المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاحتلال يغرم مؤذن رفع أذان الفجر باللد


عبدالناصر محمود
11-22-2016, 07:56 AM
الاحتلال يغرم مؤذن رفع أذان الفجر باللد
ـــــــــــــــــــــ

22 / 2 / 1438 هــ
22 / 11 / 2016 م
ـــــــــــــ

http://beirutpress.net/static/images/5d178240332b88d3379afc0799d6ad4f.jpg





فرضت بلدية اللد التابعة للاحتلال الصهيوني، داخل أراضي 48 المحتلة غرامة على مؤذن فلسطيني لرفعه أذان صلاة الفجر عبر مكبرات الصوت، فيما بدا تطبيقًا عمليًّا لقانون منع الأذان رغم عدم إقراره.

وذكرت صحيفة هآرتس العبرية، على موقعها الإلكتروني، يوم الاثنين 21 / 11، أن بلدية اللد غرّمت مؤذنًا في المدينة بـمبلغ 750 شيكلا، أي حوالي 197 دولارًا، لرفعه أذان صلاة الفجر عبر مكبرات الصوت.
وبحسب الموقع؛ فإن الغرامة أُقرت يوم الخميس الماضي 17 / 11 بحق الشيخ محمود الفار من حي شنير بمدينة اللد بعد أن رفع أذان صلاة الفجر.
وأشار الموقع إلى أن البلدية استندت في فرض الغرامة إلى قانون منع الضجيج الذي أقره الكنيست منذ سنوات.
ويأتي فرض الغرامة، كتطبيق عملي لمسودة قانون "منع الأذان" الجديد الذي أثار ردود فعل غاضبة داخل فلسطين وخارجها، بعدما صادقت عليه اللجنة الوزارية الصهيونية للتشريع (خلال الأيام الماضية) وجرى الاستئناف عليه من الأحزاب الحريدية؛ تحسبًا لمساسه بزامور السبت المقدس عند اليهود.
من جهته، قال مدير الإعلام في مؤسسة القدس الدولية، محمد أبو طربوش، إن مشروع قرار منع الأذان في القدس والأراضي المحتلة، تطور عنصري إرهابي، ودليل على السياسة العنصرية الإقصائية الصهيونية.

وعدّ أبو طربوش، في مقابلة عبر أثير إذاعة طريق الارتقاء، أن مشروع القرار يمثل خروجا على القوانين والمواثيق الدولية التي تكفلت بحماية المقدسات وحق الشعب الفلسطيني الديني والتاريخي فيها، الأمر الذي أكده قرار اليونسكو الأخير.
وأكد أن هذا تطور خطير يمس الحق بممارسة الشعائر الدينية والذي يخالف القانون الدولي الإنساني.
وقال أبو طربوش: "إن القانون الصهيوني يكشف حقيقة الاحتلال الذي يعادي المسلمين والمسيحيين في القدس وفلسطين المحتلة على حد سواء، ويحاول بشتى الطرق طمس المعالم الإسلامية والمسيحية في القدس وتغيير معالمها العربية التاريخية".

على صعيد متصل، حذر أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، مراد السوداني، من خطورة عزم بلدية الاحتلال في القدس المحتلة تنفيذ مخطط لإعادة تسمية الشوارع والمعالم التاريخية بالمدينة المحتلة.
وقال السوداني في تصريحٍ، اليوم الاثنين، تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخةً منه، "إن هذا المخطط التهويدي يأتي في سياق المساعي الحميمة والمتواصلة لزيادة وتكثيف عمليات التهويد والاستيطان الهادفة للسيطرة والاستحواذ على الممتلكات في مدينة القدس وتغيير وجهها وطابعها العربي والإسلامي وأسرلتها واستباحتها".

وأشار إلى أن ذلك يأتي بعد رفع العلم "الإسرائيلي" على كنيسة القيامة ومشروع قانون منع الأذان في أكثر من 400 مسجد بما فيها المسجد الأقصى، مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال غيرت أسماء 300 شارع في مدينة القدس حتى اللحظة.





ـــــــــــــــــــــــــــــــــ