المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأثير موعد التطعيم ونوع الأصل والطعم في نسبة نجاح التطعيم وبعض الصفات الخضرية لشتلات الكمثرى


Eng.Jordan
08-31-2016, 11:59 AM
تأثير موعد التطعيم ونوع الأصل والطعم في نسبة نجاح التطعيم وبعض الصفات الخضرية لشتلات الكمثرى



حمل المرجع كاملاً من المرفقات


تأثير موعد التطعيم ونوع الأصل والطعم في نسبة نجاح التطعيم وبعض الصفات الخضرية لشتلات الكمثرى Pyrus communis L.

نجم عبود جاسم

قسم البستنة و هندسة الحدائق-كلية الزراعة – جامعة بغداد .

الخلاصة
أجري البحث في مشتل خاص ، منطقة الكريعات، بغداد، للموسمين 2009-2010 لدراسة تأثير ثلاثة مواعيد للتطعيم الخريفي هي 15/8 ، 30/8 و 15/9/2009 واصلي الكمثرى
Pyrus calleryana والسفرجل Cydonia oblonga في نسبة نجاح صنفين من طعوم الكمثرى هما منتخب الزغفرانية وعثماني ، وبعض الصفات الخضرية للطعوم وقد بينت النتائج أن موعد التطعيم أظهر اثره المعنوي في نسبة نجاح الطعوم فقط ، فقد تفوق الموعد 15/9 على الموعدين 30/8 و 15/8 إذ بلغت النسبة 88.95% ، 82.41%، 714.64% للمواعيد أعلاه بالتتابع ، كما تفوق الاصل كالريانا في هذه الصفة على اصل السفرجل.
أما الصفات الخضرية فقد تفوق الاصل كالريانا في ارتفاع النبات وقطر الطعوم، فيما تفوق أصل السفرجل في عدد التفرعات/نبات ، مساحة الورقة والنسبة المئوية للكربوهيدرات. كذلك الحال فأن اختلاف نوع الطعم قد أثر في بعض الصفات الخضرية.

المقدمة
يُعد أصل الكمثرى Pyrus calleryana من الاصول التجارية التي تستخدم على نطاق واسع في إكثار معظم اصناف الكمثرى كونه متوافق معها. كما انه يلائم معظم أنواع الترب ومقاوم للنيماتودا، فضلاً عن ذلك فأنه اصل منشط يعطي شتلات قوية سريعة النمو لكنها غير متجانسة في النمو وتتأخر بالانتاج بالمقارنة مع بعض الاصول الخضرية لاسيما المقصرة منها (Teng وآخرون، 2002) فضلاً عن ذلك ان بذور هذا الاصل تحتاج إلى عملية التنضيد لمدة شهر على الاقل، لذا توجه المزارعون إلى استخدام الاصول الخضرية مثل السفرجل إذ أنه يعد اصل مقاوم للنيماتودا ومتوافق مع معظم اصناف الكمثرى ويتحمل الظروف المختلفة إلا أنه حساس لدرجات الحرارة المنخفضة (Rodrigues و Castro ، 1998).
أشارت العديد من البحوث إلى وجود تأثير متبادل بين الاصل والطعم وان كان تاثير الاصل في الطعم هو الأكثر وضوحاً ، كما وان التأثير ليس ثابتاً ، فقد وجد Robbani وآخرون (2006) ان تطعيم صنفي الكمثرى Kosui و Conference على الاصل SPRBI اعطى نتائج مغايرة وذلك عند تطعيم نفس الصنفين ولكن على الاصل PB . وقد أشار الباحث نفسه إلى ان حجم النبات وارتفاعه يعدان من العوامل المهمة لاسيما في المناطق ذات المناخ المتطرف ففي اليابان مثلاً طعمت الكمثرى ولاتزال على الاصول المقصرة ومنها السفرجل ولكن يعد الاصل SPRBI من افضل الاصول كونه يجعل الطعوم قليلة الارتفاع والحجوم لتلافي خطر الاعاصير المدارية التي يزداد ضررها كلما ارتفع النبات.
أما بالنسبة لموعد التطعيم فبعض الباحثين يؤكدون على أهمية التطعيم الربيعي فيما وجد البعض ان التطعيم الخريفي هو الافضل من خلال تقليل حالات الفشل التي قد تحدث بعد نمو الطعوم بسبب حرارة الصيف، كما ان التطعيم الخريفي يعطي فرصة اصول لحدوث الالتحام التام بين الاصل
ـــــــــــــــــــ
تاريخ استلام البحث 3 / 2 / 2011 .
تاريخ قبول النشر 27 / 4 / 2011 .





