المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشاعر الأردني الكبير حبيب الزيودي


Eng.Jordan
04-10-2012, 07:31 PM
http://www.niroonnews.com/images/resized//images/stories/download/356670714_1164030292_235_300.jpg (http://www.niroonnews.com/images/stories/download/356670714_1164030292.jpg)





ولد حبيب حميدان الزيودي في الهاشمية/ الزرقاء عام 1963، حصل على بكالوريوس في اللغة العربية من الجامعة الأردنية عام 1987 والتحق عام 2003 بالجامعة الهاشمية في الزرقاء للحصول على شهادة الماجستير، عمل في القسم الثقافي في الإذاعة الأردنية خلال الأعوام 1987-1989، ثم في وزارة الثقافة حتى عام 19990، ثم في التلفزيون الأردني، وجريدة الرأي، وهو مدير بيت الشعر واتحاد الكتاب العرب، حصل على جائزة الدولة اتشجيعية في الآداب حق الشعر عام 1992.

مؤلفاته :


الشيخ يعلم بالمطر (ديوان شعر) عمان: شعر وعكشة للطباعة، 1986
طواف المغني (ديوان شعر) عمان: وزارة الثقافة، 1990
ناي الرأي (ديوان شعر) عمان: أمانة عمان الكبرى، 1990.



:21_52cf88ecc0_thumb

قصيدة حبيب الزيودي

" وصفي"


السلام عليك أبا مصطفى
جئت أوفي البكاء
وأوفي النذور
السلام على وطن
خط كل حقائقه في السطور
وأخطأها في الصدور
والسلام على وطن
لم يظل لنا فيه غير القبور

سوف أحمل نعشك وهو يشر دما"
وأطوف به في القبائل أسأل:
أي دم ستسامح فيه
و أي دم ستطالب فيه

الحقيقة ما يترك القلب للقلب
في خلوة ,
ثم نخجل من صدقها
ونعدل في قولنا
والحقيقة مثل الصديقة
نعرفه بين أنفسنا
ثم نجحدها حينما يجتمع الناس من حولنا

نحن ندفنه
ونكفنه كل عام ونبكي عليه
جفون بغير دموع
ونبكي دموع بغير جفون
قبضنا دم ابن أخينا, ففيما اذن نحن فيه مختلفون
قال... لا بد من رأسه,
قالها ثائر وهو في البار
يحدو السكارى وهم يرشفون
قاله للسكارى
فهزوا بنادقهم حين دقوا الكؤوس
وسبع عواصم ,ظلت تبرئ من قتلوك
وتمسح عن ثوبها عارها, بيمين غموس

كنت يابن أبيك, ويابن أبي
واقفا " مثل شيحان
تعرف أن الرصاصة سوف تجيئك
من أثرياء البسوس

كنت يا ابن القرى والينابيع,
يا ابن الشموس
كنت يا ابن الذين ينامون
محترقين بفقر الاكف وجود النفوس
واقفا" مثل شيحان
تلقى الرصاصات
مبتسما"
لترفع رأسك يوم الحساب
وينهض من قتلوك بغير رؤوس

الحقيقة, ما يترك القلب للقلب , في خلوة
ثم نخجل من صدقها, ونعدل في قولنا...
والحقيقة مثل الصديقة, نعرفه بين أنفسنا
ثم نجحدها حينما يجتمع الناس من حولنا
أوا في شفا بدران كل عشية
أخا طرب, غب الشمول, فأسرفا
ولم يدري ما طيب الشمول سوى الذي
ترشفها بين الجبيهة والشفا
جسور اذا ما لان خصر لزنده
فان مال من فرط الهيام , تعففا
طويت ثرى الاردن بين جوانحي
زبورا" وانجيلا" ولوحا" ومصحفا
وطفت على وديانه وجباله
وما طاف مثلي من سعا وتطوفا
سلام على وصفي ومنه أزفه
الى شجر الاردن اذ مات واقفا
سلام على شيحان فوق جبينه
وفي قلبه حوران والقمح هفهفا
سلام على دمع العذارى يزفه
شهيدا", يلاقي الله ظماّن نازفا
سلام على دمع البنات بكينه
بدمع تأبى أن يجف وينشفا
على مصطفى اذ غط في القلب ريشة"
وخط رموزا" في الضمير و أحرفا
سلام على هزاع يلقاه ضاحكا"
وحابس اذ واراه أسيان أّ سفا

