المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البيشمركة تمنع قوات عراقية من الوصول إلى بعشيقة لحملها أعلام شيعية


عبدالناصر محمود
10-18-2016, 07:42 AM
البيشمركة تمنع قوات عراقية من الوصول إلى بعشيقة لحملها أعلام شيعية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

17 / 1 / 1438 هـ
18 / 10 / 2016 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


http://www.almoslim.net/files/images/thumb/Iraqi-soldiers_2-thumb2.jpg






منعت قوات البيشمركة الكردية، قوات عراقية تابعة للحكومة المركزية (بغداد)، من العبور إلى جبهة بعشيقة شمال شرقي الموصل بمحافظة نينوى بسبب رفعها رايات شيعية.
وأكدت وكالة "الأناضول"، اليوم الإثنين، إن قوات البيشمركة الكردية اشترطت على القوات العراقية إزالة الأعلام والرايات الشيعية التي ترفعها على مدرعاتها للسماح لها بالعبور!!! إلى جبهة بعشيقة حيث توجد قاعدة عسكرية تركية هناك.
وأضافت، أن قوات الحكومة المركزية لم تتمكن من العبور إلى جبهة بعشيقة إلا بعد إزالة جميع الأعلام.
وتستخدم قوات البيشمركة طائرات بدون طيار أمريكية الصنع، بمساعدة متطوعين أمريكيين، في عملية تحرير الموصل من قبضة "داعش"
وذكر عناصر من البيشمركة أنهم استفادوا كثيراً من استخدام تلك الطائرات، في كشف أهداف التنظيم.
من جهته، أكد نائب رئيس الوزراء التركي، المتحدث باسم الحكومة، نعمان قورتولموش، على أهمية ما يحدث في الموصل بالنسبة لتركيا التي تتابع بدقة ما يحدث هناك، مضيفا أن لدى تركيا خططا بديلة بخصوص المدينة، وتعمل للحيلولة دون حدوث مزيد من التمييز المذهبي في المنطقة، ودون سيادة النهج العرقي.
وذكّر قورتولموش، في تصريحات صحفية من مقر رئاسة الوزراء بأنقرة يوم الاثنين 17 / 10 ، بأن تركيا أكدت منذ البداية على أهمية تدريب العناصر المحلية من أجل تحرير الموصل من داعش، وأن يقوم أهالي المدينة بإدارتها، مستطردا أن هناك حاجة بالطبع لدعم التحالف الدولي والجيش العراقي، إلا أنه لابد من الحرص على عدم الإضرار بالمدنيين، وعدم تغيير الموازين الديموغرافية والمذهبية في المدينة.
وأكد قورتولموش أنه في حال استغلال عملية تحرير الموصل من أجل تغيير الموازين الديموغرافية والمذهبية في المدينة، سيؤدي إلى نتائج كارثية.
ولفت قورتولموش أن تركيا دربت حوالي 4 آلاف من العناصر المحلية في الموصل من العرب والتركمان والأكراد والأزيديين، يشارك منهم حوالي 3 آلاف عنصر في عملية تحرير الموصل التي بدأت فجر الأثنين.
وشدد قورتولموش على أنه في حال تم جلب ونشر ميليشيا مسلحة أخرى في الموصل بعد تحريرها من داعش، أو في حال تمركز منظمة "بي كا كا" الإرهابية وأذرعها في الموصل، فإن ذلك لن يسهم أبدا في حل المشكلة.
واعتبر قورتولموش أن عملية تحرير الموصل تتواصل منذ بدئها وحتى الأن بشكل يتماشى مع التصور العام لتركيا، إلا أن تركيا تتخذ التدابير اللازمة حيال أي تطورات مفاجئة محتملة. مضيفا أنه في حال دخول الموصل ميليشيات مسلحة لا تتكون من أبناء المدينة فسينجم عنه نتائج تمثل عبئا كبير على السلام في المنطقة، وسيتزامن مع ذلك حدوث موجة نزوح باتجاه تركيا.
وبخصوص الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة، قال قورتولموش إن تركيا لن تتخلى أبدا في ظل الظروف الحالية عن هذا الوجود، مشيرا أن حماية أمن العساكر الأتراك في بعشيقة أحد المسائل الحساسة بالنسبة لتركيا بخصوص عملية الموصل، مؤكدا أنه تم اتخاذ جميع التدابير اللازمة بهذا الخصوص.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد استغرب الأسباب التي تدفع ببعض الدول إلى الانزعاج من مشاركة تركيا في العملية، قائلا: "يقولون: على تركيا ألا تدخل إلى الموصل، كيف لا أدخل ولي حدود مع العراق يصل إلى 350 كم، بينما دول أخرى لا حدود لها معه تشارك في العملية، أعود وأقولها سنشارك في عملية الموصل وسنجلس على الطاولة أيضا".
وسخِر أردوغان من أمريكا التي طالبت تركيا بالدخول إلى العراق بإذن من الحكومة العراقية، قائلا: يقولون لنا: لا بد من الحصول على إذن من بغداد لدخول العراق، إذ يبررون دخولهم هم بحصولهم على إذن الحكومة العراقية، وذلك بقولهم: قالوا لنا تعالوا فأتينا، أريد أن أسأل سؤالا: قبل 14 سنة هل قال لكم صدام تعالوا حتى دخلتم العراق؟






-----------------------------------------