لحين عرضه على مدعي عام عمان صباح اليوم.
وكان حتر قد نشر على صفحته رسما كاريكاتوريا، مزودا بعبارات اعتبر أنها "تحمل إساءات للذات الإلهية"، فيما أوعز رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أول من أمس، بالقبض على حتر وتحويله للحاكم الإداري، قبل أن يقوم حتر بشطب صفحته التي تداولها العديد من المواطنين.
وعلى ضوء طلبه للحاكم الإداري، قام حتر بإغلاق هاتفه النقال، والفرار من منزله، متواريا عن الأنظار، وفق ما ذكر مصدر أمني والذي أكد أنه تم رصد جميع الأماكن تمهيدا للقبض عليه، إلى أن عاد أمس لتسليم نفسه لمحافظ العاصمة.
ورجحت مصادر حكومية أن يحيل المدعي العام حتر، بعد مطالعته لملف القضية اليوم، إلى مدعي عام أمن الدولة، لعدم الاختصاص، خاصة وأن التهمة، التي من المرجح أن تنسب اليه، هي "إثارة النعرات الطائفية والمذهبية".
وكان محافظ العاصمة أصدر ليل الجمعة مذكرة جلب بحق الكاتب حتر على خلفية نشر الرسم.
من جهته، نفى حتر، في منشور له على "فيسبوك" بعد حملة الانتقادات الواسعة له الإساءة للذات الإلهية، قائلا إن الكاريكاتير "يسخر من الإرهابيين وتصوّرهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهية عما يروّجه الإرهابيون".
وكان رئيس الوزراء طالب في إيعازه لوزير الداخلية سلامة حماد مساء الجمعة، بالتحقق بما نسب إلى الكاتب حتر حول ما نشره.
وشدد الملقي على أن القوانين "ستطبق بحزم على كل من يقوم بمثل هذه الممارسات الطارئة على مجتمعنا، علما بأن حرية التعبير مصانة للجميع لكن ضمن المحددات الدستورية والقانونية".


الغد

عبدو خليفة
08-15-2016, 03:26 PM
ما تزال الأيام حبلى بالظالمين والمُفسدين، ولا يفتأ أعداء الإسلام من الكيد له والطعن فيه، وفي كل حين نسمع فتنتة مُضلة يذهب ضحيتها من لم يسلح نفسه بسلاح العلم .
ذلك على الأردن والأنظمة العربية الأخرى أن يكون لها قوانين تردع مثل هؤلاء الزنادقة حفاظا على مقدسات الإسلام ومراعاتً لمشاعر المسلمين.

Eng.Jordan
08-21-2016, 02:43 PM
ما تزال الأيام حبلى بالظالمين والمُفسدين، ولا يفتأ أعداء الإسلام من الكيد له والطعن فيه، وفي كل حين نسمع فتنتة مُضلة يذهب ضحيتها من لم يسلح نفسه بسلاح العلم .
ذلك على الأردن والأنظمة العربية الأخرى أن يكون لها قوانين تردع مثل هؤلاء الزنادقة حفاظا على مقدسات الإسلام ومراعاتً لمشاعر المسلمين.

القوانين موجوده دائماً اخي الكريم


المشكلة في عدم تطبيقها او الانتقائية في تطبيقها أحياناً


تحياتي لك