يا حاملا" مثل المسيح كتابه
فوق الصليب بلا ذنوب
فلأبكينك يا أبي يا زيت زيتوني
وخبز قصيدتي
فلابكينك قدر مابكت الحرائر في الشمال وفي الجنوب


:21_52cf88ecc0_thumb
بأي معجزة ترضين يا ارمُ؟..





(http://www.niroonnews.com/images/stories/download/356670714_1164030292.jpg)



أرنو وغيمٌ على العالوك يأخذني
للنبع تحت ظلال الحور يأخذني
الى جدائل سود وهي تأخذني
حيث الغوى والهوى والشعرُ والحلمُ
أطير فوق سحاب كي أرى لغتي
على الشواطئ مثل الموج تلتطمُ
يطيعني القمر العالي فاقسمه
والشعر كالسيف في كفي فينقسمُ
المّه باستعاراتي وأجمعه
يهفو الى ليل ناياتي فيلتئمُ
سيّلت ايات اعجازي على كلم
بأي معجزة ترضين يا ارمُ
من ايّ قافية تأتين لي لغةٌ
فلي جراح من الأيام بالغةٌ
ولا مجاز ببحري او مبالغةٌ
فلي سهام بنحر الشعر والغةٌ
اصغى لها الروم، واحتارت بها العجمُ
اطوف حول خيام البدو بي قلق
أنّى اتجهت براني الدّاء والسقمُ
اطوف كل نشيدي حيرة وأنا
ظماّن في كلماتي الماء والنغمُ
سدوم مني أنا منها ومن دمها
وليس ما بيننا قربى ولا رحمُ
سيلت ايات اعجازي على كلم
بأي معجزة ترضين يا ارمُ
والشعر حب صحا في القلب او وله
لكنّما جدل النقاد اوّله
يبكي لاخره المذبوح اوّله
تأسى الرسوم به كي تجهش الديم
يحتار في لغتي النقاد ان طربوا
وان تماهوا مع الايقاع او وجموا
اقول للشعر وثّق كل ما نظموا
قبلي وان شئت مزّق كل ما نظموا
اقول للحاجب المذعور قد سقطت
عنك الستور وبان الشحم والورمُ
سيلت اّيات اعجازي على كلم
بأي معجزة ترضين يا ارم
خاتلت بالشعر ظبيا في المدى الرحب
وبي جموح وحزّ القيد برّح بي
وانّك امرأة حسناء تفرح بي
لكن قلبي وراء "اللاء" يا "نعمُ"
في عين جالوت لا الفرسان نزهمهم
ولا السروج تداوي الخيل واللجمُ
فقلت يا قلاوون الجيش منهزم
فكيف أنثر غارا وهو منهزمُ
حزن وغيم على العالوك عبّأني
اغب منه فعبئ ايها القلمُ
سيلت ايات اعجازي على كلم
بأي معجزة ترضين يا ارمُ
قالوا لي انشد هوى اضناك قلت لهم
ما عاد فيّ هوى او عاد فيّ فم






---------------------------------------------








:21_52cf88ecc0_thumb


عودي ناقص وترا

الى تيسير السبول
انا ابن الأرض
وابن الغيم
نايي زائد ثقباً
وعودي ناقص وترا

حملت سفوحها في السنديان
عزفتها لحناَ على الوديان
ثم نزفتها مطرا
والّفت القصائد
لا حروف ولا سيوف
وانما الّفتها قمحا يفيض على السهول
وصغتها سفحا يغيض على الوعول
وكنت بينهما أطلّ على سدوم
أطل من ولهٍ
يزيد صبابتي سهرا
والّفت القصائد لا هيام ولا كلام
احتار ابراهيم اذ راوغته قمراَ
اطلّ عليه، واستترا

