المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سفينة المساعدات زيتونة تواصل رحلتها إلى غزة


عبدالناصر محمود
10-02-2016, 07:08 AM
سفينة المساعدات زيتونة تواصل رحلتها إلى غزة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

غرة المحرم 1437 هــ
2 / 10 / 2016 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/zaitona-thumb2.jpg






واصلت سفينة "زيتونه" المحملة بمساعدات إنسانية إبحارها باتجاه قطاع غزة، يوم السبت 1 / 10 ، وفق ما صرح نشطاء على متنها لوسائل إعلام.

وقالت قائدة السفينة الأسترالية "مادلين حبيب" في تصريحات نقلتها قناة الجزيرة: رسالتنا ستصل بكسر حصار غزة.

وتصل سفينتا “زيتونة” و”أمل2″ التابعتان للتحالف الدولي لـ”أسطول الحرية الرابع”، في غضون أيام قليلة إلى شواطئ قطاع غزة المحاصر من الاحتلال للعام العاشر على التوالي.
وأبحرت سفينة “زيتونة” الثلاثاء الماضي، من ميناء “مسينة” بجزيرة صقلية الإيطالية باتجاه شواطئ غزة، تحمل على متنها 30 ناشطة من جنسيات مختلفة.
أما “أمل”، فمن المقرر أن تبحر في وقت لاحق، من ميناء “مسينا” الإيطالي، في طريقها إلى غزة، بعد أن تأجل إبحارها جراء خلل فني، دفع القائمين على تنظيم الرحلة إلى استبدال السفينة بأخرى، ويتوقع أن تحمل 13 متضامنة.
وكانت حكومة الاحتلال الصهيوني قد دفعت لتركيا 20 مليون دولار، تعويضات لذوي ضحايا الاعتداء على سفينة "مافي مرمرة" في 31 مايو 2010.
وقالت مصادر دبلوماسية تركية، إن "إسرائيل دفعت 20 مليون دولار كتعويضات لذوي ضحايا سفينة مافي مرمرة، وذلك بموجب تفاهم مسبق بين أنقرة وتل أبيب في هذا الشأن".

وكان الطرفان "الإسرائيلي" والتركي أعلنا أواخر يونيو/حزيران الماضي التوصل إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما، وقال رئيس وزراء تركيا، بن علي يلديريم، إن تل أبيب نفذت كل شروط بلاده لتطبيع العلاقات التي توترت بعد اعتداء جيش الاحتلال عام 2010، على سفينة مافي مرمرة التركية أثناء توجهها ضمن أسطول الحرية لفك الحصار المفروض على قطاع غزة، وقتلت 9 نشطاء أتراك في المياه الدولية، وتوفي ناشط عاشر لاحقاً، متأثراً بجراحه.

ووفقاً لاتفاق التطبيع؛ تدفع "إسرائيل تعويضات بقيمة 20 مليون دولار لعوائل شهداء مافي مرمرة، ويقوم الطرفان بإجراءات من شأنها تلبية الاحتياجات الأساسية لسكان قطاع غزة من الكهرباء والماء".

وستؤمن تركيا في إطار التفاهم دخول المواد التي تستخدم لأغراض مدنية إلى قطاع غزة؛ ومن ضمنها المساعدات الإنسانية، والاستثمار في البنية التحتية في القطاع، وبناء مساكن لأهاليه، وتجهيز مستشفى الصداقة التركي- الفلسطيني، الذي تبلغ سعته 200 سرير، وافتتاحه في أسرع وقت.

-------------------------------------------