المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد إقبال بين القرآن والفلسفة


Eng.Jordan
04-06-2012, 09:59 PM
الحياة -القاهرة – صلاح حسن رشيد


الشاعر محمد إقبال هو مفخرة من مفاخر الشرق في عصوره الحديثة، فهو الخلاصة النقية للمعرفة الكونية النابعة من الشرق، وللمعرفة العقلية الصادرة عن الغرب. وشعره يتضوع بعطور من أزهار البلاد والأجناس التي تكونت منها طبيعته، وتلونت شخصية، فامتزج فيها خيال الشرق، وحكمة العرب، وعلم الغرب، وشع بقبس من الإشعاع الإلهي، مع الفكر المتأمل من العقل الإنساني. هكذا يتحدث الأديب توفيق الحكيم عن فيلسوف الإسلام في العصر الحديث محمد إقبال، بروح تعرف الإنصاف، وتقرر الحقيقة في أوج مراقيها.
لم يقتصر اهتمام إقبال في إبداعه وفلسفته على هموم عالمه الإسلامي وقضاياه فحسب، بل تعداه إلى العالم الإنساني كله. فلقد كان إقبال حرباً على العنصرية، من لون وجنس ودم وأرض، وتوجه في شعره مبشراً بعالم تسوده قيم العدل والحرية والمساواة، ولم يجد لهذا العالم ظلاً إلا في النهج الإسلامي، وفي رحاب التشريع النبوي، كما انتهى إلى ذلك كتاب عالميون من أمثال تولستوي وبرنارد شو، وفق كلام الدكتور نجيب الكيلاني عنه في كتابه «إقبال الشاعر الثائر».
ويقول الأديب عبد اللطيف الجوهري عنه في كتابه «مع إقبال شاعر الوحدة الإسلامية»: «لم يكن إقبال فيلسوفاً يُعمل عقله في النظر العقلي، لتحقيق المتعة العقلية والتفوق، في الجدل النظري، بينه وبين خصومه فحسب، وإنما كان رحمه الله فيلسوفاً يعمل عقله محلقاً في عالم المثالية، ودنيا الإبداع العقلي بأحد جناحيه، ويُلامس الواقع في دنيا الناس، وواقع الأمة بجناحه الآخر..».
وقد قيض الله تعالى لإقبال من عرف فضله، وأدرك قدره، فأنزله منزلته اللائقة من التقدير والحفاوة، ومن يشرح فلسفته ونظراته، ويترجم أعماله وأشعاره إلى لغات العالم، ففي المانيا اطلع بهذا البروفسور دايشو روسو، والمستشرق فيشر، والشاعر هانست، فقارنوا بينه وبين الشاعر غوته، وبينه وبين الفيلسوف نيتشه، بل قامت في المانيا «جماعة إقبال» المعنية بترجمة ونشر آثاره، وكذلك صنع المسيو إسكاريا في إيطاليا، والمفكر الأميركي ميكنري، وفي بريطانيا يحتفي به كل من (نكلسون) و (براون).
فالفلسفة عند إقبال هي التي تمتزج بكيان المرء وأنفاسه، بل إن «الفلسفة – التي لم تكتب بدم القلب، فلسفة ميتة أو محتضرة». من هنا كان انتقاده – كما يقول الجوهري – للفلسفة اليونانية القديمة، من حيث موضوعها وغايتها، يقول إقبال: «إن الفلسفة اليونانية كانت قوة ثقافية عظيمة في تاريخ الإسلام، ولكن التدقيق في درس القرآن الكريم، وفي تمحيص مقالات المتكلمين، على اختلاف مدارسهم، التي نشأت مُلهمة بالفكر اليوناني، يكشفان عن حقيقة بارزة هي: أن الفلسفة اليونانية مع أنها وسعت آفاق النظر العقلي عند مفكري الإسلام فإنها قد غشت على أبصارهم في فهم القرآن»!
وينتقد إقبال سقراط، الذي جعل همه عالم الإنسان وحده، من دون أن يُعنى بما يضمه الكون من مخلوقات أخرى تترابط في ما بينها، وتتكامل لتنظم الحياة، وتنسجم في هذا الكون، فيقول في كتابه المُترجم: «تحديد الفكر الديني»: «وكان يرى – سقراط – أن معرفة الإنسان معرفة حقة إنما تكون بالنظر في الإنسان نفسه، لا بالتأمل في عالم النبات والهوام والنجوم، وما أشد مخالفة هذا لروح القرآن الذي يرى في النحل على ضآلة شأنه محلاً للوحي الإلهي، والذي يدعو القارئ إلى النظر في تصريف الرياح المتعاقب..».
كذلك نرى إقبال يقف موقف الناقد البصير من الفلسفة الغربية المعاصرة، فيجادل شوبنهارو، ويرد عليه، وعلى القائلين «بعبثية الموجود»، ويؤكد أن الوجود لغاية سامية، وأن الموت ليس نهاية المطاف، ويثور إقبال، ويشتعل غضبه، فيوجه كلامه إلى أصحاب هذا الاتجاه قائلاً:» ويحكم! أمن المعقول أن يخلقنا الله عبثاً؟ أمن المعقول أن تظل الشمس والسماوات والأرض مدى الدهر، وطول الأبد، ثم نندثر نحن، بهذه السرعة، فلا تقوم لنا قائمة بعد ذلك؟».