ونايي زائد ثقبا
وعودي ناقص وترا

ذهبت الى الشمال: الى ابي تمّام أساله
(أكان (السيف اصدق
ام جمحت مع الخيال؟
فقال: اصدق، انت توجعني
فسدّ الباب واعتذرا
فعدت الى الجنوب لأنقل الخبرا
لماذا خانت الدحنون حمرته
اذا ما انحلّ في خديك حين نهبته نظرا
انا ابن الارض والغزلان - ان اغواني الصياد - في سفحٍ لاخدعها
وقد وردت على غفل ضفاف النبع وهو هناك يرصدها
جفلت وزدتها حذرا
فعاد يجرّ خيبته على عزفي
ونايي زائد ثقبا
وعودي ناقص وترا

انا ابن الارض
علّمني الغمام دروسه في الشّعر
وهو ينقّح النعناع
وهو يزحزح الايقاع
وهو يوضّح الاوجاع
حين يسيل منهمرا
اسطّر دفتري بمزاج حرّات
يسطر ارضه في الفجر اثلاما فيطلع دفتري حكما ويطلع حرثه ثمرا
فيشمت بي اذا جمع الثمار
يرى على وجهي هزيمة كل من اعطى وما انتظرا
ويشمت بي وقد حمل السلال وكنت اعذره
فكيف لذلك الحراث ان يتفهم اللذات
تحت اصابع النحات لمّا ذاب وابتكرا
فقلت له غدا ان جف ماء الغيم
فضت على القرى نهرا
وكنت اعاتب الحراث
نايي زائد ثقبا
وعودي ناقص وترا
وكنت وراء موسى، اذ يناجي الله تحت النجم منكسرا
تصدع قربه جبل فخر على تراب الطور واعتبرا
خشعت فسال دمعي
رهبة
وعزفت
نايي زائد ثقبا
وقلبي ناقص وترا


أذان الفجر اكملت القصيدة والصلاة
اطلّ تيسير السبول وقال كيف تطيق هذا الليل
خذها بغتة في الرأس
قلت طلعت رغم جحوده قمرا


و انت اخترت بابا للحقيقة غير بابي حينما واجهت نزف الحبر منتحرا
ولكني ذهبت الى الحديقة اذ وجدت الارض عارية لاكسو عريها شجرا
لماذا لم تمت كالصقر
قلت له رويدك انت صقر وابن عائلة
ولكني سليل القمح سوف اموت حين يجف عشب الحقل تحت الشمس
حين اصوغ هذا الناي
من فوضاي
تنزيلا على البيداء او صورا
ونايي زائد ثقبا
وعودي ناقص وترا



تبسم لي بوجه طيب
فغرقت في الايقاع
وهو يعود للمجهول منبهرا

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:33 PM
إلى تيسير السبول للشاعر حبيب الزيودي





أنا ابن الأرض
وابن الغيم
نايي زائد ثقباً
وعودي ناقص وتراً

حملت سفوحها في السنديان
عزفتها لحناً على الوديان
ثم نزفتها مطراً
وألفت القصائد
لا حروف ولا سيوف
وإنما ألفتها قمحاً يفيض على السهول
وصفتها سفحاً يفيض على الوعول
وكنت بينهما أطل على سدوم
أطل من وله
يزيد صبابتي سهراً
وألفت القصائد لا هيام ولا كلام
احتار ابراهيم إذ راوغته قمراً
أطل عليه، واستترا
ونايي زائد ثقباً
وعودي ناقص وتراً
ذهبت الى الشمال: الى أبي تمام أسأله
أكان السيف أصدق أم جمحت مع الخيال
فقال: أصدق، أنت توجعني
فسد الباب واعتذرا
فعدت الى الجنوب لأنقل الخبرا
لماذا خانت الدحنون حمرته
إذا ما انحل في خديك حين نهبته نظرا
أنا ابن الأرض والغزلان - إن أغواني الصياد - في سفح لأخدعها
وقد وردت على غفل ضفاف النبع وهو هناك يرصدها
جفلت وزدتها حذرا
فعاد يجر خيبته على عزفي
ونايي زائد ثقباً
وعودي ناقص وترا

