المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تركيا ترد على ادعاءات السويد لتشويه صورتها


عبدالناصر محمود
08-20-2016, 06:37 AM
تركيا ترد على ادعاءات السويد لتشويه صورتها
ـــــــــــــــــــــــ

17 / 11 / 1437 هـ
20 / 8 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/1280x960_35-thumb2.jpg



حملت لوحة إعلانية في صالة المغادرين في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول، عبارة باللغة الإنجليزية والتركية تقول: "تحذير من السفر، هل تعلم أن السويد تشهد أعلى معدل اغتصاب في العالم؟"

يأتي ذلك فيما يبدو كرد كما على ادعاءات وجهتها استوكهولم في محاولة منها لتشويه صورة أنقرة .

وبجانب العبارة حملت اللوحة الإعلانية صورة للصفحة الأولى من جريدة غونش التركية، وهي تحمل عنواناً رئيساً يقول: "السويد بلد الاغتصاب"، ولفتت اللوحة الإعلانية انتباه الركاب، الذين صادفوها وهم في طريقهم لبوابات ركوب الطائرات.

وبحسب الأناضول، فإن شركة خاصة هي من تقوم بتولي أمور اللوحات الإعلانية في المطار، ومن غير المستبعد أن تنتشر هذه التحذيرات في مطارات أخرى قريباً؛ بالنظر لتزايد ظاهرة الاغتصاب في السويد.

وفي منتصف أغسطس/آب الجاري، كتبت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، عبر حسابها على تويتر: "ينبغي على تركيا إلغاء القرار الذي يسمح للأطفال ما دون الـ15 بإقامة علاقة جنسية، فالأطفال بحاجة ليس إلى القليل بل إلى المزيد من الحماية من العنف والاستغلال الجنسي".

وتبع ذلك استدعاء وزارة الخارجية التركية القائم بأعمال السفارة السويدية لدى أنقرة، هادفيغ كلارا إريكا هوغ لوهم، وجرى إبلاغه بانزعاج أنقرة، وشعورها بخيبة أمل حيال ادعاءات فالستروم المنافية تماماً للحقيقة، والتي تستهدف تشويه صورة تركيا أمام العالم.

كما وصف وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، كلام الوزيرة بالفضيحة، قائلاً: "قبل كل شيء لا تليق هذه التصريحات بوزيرة خارجية، وهي مبنية على الكذب والتضليل. حكومتنا حازمة في مكافحة ومنع استغلال الأطفال".

ونشرت لوحات دعائية في مطار فيينا الدولي شفاشت، خبراً لوسائل إعلام محلية بعنوان: "تركيا تسمح للأطفال ما دون الـ15 بإقامة علاقة جنسية"، في حملة تستهدف تشويه صورة تركيا في الخارج.

كما شهدت نهاية يوليو/تموز الماضي، نشر صحيفة كرونين زيتونغ النمساوية عبر لوحات المطار، خبراً بعنوان: "ذهابكم إلى تركيا بهدف السياحة يعتبر دعماً لأردوغان فقط"، ونجحت المساعي الدبلوماسية التركية في إزالة الخبرين من لوحات المطار.





--------------------------