المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عود قرفه....


صابرة
10-15-2016, 06:28 AM
عود قرفه....
تروي صاحبة القصة:
قصة حدثت معي اليوم فعلا....
مر بي يوم ثقيل من الضيق وبعض الألم وقد حان المساء وازداد صدري ضيقا واختناقا.. فقلت لزوجي اسمح لي بالذهاب خارجا انا وأولادي علني اتنفس الهواء فقال لي اذهبي فاصفرار وجهك في ازدياد وليس من عادته اللين في الجواب....!
ذهبنا وفي آخر حييِّنا السوق فقلت لابنائي ساشتري بعض الخضار ومررت بجانب محل للعطارة تفوح منه رائحة التوابل والقرفه وهذا الأنف يميّـز أنواع القرفه الجيدة من بعيد فوقفت عند الباب استلذ رائحة القرفه واقول بقلبي انها ذات صنف جيد... وانا لا اخفيكم اني احبها وأنها تابلي المفضل ع الإطلاق....
قوقف ابني وأخذ عوداً صغيرا وبسرعه البرق وضعه في فمه ليتذوقه.... وكأن الدنيا هنا التفت حول عنقي وشدت عليّا الحبال... وبدون إذن مني ضربت يدي ابني فصرخ البائع وهو سوري (لك ليش يا اختي حرام عليكي).... نظرت إليه وفي عيني الف جواب أيعقل هذا....
بعد ثلاثون عاما اسدد ديناً برقبتي واحتار كما لو أنني من حجار.... ياالله أيعقل اني فعلت هذا لأجل عود قرفة مازال عالقا بين أسنان طفلي والف غصة في حلقه وسؤال....!
.. وقصتي بدأت قبل ثلاثون عام..
ها أنا على أبواب الأربعين وقبل ثلاثون عاما كنت طفلة ابي المدلله وذهبت معه كعادتي للسوق ومر بجانب سوق للعطارة فاشتهى رائحة القرفة كما انا الان وأردت أن اتذوقها حتى أخبره بحدتها وقوة رائحتها فضربني دون وعي منه وقال (ليش)!!! .. ليش عملتي هيك...!!
وصاح الرجل بوجهه وقال (له ياحجي ليش عملت هيك)...مش حرزانه القصه كله عود قرفه... فقال ابي والميزان...!؟ ولم اعرف ماذا يقصد بالميزان.....
فشاح ابي وجهه لأنه عرف كم امتلأت عيني بالدموع وكم غصة أقفلت انفاسي وحشرجت بصدري الف دمعه وقال :حطيلي ياحج قرفه وأظن انه زاد ثمنها خوفا من طعم القرفة في فمي... ودعا له البائع بالبركة والصحه.. وها أنا الآن اتذكر ذلك اليوم وكأنه الأمس أيعقل أن والدي اجزل البائع العطاء خوفا من كسرة قرفه في فمي ورد ع البائع انه يخاف الميزان... وها أنا اليوم اشتري القرفه واجزل لصاحبها العطاء فيقول لي(لك ياختي والله ما بيصير هيك كرمال شئفة ئرفة بدك تعطيني دينار فقلت له هو ميزان عند الله) فقال غاضبا ياختي مالي وحر فيو مو معئوله حاسب بدل عود قرفه دينار...فقلت له أنه الميزان...!
تركته ومشيت وقلت في قلبي كم بكيت يومها من كف والدي وها أنا أعرف لماذا اجزل العطاء..وعندما سألني ابني.. ليش ماما ضربتيني قدام الزلمه ضحكت وقلت كنت مثل عمرك كنت حينما بدأت اكيل كل شئ بالميزان واخاف من ذرة وذرتين في الميزان... أريدك أن تتقن كيل الميزان.... وسامحني لاني ضربتك بغير وعيٍ ومشينا ونسينا أمر الخضار...

:nsaayat3d05364df8_t