أنا ابن الأرض
علمني الغمام دروسه في الشعر
وهو ينقح النعناع
وهو يزحزح الإيقاع
وهو يوضح الأوجاع
حين يسيل منهمراً
أسطر دفتري بمزاج حرات
يسطر أرضه في الفجر اثلاماً فيطلع دفتري حكماً ويطلع حرثه ثمرا
فيشمت بي إذا جمع الثمار
يرى على وجهي هزيمة كل من أعطى وما انتظرا
ويشمت بي وقد حمل السلال وكنت أعذره
فكيف لذلك الحراث أن يتفهم اللذات
تحت أصابع النحات لما ذاب وابتكرا
فقلت له غداً إن جف ماء الغيم
فضت على القرى نهرا
وكنت أعاتب الحراث
ونايي زائد ثقبا
وعودي ناقص وترا
وكنت وراء موسى إذ يناجي الل تحت النجم منكسرا
تصدع قربه جبل فخر على تراب الطور واعتبرا
خشعت فسال دمعي
رهبة
وعزفت
نايي زائد ثقبا
وقلبي ناقص وترا

أذان الفجر أكملت القصيدة والصلاة
أطل تيسير السبول وقال كيف تطيق هذا الليل
خذها بغتتة في الرأس
قلت طلعت رغم جحوده قمرا

وأنت اخترت باباً للحقيقة غير بابي حينما واجهت نزف الحبر منتحرا
ولكني ذهبت الى الحديقة إذ وجدت الأرض عارية لأكسو عريها شجرا
لماذا لم تمت كالصقر
قلت له رويدك أنت صقر وابن عائلة
ولكني سليل القمح سوف أموت حين يجف عشب الحقل تحت الشمس
حين أصوغ هذا الناي
من فوضاي
تنزيلاً على البيداء أو صورا
ونايي زائد ثقبا
وعودي ناقص وترا

تبسم لي بوجه طيب
فغرقت في الإيقاع
وهو يعود للمجهول منبهرا

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:34 PM
دائماً في الليل








دائما في الليل،
والناس نيام
دائما أصغي الى
جرس يهزأ بالصمت،
وأصغي لتعاويذي
التي تنفثها النار
على وجه الظلام
شاهدا،
منتظرا،
مهرة الشعر التي تضج من غير لجام
دائما في الليل والناس نيام
دائما أذكر نقادي القدامى
هللوا لي برعما - لما تفتحت -
وصلوا حسدا اسنانهم
عندما خلعت اوتاد الكلام
وأداروا الظهر لي
لما تبلجت على
عتمة البدو
وآنست لياليهم،
واسندت الخيام
والذي قسمها نجدا وشام
لن أراعي ذمة فيهم
ولن أبقي حلالا
او حرام
فأدرها مرة
ثم أدرها يا غلام.
دائما في الليل والناس نيام

اللوحة
من أول الليلة
وهو
يمزج الألوان
يصوغ
في الفرشاة،
شعرها الحرير
حتى
تكور
الرمان
وفاضت اللوحة بالعبير
وعندما انتهى الرسام
من لوحته
آوى الى السرير متعبا
فغادرت اطارها
لكي تبعد عنه
وحشة السرير

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:37 PM
قل للأمير.....حبيب الزيودي
2/26/2012


قل للأمير وقد أذكى مواجَعنا

وهزّ أغصانَنا أصلاً ومنتسَبا

لقد روينا كرومَ الدار من دمنا

وما نطرنا بها تينا ولا عنبا

لعل مَن قطفوا من صبرنا ذهباً

ومن مواجعنا، أن يشبعوا ذهبا

...........

