المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاحتلال ينظم مهرجانًا للخمور على مقبرة إسلامية وسط تنديد واسع


عبدالناصر محمود
08-30-2016, 10:02 AM
الاحتلال ينظم مهرجانًا للخمور على مقبرة إسلامية وسط تنديد واسع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

27 / 11 / 1437 هـ
30 / 8 / 2016 م
ـــــــــــــ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/maman_0-thumb2.jpg
المهرجان مثير للاستفزاز




أعلنت شركات تابعة لكيان الاحتلال الصهيوني عن نيتها تنظيم مهرجان للخمور على أرض مقبرة "مأمن الله" الإسلامية في القدس، يومي الأربعاء والخميس القادمين [31 أغسطس ، 1 سبتمبر 2016 م] ، بمباركة مما تُسمي بلدية الاحتلال التي أشارت الى المهرجان في صفحتها الإلكترونية عبر أجندتها لهذا الأسبوع.
وأكد موقع "كيوبرس" المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى، إنه حسب الإعلانات المنشورة سيتم عرض نحو 120 نوع من الخمور "الإسرائيلية" والعالمية على مدار يومين، بحيث يقوم "الإسرائيليون" باحتساء الخمور، فيما تقام حفلات موسيقية صاخبة لفرق "إسرائيلية" وعالمية، بمشاركة الآلاف.
وأشار المركز إلى أن المهرجان سينظم على أرض مقبرة مأمن الله الإسلامية والتاريخية، والتي سيطرت عليها قوات الاحتلال وحوّلت أجزاء كبيرة منها الى حديقة عامة تحت مسمى “حديقة الاستقلال”، بعدما قامت بجرف وإزالة أغلب القبور، على مساحة 200 دونم، ولم تبق منها الا نحو 20 دونما، تتوزع في وسط طرفها الشرقي، وبعض القبور في أقصى طرفها الغربي.
كما من المقرر أن يشارك في المهرجان كبرى المطاعم والبارات "الإسرائيلية"، بحملات تخفيض على الأسعار من أطعمة وأشربة، كنوع من التسويق والتشجيع للمشاركة في هذا المهرجان.
وأجرت بلدية الاحتلال في القدس في السنوات الأخيرة تغييرات واسعة في المقبرة، ثم هيأت ما حولته إلى “حديقة عامة” إلى ساحة احتفالات واسعة، في مناسبات مختلفة، وهذا ليس بعيدا عمّا تبقى من مقبرة مأمن الله، والتي تشاهد فيها القبور بشكل بارز.
في المقابل، ندد مسؤولون وشخصيات في القدس المحتلة، بقرار سلطات الاحتلال إقامة المهرجان على أرض مقبرة مأمن الإسلامية التاريخية، ودعت إلى العمل الجاد من أجل حماية هذه المقبرة وجميع المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والداخل الفلسطيني.
وأوضح رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة صبري في حديث مع "كيوبرس" أن "هناك محظورين في إقامة مهرجان الخمور في مقبرة مأمن الله؛ الأول أن الخمور محرمة في ديننا الإسلامي وفي سائر الأديان الأخرى، والمحظور الآخر أن المكان المقترح هو مقبرة مأمن الله، وهذا انتهاك لحرمة المقابر".
وقال: "كما هو معلوم أن الأموات لهم حرمتهم وكرامتهم في الدين الإسلامي وسائر الأديان السماوية"، مؤكدا أن "هذا المهرجان مرفوض جملة وتفصيلا، وغير مشروع"، وحذر القائمين على هذا المهرجان من تدنيس المقبرة الإسلامية، مقبرة مأمن الله.
من جانبه،، قال الشيخ محمد العارف، رئيس الهيئة العليا لنصرة القدس والأقصى لـ"كيوبرس": "إنّ نية أذرع الاحتلال تنظيم مهرجان للخمور على أرض مقبرة مأمن الله في القدس الشريف والذي يرافقه حفل غنائي ليلي راقص يومي الأربعاء والخميس القادمين ينمّ عن حقد دفين ومكر مدبر من نفوس احتلالية".
وتابع العارف "هذا أمر ليس وليد فترة؛ إنما هو عمل متوال ومتكرر، أليسوا هم الذين حرقوا مسجد إبطن وكتبوا عليه الشعارات العنصرية أكثر من مرّة؟! أليسوا هم الذين وضعوا قنبلة في مئذنة مسجد الحج عبد الله في حيفا؟! أليس هم الذين أحرقوا مسجد البحر في طبريا؟! أليس هم الذين هدموا جوانب وجدران مسجد السوق في طبريا في العام 2000؟!".
وأردف "أليس هم الذين ألقوا القنابل الحارقة في مسجد حسن بك في يافا أكثر من مرة، وعلقوا رأس خنزير في ساحته، وعلقوا اسم الرسول عليه؟! أليسوا هم الذين اعتدوا على مسجد المجادلة في عكا، وكتبوا الشعارات العنصرية على جدرانه؟ أليسوا هم أصحاب الجرائم المتوالية المستمرة؟ مَن نبش القبور وانتهك حرمات الأموات وبنى فنادق ومتاحف على رفات الموتى كما يحصل في مقبرة القشلة في يافا، وفي مأمن الله في القدس؟!! أليسوا هم الذين أقاموا عرض أزياء في فندق حياة رجنسي على وقع آيات القرآن الكريم المرتلة بدلاً من الأغاني وفي القس الشريف؟ والقائمة تطول".
وأكد على أن "هذه نية مبيتة واعتداء ممنهج بكل وسيلة لطمس المقدسات والتاريخ وتغييبه وسلب خيراته، وها هو اعتداؤهم يصل الأموات بالخمر والغناء والرقص".
وأضاف : "هذا الانتهاك والاعتداء المتواصل بحاجة إلى تحرك وموقف فلسطيني وعربي وإسلامي عاجل، من أجل حماية والدفاع عن مقبرة مأمن الله، وجميع مقدساتنا الإسلامية والمسيحية في القدس والداخل الفلسطيني".
بدوره، اعتبر رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية في الأوقاف، المهندس مصطفى أبو زهرة، إقامة هذا المهرجان اعتداء صارخا على هذه المقبرة الإسلامية التاريخية، وانتهاكا لحرمتها، وقبور المدفونين من الأعلام".
المهندس مصطفى أبو زهرة
وقال: "هذا المهرجان تدنيس للمقبرة، وإقامة الفرق الموسيقية التي ستعزف طيلة ليالي الأربعاء والخميس، هذا انتهاك صارخ وفظ لحرمة هذه المقبرة الإسلامية التاريخية".
كما دان أبو زهرة إقامة هذا المهرجان على أرض مقبرة مأمن الله، وطالب المسؤولين بإلغاء هذا المهرجان احتراما لقدسية مقابر المسلمين في مدينة القدس.





------------------------