المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سنن.الحج.والعمرة


صابرة
09-04-2016, 06:52 AM
سنن.الحج.والعمرة.tt 🕋
🚧 سنن الحج🚧
🔶سنن الحج هي كل ما عدا الأركان والواجبات
🔸كسنن الإحرام من غُسل، وطيب،
🔸وتلبية وغيرها،
🔸 وسنن الطواف كالاضطباع، والرَّمل، وتقبيل الحجر الأسود وغيرها.
🔻وسنن الحج القولية والفعلية
🔹 كالمبيت بمنى ليلة عرفة ..
🔹وطواف القدوم ..
🔹والتلبية والتهليل والتكبير .. والدعاء بعد رمي الجمرة الأولى والثانية ..
🔹والإكثار من الدعاء والذكر والاستغفار في عرفات والمزدلفة ونحو ذلك مما سيأتي في موضعه.
🔰 حكم من ترك شيئاً من سنن الحج🔰
💢من ترك سنة من سنن الحج فلا إثم عليه، ولا دم عليه، لكنه ترك الأفضل والأكمل.
♦فإن الحج المبرور هو ما أكمل فيه الحاج الأركان والواجبات والسنن، ولم يخالطه إثم.
🌟1 - قال الله تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَاأُولِي الْأَلْبَابِ } [البقرة:197].
💫2 - عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ أنَّ رَسُولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ: «العُمْرَةُ إِلَى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وَالحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلا الجَنَّةُ». متفق عليه .
🚧سنن العمرة🚧
🔰سنن العمرة هي كل ما عدا الأركان والواجبات وهي:
1⃣1 - سنن أقوال كالتلبية، والدعاء، والذكر.
2⃣2 - وسنن أفعال كالغسل، والطيب، والرمل، والاضطباع في الطواف، وتقبيل الحجر الأسود، ومسح الركن اليماني، والدعاء على الصفا والمروة وغيرها مما سيأتي في موضعه.
🔰حكم من ترك شيئاً من سنن العمرة:🔰
💢من ترك سنة من سنن العمرة فلا إثم عليه ولا دم، لكنه ترك الأفضل والأكمل.
🌟قال الله تعالى: {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ} [البقرة:196].
📕 موسوعة الفقه الإسلامي 📕
🌸 وتزودوا فإن خير الزاد التقوى🌸
📚 جامعة الفقه الإسلامي العالمية في ضوء القرآن والسنة 📚