ويحكي الأديب أبو الحسن الندوي في كتابه «روائع إقبال» عن زيارته لإقبال قبل وفاته بستة أشهر عام 1938، وقوله له: «إن علوم الطبيعة تلتقي مع الاسلام على الجدل والعمل، والبعد من البحوث الفلسفية التي لا جدوى فيها، وقد ظلت هذه الروح متغلغلة في المجتمع الإسلامي قرنين، وقد بقي متمسكاً بالعقيدة بالعمل والسيرة والخلق، حتى طغت عليه الفلسفة الإغريقية وتحدث عن الفلسفة الإلهية، وكيف شغلت الشرق واستهلكت قواه. وذكر (إقبال) أن أوروبا إنما نهضت وملكت العالم لما ثارت على هذه الفلسفة، أي فلسفة ما بعد الطبيعة، وبدأت تشتغل بعلوم الطبيعة المجدية المنتجة!
ومن طريف ما يُحكى عن إقبال وفلسفته الروحية العملية الواقعية، أنه سُئل في أوروبا، في جامعة كمبردج سؤالاً طرحه عليه أحد زملائه في الجامعة قائلاً: لماذا يبعث الأنبياء ومؤسسو الديانات في الشرق من دون أوروبا؟ فأجابه إقبال: «لأن العالم مقسم بين الله والشيطان، ولما كان الشرق من نصيب الله، كانت أوروبا من نصيب الشيطان»! فرد أحدهم قائلاً: «قد عرفنا رسل الله، فأين رسل الشيطان؟ فأجاب إقبال على الفور: إنهم زعماء سياسة الخداع والمكر في أوروبا»!
وعن قيمة فلسفة إقبال يقول العلامة الدكتور حسين مجيب المصري في كتابه «إقبال والقرآن»: «ولا نعرف من شعراء العربية والفارسية والتركية والأردية من جعل لكتاب الله تعالى في شعره مثل تلك المنزلة التي جعل إقبال به... ولا قصر عليه اهتمامه، على أنه النبع الأوحد، الذي يستقي منه شعره، والنبراس الذي لا يُحمل سواه لهداية من ضلوا السبيل في الدياجي...».
ويرى الدكتور مصطفى حلمي في كتابه «منهج علماء الحديث والسُنة» أن إقبال يقيم تصوراته عن الإنسان ومكانته ومصيره على أصول من الآيات القرآنية، إذاً المعنى الحقيقي للإنسان أنه هو الذي جعله الله خليفة له، وأودع فيه صلاحية الرقي، وسيظل يطوي مراحل الرقي إلى أن يأتي اليوم الذي يتحقق له في التوازن في الصفات، فيكون معتدلاً موزوناً كبيت الشعر، عادلاً كخالقه.
ويقول الدكتور عبد الودود شلبي: «لقد عاش إقبال للجمال والحق والخير، كان قيثارة علوية تهتف لبني الانسان في كل أمة، لقد رأى الخواء ينخر في روح الحضارة الغربية بكل مذاهبها وأنظمتها، الخواء الذي يهدد وجود الانسان على ظهر هذا الكوكب، ويُعرقل مسيرته الهادية إلى عالم أرقى وأفضل».
ويترجم العبقري الشيخ الصاوي شعلان أشعار إقبال بلغة موسيقية عذبة، وخيال عجيب قائلاً عن تأثير القرآن الكريم في حياة الإنسان اليوم:
أيها الشادي بقرآن كريم / وهو كالصخرة في البيت مقيم / قم وأبلغ نوره للعالمين / قم وأسمعه البرايا أجمعين / إن تكن في مثل نيران الخليل / اسمع النمرود توحيد الجليل / من له من ثروة الهادي نصيب / فهو من جبريل في الدنيا قريب / حينما آمنت بالله الأحد / لم أذل النفس يوماً لأحد / إن أكن في صورة النمل خفاء / لست أرجو من سليمان عطاء / يا غريباً من ضياء «المصطفى» / عد إلى الحق تجد نور الصفا.
ويحيى الشاعر الكبير محمود حسن إسماعيل (1910-1977 ) إقبالاً بقصيدة عصماء صوفية بعنوان «طير من الشرق» يستهلها بقوله النثري: «مع مزامير إقبال، وهو يوقظ الشرق بأناشيد الحرية والبعث والإيمان»:
وطير من دروب الخلد آت / بأجنحة شوابغ مؤمنات / مزودة بنور الحق.. تغزو / به حلك السدود المظلمات / تضيء بهن سابلة، ودرب / ومئذنة تكبر للصلاة / من الشرق العريق سرت خطاها / من الشرق العريق سرت خطاها / من البيت العتيق مطهرات / سرت عربية الأنفاس تجري / بها مهج الخيام موحدات.