أولئك الصيد آبائي وما عرفت

قصائدي سواهم أهلا ولا نسبا

نادتهم الأرض فامتدوا بها شجرا

وأوجبوا لنداء الأرض ما وجبا

هم فتية خيطوا الصحراء من دمهم

وعلموا أهلها التحنان والطربا

رنوا الى النخل في الصحراء ما وجدوا

إلا الشموخ على أغصانه رُطَبا

مروا على البيد لما أجدبت مطرا

وسيلوا الخيل في قيعانها خببا

ف . ع

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:38 PM
قصيدة يا قدس


يا قدس .. يا وجعا يعربد في دمي
مالي من الوجعالثقيل دواء
اقبلت نحوك و افؤاد مكبل
و الهم ذوب مهجتي و الداء
وذهبت للخلفاء اطلب عونهم
في النائبات فخانني الخلفاء
و العار ينشر في الوجوه رماده
والسيف ظل و الرجال نساء
لا تطلبيني نجدة فكتائبي
مهزومة و جحافلي خرساء
عرب نصب على عروبتنا اللظى
عرب ونحن بارضنا غرباء
وتسرب البترول تحت نعالنا
فتكشفت في عريها الصحراء
غنم نساق الى المذابح عنوة
والمعتدون بذبحنا شركاء
اسقيت احلامي فلم يورق على
درب الهزيمة والهوان رجاء
لاخال شق الغبار حصانه
لتنام تحت ردائه الفيحاء
كلا ولا ابن العاص يسحب جيشه
نشوان، يزهو في يديه لواء
عادت على ارض الجزيرة داحس
وتبخرت في نخلها الغرباء
و النفط يقتل كل يوم عاشقا
صبا فيصلب جسمه الاعداء


من كتاب ناي الراعي للشاعر حبيب الزيودي

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:39 PM
حبيب الزيودي يكتب لـ"عمون".. عمّان لا أهلها أهلي






تاتي القصائد احياناً بلا لغةٍ ولا حريرٍ ولا حبرٍ ولا ورقِ

كانها ظبية في البر لا وقفت على غديرٍ ولا سارت على نسقِ

ان لم تجد شاعراً تاوي لوحشته ولا دم الشمس مذبوحاً على الافق

مشت الى باطلٍ او الفت بطلاً وعلقت نزفها شالا على الشفق

انا امروء القيس، مسموما، وفاطمة تنضو الثياب، من الكعبين للعنق

في خصرها كل ما في الضوء من لغة وفيّ ما فيّ من مس ومن نزق

لم انسكب ابدا حبرا على ورق انا النؤاسي مسكوبا مع العرق

عمّان لا اهلها اهلي وعشت بها لا اطمئن الى خَلّقٍ ولا خُلُقِ

بارى اللئام على جرحي ومسغبتي بها اللئام كمن ساروا الى سبق

تبسموا عندما اصغوا الى نفسي وتمتموا عندما اصغوا الى رمقي

فصرت لما عدمت الناصرين بها اعوذ بالقلب بين "الناس " و "الفلق"

اصحو على ارق فيها فيصحبني الى المنام لكي اغفو على ارق

انا المغني وقلبي كان متفقا مع الزمان وراسي غير متفق

انا الغريب الذي لا نار توءنسه في الطور والليل من خوفٍ ومن قلقِ

امامه البر مفتوحاً على ظمأٍ وخلفه البحر مفتوحاً على غرقِ

يسير كل صباح لا يرى احداًرغم الزحام الذي يلقاه في الطرق

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:42 PM
بدايات ..للشاعر حبيب الزيودي


ومزّقها أبي لما رسبتُ
ولم تكنْ شعراً تماماً إنما دمعٌ مُقَفّى
في البدء
كنت أظنّ للأيام أعناقاً
فإنْ خانتْ أدرتُ الشعر في الأعناق سيفا
النثر مَنْفى
والشعر محبوبي إذا جافيتُه دانى وشَفّا
جرحي القديم وكلّما ضمّدتُه يزداد نزفا
في الثانويّة كانتِ العالوك أكثر خضرةً والناس أصفى
في الثانويّة كان لي قلبٌ وأذكر أنّني
أعطيتُ شعر الزير من أوداجه نصفاً،
وبنتَ الخال نِصفا
****
في الثانوية كان لي قلبٌ
فإن يممّتُ مدرسة البنات يزيدني ثقةً
قميصٌ برتقاليٌ وصيتٌ ذائعٌ في الشعرِ..
كان الوزن يُعيي كلّ أقراني ولكنّي نظمتُ قصائدي
الأولى على البحر البسيط، حفظتُ شعر الزير والسبع الطوالَ
وكلّما طارحتُهم وهزمتُهم في الشعر لاذوا بالمعلِّم قائلينَ
بأنّني أمضيتُ أمسي عند مدرسة البناتِ
فلا تقيم الخيزرانة أيَّ وزن للقميصِ..
ولا تراعي ذمةً..
بقصائدي في الجيش، والبلد المجيد، وأمّ أوْفى
من أول الدنيا
وهم يُلقون «يوسف» في ظلام الجبِّ
يا أللّهُ
كيف نراهمُ يلقونه في الجبِّ

