المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واجبات.الحج.والعمرة.


صابرة
09-04-2016, 06:53 AM
واجبات.الحج.والعمرة.tt 🕋
🚧واجبات الحج🚧
💢الإحرام من الميقات المعتبر له
💫 لقوله صلى الله عليه وسلم حين وقت المواقيت"هن لهن، ولمن أتى عليهن ممن أراد الحج أوالعمرة"
💢الوقوف بعرفة إلى الغروب لمن وقف بالنهار لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف الى الغروب
💫وقال ( خذوا عني مناسككم )
💢والمبيت بمزدلفة ليلة النحر، ومعظم الليل للضعفاء ونحوهم
🌟 لقوله تعالى:{لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الضَّالِّينَ} [البقرة 198]
💢والمبيت بمنى ليالي أيام التشريق لغير أهل السقاية والخدمة ونحوهم ..
💢ورمي جميع الجمار ودليله
💫أن النَّبِي صلى الله عليه وسلم (أَرْدَفَ الْفَضْلَ ، فَأَخْبَرَ الْفَضْلُ أَنَّهُ لَمْ يَزَلْ يُلَبِّي حَتَّى رَمَى الْجَمْرَةَ(
💢والحلق أو التقصير ، والحلق أفضل ،
🌟قال الله تعالى: {لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا } [الفتح:27].
💢وطواف الوداع لغير أهل مكة عند الخروج منها غير حائض ونفساء
💫عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: أُمِرَ النَّاسُ أَنْ يَكُونَ آخِرُ عَهْدِهِمْ بِالبَيْتِ، إِلاَّ أَنَّهُ خُفِّفَ عَنِ المَرْأَةِ الحَائِضِ. متفق عليه
🚧واجبات العمرة🚧
🔶الإحرام من الميقات المعتبر له ..
🔷والحلق أو التقصير.
🔰 حكم من ترك شيئاً من واجبات الحج أو العمرة🔰
⛔مَنْ ترك واجباً من واجبات الحج أو العمرة متعمداً ، مختاراً، عالماً بالحكم،
⬅فهو آثم؛ لأنه خالف فعل النبي ﷺ وأَمْره، ونسكه ناقص غير كامل ولا مبرور،
⬅وعليه الفدية فيما ورد فيه النص.
⛔وإن ترك الواجب جاهلاً أو ناسياً أو لعذر
◀فحجه صحيح، ولا إثم عليه، ولا دم عليه، لكنه ترك الأفضل والأكمل.
🌟قال الله تعالى: {وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } [البقرة:196].
📕موسوعة الفقه الإسلامي 📕
🌸 وتزودوا فإن خير الزاد التقوى🌸
📚 جامعة الفقه الإسلامي العالمية في ضوء القرآن والسنة 📚