المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اجتماع سداسي مرتقب بين الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران والسعودية وقطر بشأن سورية


عبدالناصر محمود
10-13-2016, 07:24 AM
اجتماع سداسي مرتقب بين الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران والسعودية وقطر بشأن سورية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

12 / 1 / 1438 هــ
13 / 10 / 2016 م
ــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.almoslim.net/files/images/thumb/441_263-thumb2.jpg




كشفت مصادر سياسية عن ترتيبات تجري لعقد لقاء مرتقب يضم خلية مصغرة ضمن "مجموعة دعم سوريا" في مدينة لوزان السويسرية، وذلك لبحث الأزمة السورية.

ورجحت المصادر أن يكون اللقاء يوم السبت المقبل 15 / 10، وسيضم كلاً من وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران والسعودية قطر، في حين تم استبعاد بريطانيا وفرنسا.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم الأربعاء 12 / 10 ، أن مفاوضات جديدة بشأن التسوية بسوريا ستجري قريباً بمشاركة روسيا والولايات المتحدة وإيران وتركيا والسعودية وربما قطر.
من جهة أخرى، حذر "نعمان قورتولموش" نائب رئيس الوزراء التركي، اليوم الأربعاء، من وقوع حرب عالمية في سوريا، مشيراً إلى أن نظام الأسد وصل إلى نقطة القبول بعقد مصالحة.

وقال "قورتولموش" في تصريحات صحيفة أن "الحرب بالوكالة في سوريا اقتربت من نهايتها، وفي حال استمرارها فإن المرحلة التالية ستتمخض عن حرب أمريكية روسية"، مشيراً إلى أن "الحال وصل اليوم إلى عتبة اشتعال حرب إقليمية أو دولية كبيرة". ورأى قورتولموش أن الحرب في سوريا "بدأت على شكل حرب أهلية واستمرت 3 سنوات"، وفي السنتين الأخيرتين تحولت إلى حرب بالوكالة، معتبراً أن بعض القوى الدولية والإقليمية (لم يسمها) تحارب في سوريا من خلال منظمات إرهابية، وفق وكالة الأناضول.

كما أكد قورتولموش على أن "الجميع يعي أن الحرب بالوكالة في سوريا ليس من الممكن أن تدوم، ولن يطيق القائمون عليها تحمل تكاليفها"، مشيراً إلى أن " قوات النظام السوري لا تلعب دوراً رئيسيًا هناك، فما هي إلَا إحدى الأدوات المُستخدمة فيها".

وتابع قائلاً: "بما أن بشار الأسد لن يستطيع قتل السوريين جميعهم، فهو مجبر على المصالحة في مرحلة معينة، وأعتقد أن نظام الأسد وصل إلى نقطة القبول بعقد مصالحة، غير أن السؤال هنا، هل يقبل الشعب السوري التصالح مع ديكتاتور ونظام يداهما ملوثة بالدماء؟".

وأشار نائب رئيس الوزراء التركي إلى "استحالة حكم ملايين الناس من خلال قبضة حديدية (في إشارة للنظام السوري)، وأضاف: "سوريا للسوريين، وليس لنا أن نقدم توصيات للشعب السوري حول طريقة حكم نفسه بنفسه، والأمر ذاته يسري على نظام الأسد والأمريكيين والروس والإيرانيين، فالقرار يعود للسوريين أنفسهم".
في غضون ذلك، عادت لغة التصعيد بين باريس وموسكو، عبر التصريحات المتبادلة، حيث اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء فرنسا باستدراج موسكو لاستخدام حق النقض (الفيتو) الذي استخدمته الأخيرة في جلسة مجلس الأمن الماضية إزاء مشروع قرار فرنسي.

وقال بوتين في تصريحات نقلتها رويترز، إن فرنسا طرحت القرار أمام مجلس الأمن الدولي دون التشاور مع موسكو ومع علمها بأن روسيا ستضطر لاستخدام حق النقض لأن القرار ألقى كل اللوم في العنف على دمشق.

وأضاف بوتين في كلمته أمام منتدى اقتصادي في موسكو أنه يقدر علاقاته مع فرنسا لكنه تساءل "إن كان من اللائق لقوة كبرى مثل فرنسا أن تنفذ ما تمليه الإدارة الأمريكية بشأن سوريا".









-------------------------------