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:44 PM
[/URL]

[URL="http://www.ejjbed.com/viewPost.php?id=8232&sec_id=1#"]حبيب الزيودي يكتب: أتضرب حرة في دار حر؟؟؟ (http://www.ejjbed.com/)
08 - 10 - 2010 (http://www.ejjbed.com/viewPost.php?id=8232&sec_id=1#)


http://www.ejjbed.com/viewPost.php?id=8232&sec_id=1

لعمان الحبيبة وهي تدري بأن غرامها في الروح يسري
وأني ما كتبت الشعر إلا وكان ودادها الهام شعري
واني كلما آنست نارا تداري وحشتي وتشد ازري
بحب ابي الحسين نظمت شعرا وقد سطرته بدمي وحبري
اقول لفارس الفرسان اني حملت هواك في سري وجهري
سنين ابي الحسين مروج قمح باثواب من الريحان خضر
اتبكي عين رائدة وتهمي طوال الليل من ظلم وجور
فيا حامي الحرائر في حمانا اتضرب حرة في دار حر؟
دواؤك حين يطغى الداء يشفي بامر الله علتنا ويبري
بلينا في الثقافة وابتلينا بشر فاق فيها كل شر
وقالوا سوف يمضي بعد شهر واثقل شهره من الف شهر
اذا طلع الصباح مشى ليرعى وعن عنانها واشتد يجري
خبرنا الناس ترعى في الاماسي وهذا يسبق الساري فيسري
اذا ذكرت مشاجرة رعاها واهدى الغالبين كتاب شكر
اتت تبكي الثقافة من اساها وقالت ان دمعي بل نحري
فقلت لها مدى الأيام صبرا فقالت سر خيباتي بصبري
فيا من يحتمي بهدوء بحري حذار حذار حين يفيض بحري
يشح تعاليا شعري ويأبى النزول لما بهذا البئر نثري
بقدرك سوف تأتيك القوافي ولن تاتيك يا هذا بقدري

Eng.Jordan
04-10-2012, 07:45 PM
هذي بلادي

للشاعر حبيب الزيودي

سكبت اجمل شعري في مغانيها ....... لا كنت يا شعر لي ان لم تكن فيها
هذي بلادي ولا طول يطاولها ........ في ساحة المجد او نجم يدانيها
ومهرة العرب الاحرار لو عطشت ..... نصب من دمنا ماء ونرويها
يا ايها الشعر كن نخلا يظللها ........... وكن امانا وحبا في لياليها
وايها الوطن الممتد في دمنا ........... حبا اعز من الدنيا وما فيها
بغير كعبتك الشماء ما وقفت .......... هذي القصائد او طافت معانيها
هذي صفاتك اني اذ اعددها ........... على الانام فاني لست احصيها
وايها الاوفياء الحافظون على .......... عهوده البيض اتيها وماضيها
كنتم قناديله في ليله فاذا ............ مادت به الارض اصبحتم رواسيها
لكم ازف اناشيدي وان بها ............... من حبكم عبقا بالنور يذكيها
هذي بلادي بها الاحرار قد طلعوا ....... اقمار حق اضاءت في دياجيها
وعطروا بالدم القاني مدائنها ................. وزينوا بامانيهم بواديها
وعلموا الناس ان الموت اغنية .............. كان الشهيد بايمان يغنيها
ولو تطول دروب الفتح نحن على ....... قلوبنا وعلى الاهداب نمشيها
انا رفعنا لك الرايات عالية ................ وحسبنا اننا كنا سواريها
وحسبنا اننا في البر نحملها ............ بين الضلوع ولم نخذل امانيها
وهذه الارض لو من قلة هلكت .......... فنحن بالحب لا بالمال نحييها