حقوق النشر © 2009 – 2012 مجلة ديالى للعلوم الزراعية . (http://www.agriculmag.uodiyala.edu.iq/PageViewer.aspx?id=39)

والطعم كون الطعوم لا تنمو في الخريف وانما في الربيع وبشكل قوي (Paktas وآخرون، 2009) لذا يهدف البحث إلى دراسة افضل موعد للتطعيم الخريفي بين اصلي الكمثرى Pyrus calleryana والسفرجل Cydonia oblonga ، لذا يهدف البحث الى دراسة تأثير مواعيد التطعيم الخريفي 15/8 ، 30/8 و15/9/2009 في نسبة نجاح التطعيم وبعض مواصفات نمو الطعم لصنفين من الكمثرى هما منتخب الزعفرانية والعثماني عند التطعيم عل أصلي الكمثرى البرية Pyrus calleryana والسفرجل Cydonia oblonga.

المواد وطرائق البحث
تم إجراء البحث في أحد المشاتل الاهلية في منطقة الكريعات/ بغداد لدراسة تأثير ثلاثة مواعيد للتطعيم الخريفي 15/8 ، 30/8 و15/9/2009 لصنفي الكمثرى منتخب الزعفرانية والعثماني على أصلي الكمثرى البرية والسفرجل. اختيرت شتلات متجانسة الاقطار تراوح قطرها عند ارتفاع 25سم
بين 5-7ملم (Muhammad ، 1998) وزرعت بمسافة 30سم بين نبات وآخر و50سم بين خط وآخر. سقيت ارض المشتل قبل التطعيم بهدف زيادة نشاط الاصول وتسهيل عملية فضل اللحاء عن الخشب (Janick ، 1986) ثم اجري التطعيم الدرعي للشتلات T-budding على ارتفاع 25سم. تمت إزالة شريط التطعيم بعد 21 يوم من التطعيم لكل موعد وعند نمو الطعوم في ربيع 2010 ووصولها إلى اطوال مناسبة قرط الاصل ثم اجريت عمليات الخدمة من ري وتعشيب وازالة السرطانات. وزعت المعاملات عشوائياً على الشتلات ضمن تصميم الالواح المنشقة – المنشقة إذ احتلت المواعيد الالواح الرئيسية والاصول الالواح الثانوية والطعوم الالواح تحت الثانوية ، شملت المعاملة ثلاثة مكررات وكل مكرر تضمن 6 شتلات وبذلك يكون عدد الشتلات التي شملتها التجربة 216 شتلة. سجلت درجات الحرارة العظمى والصغرى والرطوبة النسبية للموقع وخلال فترات التطعيم والمؤشرة في الملحقين (1) و(2). وقورنت المتوسطات باختبار L.S.D عند مستوى احتمال 0.05 (الراوي وخلف الله، 1980).
درست الصفات الآتية:
1- النسبة المئوية للطعوم الناجحة: تم حسابها بعد شهر من اجراء التطعيم.
2- ارتفاع النبات (سم): وقد حسب بشريط القياس في نهاية موسم النمو (1/12/2010).
3- قطر الطعم (سم): ثم قياسه بواسطة القدمة في نهاية موسم النمو.
4- عدد التفرعات/نبات: حسب عدد التفرعات الرئيسية لكل نبات في نهاية موسم النمو.
5- مساحة الورقة (سم2): وقد قيست وفق طريقة Breweter (1994) علاقة المساحة الورقية بالوزن الجاف للأوراق في 15/10/2010.
أجري قياس المساحة الورقية بواسطة أقراص معلومة المساحة. إذ تم أخذ عشرة أوراق من أفرع مختلفة وجففت الأوراق مع الأقراص، وبعد ذلك أخذ وزن الأقراص ووزن الأوراق وتم تطبيق القانون التالي:
مساحة عشرة أقراص
المساحة الورقية = وزن عشرة أوراق × ــــــــــــ
وزن عشرة أقراص

6- النسبة المئوية للكربوهيدرات في الافرع: حسبت في نهاية موسم النمو وفق
طريقة Joslyn (1970).