مطر وقمح
04-08-2012, 11:32 AM
قد سمعنا أن في عصر قديم
جمع ضأن كان في مرعى يقيم
وفرت نسلا بذا المرعى الخصيب
فارغات البال من ليث وذيب
ثم ألوى بمناهن القدر
ورمى بالسهم فيهن الدهر
دهمتها الأسد من آجامها
ناشرات الذعر في أيامها
آية القوة حكم قاهر
سرها الظاهر فتح ظافر
ضرب الليث طبول النوبة
آخذا آفاق هذي الثلة
وكسى المرعى بصبغ أحمرا
ما سوى الفرس لدى أسد الشرى
وانبرى كبش ذكي ذو عمر
جرب الأحداث من حلو ومر
غمه ما قد يعاني سربه
من فمال الأسد يدمى قلبه
أمره أحكم في تدبيره
وهو يشكو الدهر في تقديره
باحتيال العقل يحمي نفسه
كل رخو ليس يرجو بأسه
قوة التدبير في دفع الضرر
في زمان الضعف أقوى وأمر
فإذا ما ثار للثأر الجنون
صار عقل العبد خلاق الفتون
قال أمر حار فيه العاقل
بحر عم ليس فيه ساحل
كيف للضأن قال الأسد
ساعد رخو وفولاذ يد
ليس وعظ من بليغ قادرا
أن يرد الكبش ذئبا كاسرا
لكن الليث راه حملا
إن سها عن نفسه أو غفلا
فادعى في القوم دعوى ملهم
مرسل للأسد شراب الدم
قال كل القوم كذاب أشر
غافل عن يوم نحس مستمر
جئت للناس بشرع محكم
إنني النور لطرف مظلم
عجلوا التوبة عن كل قبيح
واتركوا الخسر إلى الفعل الربيح
ويح جلد أحكمت فيه قواه
نفى ذات هو إحكام الحياه
علف العشب به الروح تطيب
عائف اللحم إلى الله قريب
حدة الأسنان عار مبرم
بصر الإدراك منها يظلم
إنما القوة خسران مبين
خصت الجنة بالمستضعفين
طلب السلطان شر مستطير
خير الفاقة من عز الأمير
تأمن الحبة برقا محرقا
وترى البيدر منه محرقا
ذرة كن لا كثيباً أفيحا
لتنال النور من شمس الضحى
قل لمن يزهى بذبح الغنم
اذبح النفس بحق تغنم
يقطع السبل على هذي الحياه
قوة فيها وسلطان وجاه
يوطأ العشب فينمو صعدا
يفتح الأعين من بعد الردى
أغفلن نفسك إما تعقل
إنما المجنون من لم يغفل
أسددن عينا وأذنا وفما
ليجوز الفكر أقطار السما
هذه الدنيا فناء في فناء
إنها وهم فما فيها رجاء
كانت الأسد جهادا ملت
نازعات نحو عيش الدعة
عن هوى أصغت إلى النصح المنيم
فدهاها الكبش ب***** العظيم
كان فرس الضأن من سنتها
فاقتدت بالضأن في شرعتها
جوهر الأساد أضحى خزفا
حين صار القوت هذا العلفا
ذهب العشب بناب ذي أشر
أطفأ الأعين ترمى بالشرر
ذلك القلب عن الصدر نأى
جوهر المرآة فيها صدئا
فذوى في القلب شوق العمل
وهيام السعي خلف الأمل
ذهب الإقدام والعزم الأليل
والسنا والعز والمجد الأثيل
برثن الفولاذ فيها قد وهن
واستكان القلب في قبر البدن
ونما الخوف ينقص المنة
قطع الخوف جذور الهمة
كل داء في سقوط الهمم
يجعل الأحياء مثل الرمم
نامت الأسد بسحر الغنم
سمت العجز ارتقاء الأمم

ابراهيم الرفاعي
04-08-2012, 04:13 PM
لك شكري
من أعماق قلبي
لهذا البحث الجليل
عن عالم جليل

جاسم داود
04-09-2012, 02:57 AM
جزيل الشكر اخيتي على هذه المعلومات القيمة عن الشاعر و الكاتب محمد إقبال
دمتي برعاية الرحمن وحفظه