المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قلق في تل أبيب


عبدالناصر محمود
10-19-2016, 08:24 AM
قلق في تل أبيب: السلطة المصرية تواجه الخطر*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

18 / 1 / 1438 هــ
19 / 10 / 2016 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://khoroga.com/uploads/20c3f81ff754.jpg





اليكس فيشمان / "يديعوت احرونوت"
----------------------------------

بعد سنوات من الانقطاع في مجال التعاون الاقتصادي، يستعدون في"تل أبيب" لتنفيذ سلسلة من المشاريع المترامية الأطراف مع مصر. وتعكس النقاشات المشتركة ليس التقارب بين البلدين فحسب، وانما ايضا الحاجة الملحة إلى تحسين البنى التحتية في مصر في ضوء الأزمة الاقتصادية الصعبة التي تهدد الاستقرار السياسي في الدولة.

في الماضي، بعد توقيع اتفاق السلام، جرى بين الكيان الصهيوني ومصر تعاون اقتصادي، لكنه تراجع لاحقا، ومنذ عدة سنوات لم تتوجه مصر الى الحكومة الصهيونية بطلب استئنافها. الا انه تم تحويل طلب كهذا في الآونة الأخيرة، وفي الجهاز الأمني في الكيان الصهيوني يركزون قائمة المشاريع الممكنة، ومن بينها يهتم المصريون بالتعاون في مجال تحلية مياه البحر، في ضوء انخفاض منسوب المياه في نهر النيل والذي قد يقود مصر خلال عقد زمني الى نقص دراماتيكي في مياه الشرب ومياه الري، وفي ضوء حقيقة كون تزويد المياه للسكان والمزارعين لا يتفق مع ازدياد عدد السكان. كما تستعد الحكومة الصهيونية للتعاون ومساعدة مصر في مجالات الطاقة الشمسية، انتاج الكهرباء، الزراعة، الري والغاز. أضف إلى ذلك يجري فحص امكانية التعاون في مجال السياحة. مصر تعاني من ازمة خطيرة في هذا المجال بعد عدم تحقيق النتائج المرجوة من المليارات التي استثمرتها في توسيع قناة السويس. ومن بين ما يجري فحصه زيادة السياحة الى سيناء (المقصود السياح الأجانب وليس الصهاينة).

خلال الاتصالات التي جرت مؤخرا بين جهات سياسية رفيعة ومستويات العمل الصهيونية والامريكية، ساد التخوف الكبير على استقرار السلطة في مصر. في الكيان الصهيوني والولايات المتحدة، يقدرون انه اذا لم يتحسن الاقتصاد المصري خلال العام 2017، بشكل كبير، يمكن للغليان الاجتماعي ان يعيد الاخوان المسلمين الى الشوارع ويقوض سلطة الجنرال السيسي. ويرى قادة السلطة المصرية، ايضا، في الأزمة الاقتصادية كتهديد استراتيجي رئيسي على بلادهم، ولذلك فانهم يركزون جهدا خاصا في مصر وخارجها في محاولة لزيادة المدخول وتسريع انشاء البنى التحتية.

لقد احتدمت الازمة الاقتصادية في مصر في اعقاب الحرب في سيناء وليبيا ومساعدة السعودية في اليمن. بالإضافة الى ذلك فان المساعدات المالية التي تلقتها من السعودية، واتحاد الامارات والكويت، تم تحقيقها بشكل جزئي، والتوجه الى صندوق النقد الدولي بطلب الحصول على مساعدة بقيمة 12 مليار دولار تم الرد عليها بسلسلة من الشروط التي شملت تقليص البيروقراطية، رفع الضرائب وتخفيض الدعم الحكومي، الأمر الذي من شأنه التسبب بالغليان في الشارع المصري، في المدة القريبة. في العالم يفهمون ان 2017 ستكون سنة حاسمة بالنسبة للسلطة المصرية، و الحكومة الصهيونية تحاول تجنيد علاقاتها مع الولايات المتحدة ودول اخرى من اجل دعم اقتصاد جارتها.




----------------------------
*{م:البيان}
ــــــــــــــــــــــ