المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 100 ألف نازح في حماة


عبدالناصر محمود
09-08-2016, 06:39 AM
قتلى في غارات على حلب و100 ألف نازح في حماة
ــــــــــــــــــــــــــ

6 / 12 / 1437 هـ
8 / 9 / 2016 م
ـــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/55342231773561-thumb2.jpg




أفادت تقارير صحفية بمقتل 10 أشخاص في غارات شنها النظام النصيري على حلب. كما ذكر تقرير للأمم المتحدة أن القتال في محافظة حماة تسبب في نزوح نحو 100 ألف شخص خلال الأسبوع الماضي. يأتي ذلك في الوقت الذي فشلت فيه محاولة جديدة لقوات النظام اليوم استعادة السيطرة على بلدة معردس بريف حماة الشمالي.
وقالت فضائية الجزيرة نقلا عن مراسلها إن عشرة مدنيين على الأقل قتلوا في قصف جوي يُعتقد أنه لمقاتلات روسية، استهدف محيط منطقة الكراج في مدينة تادف بريف حلب الشرقي، الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة. وأضافت أن الغارات استهدفت سوقا بحي السكري في حلب.
يأتي ذلك في وقت تدور فيه اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهة بلدة تل مصيبين شمال حلب، حيث تحاول الأخيرة التقدم والسيطرة على البلدة.
واستهدفت مروحيات قوات النظام مدينة الرستن وقرية تيرمعلة في ريف حمص الشمالي المُحاصر بالبراميل المتفجرة المحملة بمادة النابالم الحارق المحرم دوليا. وتسبب القصف في إصابة مدنيين، بينهم نساء وأطفال.
على جانب آخر، قال تقرير الأمم المتحدة إن الفترة ما بين 28 أغسطس الماضي و5 سبتمبر شهدت فرار الآلاف من القتال في المناطق الريفية في شمال حماة وشمال غربها، صوب المدينة والقرى المجاورة. وفرّ 1500 أسرة من بلدة حلفايا بريف المحافظة، من أصل 4500 أسرة كانت تعيش فيها، بينما لا تزال الأسر الباقية محاصرة وسط القتال.
وركزت الطائرات الروسية وطائرات النظام السوري مؤخرا على قصف مخيمات النازحين، وفي وقت سابق ألقت طائرات روسية قنابل عنقودية على مخيمات النازحين قرب مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، مما أسفر عن قتلى وإصابات بالعشرات.
وكانت مخيمات للنازحين في إدلب قرب الحدود مع تركيا تعرضت في الأشهر الماضية لغارات إما روسية أو سورية. وفي وقت سابق قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير إن المعاناة في سوريا والعراق بلغت مستويات غير مسبوقة، وإن عدد النازحين بسبب المعارك في البلدين بلغ عشرة ملايين شخص. وأضاف أن كثيرا من الناس يعيشون في خوف شديد وانعدام تام لليقين، في ظل استمرار تفاقم الوضع يوما بعد يوم.
وطالب ماورير أولئك الذين يملكون القدرة على التأثير على النزاع أن يتحلوا بالرؤية والشجاعة، وأن يُبدوا احتراما للقيمة الأساسية المتمثلة في الكرامة الإنسانية.
وميدانيا في حماة، حاولت القوات السورية والمليشيات المساندة لها يوم الأربعاء مجددا استعادة السيطرة على بلدة معردس بريف حماة الشمالي. ودارت اشتباكات بينها وبين فصائل المعارضة التي استطاعت التصدي للهجوم.
ونقل موقع ARA عن الناشط الإعلامي عبد الجبار الحموي من ريف حماة قوله "إن فصائل المعارضة تصدت لهجوم قوات النظام والميليشيات المساندة لها للمرة الرابعة والتي حاولت فيها استعادة السيطرة على بلدة معردس، ودارت اشتباكات عنيفة قتل وجرح خلالها عدد من المهاجمين بالإضافة إلى تدمير عربة BMB ومقتل طاقمها على جبهة كفراع، كما تم تدمير جرافة عسكرية على جبهة قمحانة بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، فيما تعرضت مدينة طيبة الإمام لقصف جوي أسفر عن مقتل شخصين وسقوط عدد من الجرحى وشهدت مدينة كفرزيتا غارات جوية تسببت بسقوط عدد من الجرحى إلى جانب دمار في ممتلكات المدنيين".
هذا وكانت فصائل المعارضة المسلحة قد أعلنت في وقت سابق عن البدء بمعركة للسيطرة على بلدة معان، غير أن محاولات قوات النظام لاستعادة السيطرة على بلدة معردس أوقفت المعركة.
وتمكن الثوار من تدمير جرافة عسكرية بصاروخ مضاد للدروع على النقطة 50 شمال بلدة قمحانة، ودمروا عربة "بي أم بي" في قرية كفراغ بالريف الشمالي.



ــــــــــــــــــــــــــــــ