المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التلوث الهيدروكيميائي للمياه الجوفية في حوض بدرة شرق العراق


Eng.Jordan
08-31-2016, 11:53 AM
التلوث الهيدروكيميائي للمياه الجوفية في حوض بدرة – جصان / شرق العراق




حمل المرجع من المرفقات







ايسر محمد الشماع* بتول محمد علي العزاوي**

*قسم علوم الأرض - كلية العلوم – جامعة بغداد.
** الهيئة العامة للمياه الجوفية - وزارة الموارد المائية .

الخلاصة
تتغير نوعية المياه السطحية والجوفية بتغير موقعها في الحوض الهيدرولوجي وتؤدي الظروف الجيولوجية والطوبوغرافية دوراً مهماً في تحديد نوعية هذه المياه وامكانية استخدامها للاغراض المختلفة واحتمالات تلوثها . يقع حوض بدرة – جصان في محافظة واسط عند اقصى الشرق من العراق ، وعند دراسة الصفات الهيدروكيميائية للمياه السطحية والجوفية في الحوض من خلال بيان تراكيز الملوحة والعناصر الرئيسة باعتماد تسعة عشر نموذجاً مائياً مجمعا من عدة مواقع من الحوض في فترتي الزيادة والنقصان المائي لوحظ انتشار التلوث الملحي والنتراتي في المياه السطحية والجوفية في المكمن المفتوح بالاضافة لانتشار التلوث الملحي فقط في مياه المكمن المحصور سواء في ترسبات العصر الرباعي او مكمن تكوين المقدادية .

المقدمة
المقصود بمصطلح " التلوث " هو اضافة اية مواد الى عناصر البيئة او زيادة محتواها من اية مادة وبذلك فان ادخال مادة جديدة او اختلال اتزان معين قد يودي الى رد فعل في الانظمة الطبيعية الى درجة يفقد معها النظام القدرة على العودة تلقائيا الى وضع مستقر او الى الاتزان من جديد وبالطبع فان لكل نظام مقدرة على تحمل الضغوط الا ان قدرة استيعاب هذه الضغوط ربما تكون محدودة (Appelo و Postma ،1994).
يمثل تلوث المياه احد عناصر تلوث البيئة الاساسية الاخرى وهي التربة والهواء وتسبب خطرا بالغا على صحة الانسان وحياته ، كما يمتد اثره الى حياة النبات والحيوان وصحته سواء حصل هذا التلوث بسبب الافراط واساءة استعمال المياه للاغراض المختلفة او تاثير المواد السامة التي توجد في نفايات المصانع وربما من استخدام المواد الكيمياوية والمبيدات في الزراعة بطرائق غير صحيحة او بسبب استخدام موارد الطاقة بصورة مخالفة للمواصفات والاعراف . ان لمصادر تلوث المياه الجوفية على وجه الخصوص شقين اساسيين هما :
1- الاستنزاف لمصادر المياه الجوفية وذلك باستخراج كميات كبيرة بعمليات الاستغلال الجائر غير المدروس للاحواض الهيدروجيولوجية وعدم التعويض المناسب من خلال التغذية الطبيعية .
2- مخاطر تسرب مواد الى المياه الجوفية من مصادرها السطحية من خلال محطات معالجة المياه العادمة او بتاثير صرف المياه الصناعية المختلفة من دون معالجة هذه المياه المصرفة الى مجاري الاودية او الانهار وتاثير مكبات النفايات والاستعمال غير الصحيح للاراضي الزراعية بعدم الالتزام بطريقة الري المناسبة و كميات الاسمدة والمبيدات المستخدمة وبشكل عام فان مصادر التلوث انفة الذكر تتمحور في احداث تلوث كيمياوي ، فيزياوي او بايولوجي بحسب طبيعة المكونات في مصادر المياه .
ـــــــــــــــــــ
تاريخ استلام البحث 13 / 2 / 2011 .
تاريخ قبول النشر 10 / 5 / 2011 .







حقوق النشر © 2009 – 2012 مجلة ديالى للعلوم الزراعية . (http://www.agriculmag.uodiyala.edu.iq/PageViewer.aspx?id=39)


الوضع الهيدرولوجي والهيدروجيولوجي للحوض :
تمثل منطقة البحث جزءاً من الحوض الهيدروجيولوجي لمنطقة بدرة – جصان الواقع في محافظة واسط شمال شرق مدينة الكوت . مساحة الحوض ضمن منطقة البحث الذي يمتد بشكل طولي من الشمال الشرقي باتجاه الجنوب الغربي قدرها (1020) كم2 . شكل (1) .
يمثل نهر كلال بدرة النهر الرئيس والمصدر الوحيد من مصادر المياه السطحية في منطقة الدراسة وهو عبارة عن امتداد داخل الاراضي العراقية لرافدين هما كانين جام و كافي رود في ايران . تبلغ مساحة حوض النهر في ايران (1650) كم2 تقريباً ويدخل النهر الحدود العراقية في منطقة صدر عرفات وفي هذه النقطة يترك النهر الحوض الاول في ايران ليدخل الحوض الثاني في العراق باتجاه شرق ناحية زرباطية ، ينحدر النهر بمعدل (0.4) وبعرض اجمالي للحوض يصل الى (17) كم (Hassan واخرون ، 1977) .
يتميز النظام الهيدروجيولوجي في حوض بدره – جصان بوجود نوعين من المكامن الجوفية ، حيث تمثل ترسبات العصر الرباعي(Plistocene) مكمناً مفتوحاً في بعض المواقع ومحصوراً في مواقع اخرى من الحوض اذ تنحدر هذه الترسبات المتمثلة بالمراوح الغرينية والسهل الفيضي باتجاه الجنوب والجنوب الغربي وتنتشر بمساحات واسعة لتغطي معظم مساحة الحوض المتميزة صخاريته من تعاقب الحصى ، الرمل ، الغرين والطين . اما تكوين المقدادية (Pliocene) فيمثل مكمناً محصوراً في منطقة الكرمشية الواقعة الى الجنوب الشرقي من الحوض . وتتشكل صخارية المكمن من تعاقب الحجر الرملي الذي يحوي في عدة مستويات منه على الحصى الناعم ، ومن تعاقب الحجر الغريني والحجر الطيني ويزداد عمقه باتجاه الجنوب والجنوب الغربي نظراً لزيادة سمك ترسبات العصر الرباعي (Hassan واخرون ، 1977) . تتحرك المياه الجوفية في المكمنين من الشرق باتجاه الغرب والجنوب الغربي من الحوض .
التلوث الهيدروكيميائي للمياه :
التلوث الهيدروكيميائي احد انواع التلوث المحتمل في الاحواض الهيدرولوجية والذي تؤدي فيه المخلفات الصناعية، المبيدات والاسمدة العضوية والمعدنية التي تنتقل الى المسطحات والمصادر المائية بطرحها فيها مباشرة او بانتقالها خلال التربة الى المياه الجوفية دورا اساسيا في احداث هذا النوع من التلوث (Eaton واخرون ، 1995) . يبين الشكل (2) مواقع النماذج المائية المجمعة من الحوض والمتباينة في نوعيتها بين نماذج مياه سطحية لنهر كلال بدرة لثلاثة مواقع ومياه جوفية للمكمن المفتوح مثلتها مواقع الابار اليدوية اضافة الى كهريز وعين ماء واخرى للمكمن المحصور مثلتها الابار الالية . ولقد بينت التحاليل الكيميائية لهذه النماذج المائية اختلافاً واضحاً في الملوحة وتركيز العناصر الرئيسة من موقع لاخر داخل مساحة الحوض في فترتي الزيادة والنقصان المائي. جدول (1) .
تعمل الامطار والمياه السطحية على غسل الملوثات من التربة وايصالها الى مصادر المياه مما يؤدي الى رفع تركيز الملوحة والايونات الرئيسة فيها وربما العناصر الثانوية والنادرة الى حدود لا يمكن بعدها استخدام هذه المياه سواء كانت سطحية او جوفية للاغراض المختلفة كما هو الحال في حوض بدرة – جصان الذي تميزت فيه المياه السطحية والجوفية بارتفاع ملوحتها غير ان العناصر الثانوية والنادرة المحللة لنماذج المياه لم تؤشر مستوى التلوث الهيدروكيميائي لمحدودية مصادر هذه العناصر في بيئة الحوض الجيولوجية.





file:///C:/Users/MOI/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image002.gif