المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استراتيجيات مواجهة اختلال موازين القوة مع الصهاينة


عبدالناصر محمود
09-07-2016, 06:59 AM
مشعل يضع استراتيجيات مواجهة اختلال موازين القوة مع الصهاينة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

5 / 12 / 1437 هـ
7 / 9 / 2016 م
ــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/34348309821621-thumb2.jpg




وضع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل استراتيجية رباعية ، لإدارة الصراع وتحقيق الانتصار على الصهاينة في ظل اختلال موازين القوة، مشددًا على أن معركة الحركة هي مع الاحتلال الصهيوني فقط على أرض فلسطين.

وقال مشعل في كلمة له في ختام عزاء والدته في العاصمة الأردنية عمان: "في مقام الموت ووداع الأحبة هنا مقام الصبر الصبر وطول النفس، لكن كيف ندير صراعا معقدا في ظل اختلال مواين القوى؟".

وفي الإجابة على هذا التساؤل؛ حدد مشعل أربع استراتيجيات :

أولها "أوراق القوة نستجمعها ونستنبتها من بين الصخر، ونحن قادرون عليها، وغزة أنموذج لها".

وأضاف أن الاستراتيجية الثانية هي وحدة الصف الوطني والبعد عن الشرذمة وإنهاء الانقسام .

والثالثة استراتيجية الوحدة بالتنسيق بين أطراف الأمة .

واما الاستراتيجية الرابعة فهي اعتماد ما أسماها "السياسة الذكية".

وقال: "لا نريد سياسة تتناقض مع الثوابت أو جمودا عليها؛ نحتاج للبحث عن الفرص مهما كانت قليلة، وبحسن الظن بين أبناء الوطن الواحد"، متابعا "في فلسطين نسير لنواجه الحصار والعدوان وإنهاء الانقسام مع شركائنا في الوطن وننفتح مع محيطنا العربي".

وشدد على الثقة بالنصر وتحقيق المشروع، قائلًا: "واثقون أننا قادرون على تحقيق مشروعنا الوطني هذا مع أمتنا التي سنظل أوفياء لها كما دعمتنا وساندتنا، لدينا يقين بالله وثقة أننا سننتصر".

وأكد أن حماس لن تكون عبئا على أحد، وهي "حريصة على أمن أمتنا جميعا، ومعركتنا (مع الاحتلال) فقط على أرض فلسطين".

وشدد مشعل بأن حماس لن تقبل حلا على حساب فلسطين، أو على حساب الأردن، وقال: "نستطيع أن نصنع بين فلسطين والأردن ملحمة عظيمة من الوحدة، ولكن ليس على حساب مصلحة البلدين".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني يعيش زمنا صعبا؛ حيث إن موازين القوى تسحقنا وتكسر عظامننا في لحظة ضعف، ربما يجد بعض السياسيين فسحة اجتهادات هنا أو هناك، ولكن نقول: لحظات الضعف لا ينبغي أن تدفعنا للحلول الخطأ.


وأكد ضرورة التمسك بالجوهر؛ فلسطين جوهرها القدس، والمقدسات، وحق العودة والتحرير، والسيادة الكاملة، وعودة اللاجئين، والفرج للأسرى، وبعد ذلك نتفاهم في عالم السياسة، كما قال.



-------------------