النتائج والمناقشة
تشير النتائج في جدول (1) إلى اختلاف النسبة المئوية للطعوم الناجحة اعتماداً على موعد التطعيم إذ أظهر الموعد الثالث 15/9 تفوقه المعنوي على الموعد الثاني 30/8 وهذا تفوق بدوره على الموعد الاول 15/8 إذ بلغت النسبة 88.95%، 82.41% و71.64% للمواعيد أعلاه بالتتابع.
إن تأثير الموعد ربما يعود إلى اختلاف الحالة الفلسجية للاصل والطعم كاختلاف محتوياتها من منشطات ومثبطات النمو فضلاً عن دور العناصر المناخية لاسيما درجة الحرارة والرطوبة النسبية في التحام جروح التطعيم (Paktas وآخرون، 2009).
أتفقت النتائج مع فلوح وآخرون (2007) الذين بينوا أن موعد التطعيم أثر معنوياً في نسبة نجاح الطعوم وذلك عند تطعيم عدة اصناف من الكمثرى على الاصل Pyrus calleryana ومع
Abou Rayya وآخرون (2009) الذين بينوا ان موعد التطعيم أثر معنوياً في نسبة نجاح طعوم اللوز صنف Neplus Ultra .
اوضحت النتائج ان الاصل أثر في هذه الصفة معنوياً إذ تفوق الاصل كالريانا على اصل السفرجل إذ بلغت نسبة نجاح الطعوم 83.43% للاول و78.57% للثاني.
أن تأثير الاصل في نسبة نجاح التطعيم قد يرجع الى التركيز الوراثي للأصل إضافة الى القرابة النباتية، أصل الكمثرى البرية أصل منشط وقوي النمو، أما أصل السفرجل فأصل مقصر ويحد من النمو الخضري بشكل واضح لذا فأن كمية الكالس المنتجة من أصل الكمثرى البرية قد تكون أكبر وبالتالي تساعد في حدوث الالتحام وارتفاع نسبة نجاح التطعيم. (سلمان، 1980)
أما تأثير الطعم فقد كان طفيفاً ولم يرتقِ إلى مستوى المعنوية إذ كانت النسبة 79.74% و82.25% لمنتخب الزعفرانية وعثماني بالتتابع. اتفقت النتائج مع ***ster (2003) الذي بين تباين تأثير الطعوم في نسبة نجاح التطعيم بين المعنوية وعدمها عند تطعيم الكمثرى والتفاح.
وقد أظهر تداخل الموعد مع كل من الاصل والطعم أثره المعنوي إذ تفوق الموعد 15/9 مع الاصل كالاريانا بإعطائه اعلى نسبة بلغت 92.33% فيما انخفضت النسبة إلى 69.54% عند الموعد 15/8 مع اصل السفرجل كذلك الحال إذ تفوق الموعد الثالث 15/9 مع الطعم عثماني باعطائه اعلى نسبة بلغت 90.11% مقابل أقل نسبة 70.09% عند الموعد 15/8 مع الطعم منتخب الزعفرانية. ومن جانب آخر فان تداخل الاصل مع الصنف لم يظهر أثره المعنوي في هذه الصفة الا انها ظهرت بأعلى قيمة لها في التداخل الثلاثي للموعد 15/9 والاصل كالاريانا والطعم عثماني إذ بلغت 93.55% فيما انخفضت النسبة إلى أدنى قيمها عند تداخل الموعد 15/8 مع الاصل سفرجل والطعم منتخب الزعفرانية وكانت 68.86%.

جدول 1. تأثير موعد التطعيم ونوع الاصل والطعم في النسبة المئوية للطعوم الناجحة.