المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «بيرق الشعر» بين الإمارات والسعودية


Eng.Jordan
04-06-2012, 09:49 PM
في انتظار تتويج «شاعر المليون» الأسبوع المقبل



أسبوع فقط بات يفصل عشاق الشعر النبطي عن اكتشاف حامل البيرق الجديد، ويفصل الشعراء الخمسة الذين استطاعوا الوصول إلى نهائيات مسابقة «شاعر المليون» في دورته الخامسة، من تحقيق حلمهم بالفوز الذي خاضوا من أجله منافسة شرسة على مدى اسابيع طويلة، بعد ان انحصرت المنافسة بين خمسة شعراء فقط من أصل 48 شاعراً بدأت بهم المسابقة.
وكانت الحلقة قبل النهائية من البرنامج التي اذيعت، أول من أمس، من مسرح شاطئ الراحة مباشرة على قناة ابوظبي الإمارات، قد كشفت عن مفاجأة لكثيرين بخروج الشاعر الكويتي بدر المحيني من المنافسة، بعد حصوله على أقل نسبة من تصويت الجمهور، على الرغم من توقع كثير من المشاهدين ان يكون منافساً قوياً على اللقب، لتنحصر المنافسة على اللقب والبيرق بين دولتي الإمارات والسعودية، بعد تأهل الشعراء: أحمد بن هياي المنصوري وراشد أحمد الرميثي من الإمارات، وعلي البوعينين التميمي، وعبدالله بن مرهب البقمي وسيف مهنا السهلي من السعودية.
مفاجأة أخرى شهدها مسرح شاطئ الراحة، مساء أول من أمس، بحضور الشاعر الكويتي ناصر العجمي الحاصل على بيرق الشعر في الموسم الرابع من المسابقة، وأعلن أنه قادر على منافسة الشعراء الخمسة للاحتفاظ بالبيرق، ولكنه يفضل التنازل لهم عنه عملاً بمبدأ «لو دامت لغيرك ما وصلت إليك». وخلال الحلقة عُرض تقرير مصور عن العجمي ومشاركته في الموسم الرابع من بدايته وحتى نهايته، ثم ألقى شاعر المليون وحامل البيرق ثلاث قصائد، وهي: «على الصفرة الرباع» و«ألا يا ليت شعري» و«يا ريم وادي ثقيف».
وأوضح سلطان العميمي التقييم الذي تم اعتماده للمرحلة النهائية والحلقة الأخيرة التي ستعرض في الأسبوع المقبل، حيث تقدم لجنة تحكيم المسابقة للشعراء 30٪ عن مشاركتهم في حلقة أول من أمس، وستمنح عن قصيدة الحلقة الأخيرة 30٪ أيضاً، أي ما يشكل 60٪، تُضاف إليها 40٪ مخصصة لتصويت الجمهور الذي سيستمر بتصويته حتى الحلقة الأخيرة، وبعدها يتم تحديد حامل البيرق، لافتاً إلى انه خلال الحلقة الأخيرة على الشعراء أن يردوا شعراً على قصيدة الشاعر ناصر العجمي التي ألقاها عن البيرق، شرط ألا تقل عن ثمانية أبيات، ولا تزيد على .10
وقدم الشاعر الإماراتي أحمد بن هياي المنصوري قصيدة ظهرت فيها بوضوح ملامح القومية، ومنها عاد الشاعر إلى الوطنية، بحسب ما أشار عضو لجنة التحكيم د. غسان الحسن. في حين اختار الشاعر راشد أحمد الرميثي العودة إلى البحر والتراث من خلال قصيدة «القفّال»، التي وجد فيها سلطان العميمي استمراراً لتألق الرميثي في المسابقة، ومثلما بدأ بالبحر يعود إليه لأنه مرتبط به، وهذا لا يعيب الشاعر طالما أنه يأتي بشيء جديد.
ومن شعر الحكمة، قدم سيف السهلي قصيدة دار موضوعها على نبذ النميمة فعلاً اجتماعياً مقيتاً، توقف عضو لجنة التحكيم حمد السعيد أمام جماليات النص المليء بالحكم، وكأن الشاعر جسد تجاربه من خلال ما أورد من أبيات، كما علّق السعيد على الأبيات التي تحدث فيها الشاعر عن كرهه النميمة، وهي السلوك السيئ الحاضر في المجالس. وألقى الشاعر عبدالله بن مرهب البقمي قصيدة «آخر المشوار»، وفي تعليقه أشار حمد السعيد إلى النضوج الشعري الموجود في النص، وإلى التسلسل الجميل والتناسق، إلى جانب الصورة الشعرية الكاملة التي تبدأ في الصدر وتنتهي في العجز.
وقدم الشاعر علي البوعينين التميمي «ضربة فاس»، وجد سلطان العميمي أنها تحمل همّ الشاعر وصدقه وإحساسه كذلك، لافتاً إلى أن بعض مفاتيح أبواب القصيدة ظلت مع الشاعر، في حين أنه ترك أبواباً أخرى فيها مفتوحة، ما يضع المتلقي في دوامة.
وفي نهاية الحلقة أعلن حسين العامري وحصة الفلاسي عن الدرجات التي منحتها اللجنة للشعراء الخمسة، وهي من أصل ،30 إذ حصل أحمد بن هياي المنصوري على 26 درجة، وراشد أحمد الرميثي على ،28 كما حصل سيف مهنا السهلي على ،26 أما علي البوعينين التميمي وعبدالله بن مرهب البقمي فقد حصلا على27 درجة.
مسابقة وبرنامج «شاعر المليون» من تنظيم وإنتاج هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ويحصل الفائز بالمركز الأول على لقب «شاعر المليون» وبيرق الشعر وجائزة مادية قيمتها خمسة ملايين درهم إماراتي (ما يزيد على مليون و360 ألف دولار.


المصدر- الامارات اليوم