المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة وعبرة


صابرة
09-07-2016, 09:04 AM
#موسوعة_الدكتور_محمد_راتب_النابلسي
والله كنت بعُمرة من سنَتَين تقريباً، وجدتُ بالفندق قصة مكتوبة، يقولون فيها: اقرأها وأرجعها غدًا، فلمّا أخذتُها وقرأتها، تأثَّرتُ لها تأثُّرًا بليغاً، فتاة بمصر، من عائلة راقيّة، الأب مدرس والبيت إسلامي، جاءَ اتّصال هاتفي طائش، طبعًا بانزعاج شديد أغلقَتْ سمّاعة الهاتف، أُعيد الاتّصال مرّتين أو ثلاثاً ثمّ جاء شابّ انتظرها أمام البيت، وهي في طريقها إلى المدرسة، أسمعها كلمات حلوة، ويبدو أنّه خبير، وتحمّل صدودًا كثيرة منها، وهو مُصِرّ، إلى أن لانَتْ له، بعد أن لانتْ له اسْتدرجها إلى بيت، وقضى حاجته وصوّرها، فصار يؤجّرها، ثمّ هذه الصُّوَر وصَلت إلى أهلها، هربَتْ من بيت أهلها والنتيجة أنّها في ساعة من ساعات الحقد قتلتهُ وهي الآن في سجن القاهرة، وكتبتْ هذه القصّة التي أساسها نظرة فابتسامة فسلام فموعد فلقاء، كما قال الشاعر.
أنا أتمنّى من الآباء والأمّهات توجيه بناتهنّ، معاذ الله أن تقع هذه المشكلة في بيت مؤمن لكن الوعي ضروري جدًّا، فالإنسان المؤمن يضبط بناته، ويعرّفهنّ بحقائق الرّجال، هناك رجال وُحوش، وذئاب، من كلمة، من نظرة يسقط الإنسان، أحيانًا يكون البيت بحاجة إلى ساتر أمام الشّرفة فاجعل هذا الساتر حائلاً ويساعد في ضبط البيت، أنا أتمنّى على كل إنسان الاعتناء عناية بالغة جدًّا ببناته وأولاده، حتى ينام قرير العين.

:1: