المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البرتغاليون والإسلام ومعركة ديو البحرية


Eng.Jordan
04-13-2012, 09:39 PM
http://www.upload.al-wed.com/uploader/upload2009/65570/11241768987.png
علم البرتغال
كثير منا لا يعرف عن البرتغال إلا أنها بلد تعشق كرة القدم وهى مسقط رأس العديد من المدربين الذين عملوا فى مصر وأشهرهم مانويل خوزيه مدرب الأهلى السابق .
وفى كل مرة يتم قصف أى دولة عربية أو إسلامية أجد أن الحشد الرئيسى للطائرات المقاتلة ينطلق من قاعدة عسكرية أمريكية في جزيرة تريسييرا وهى أحدى جزر الأزور التابعة لدولة البرتغال ويقول البرتغاليون أنهم لا شأن لهم بهذه الهجمات ولكنى رحت أفتش فى ذاكرتى عن معارك قديمة قادتها البرتغال ضد الإسلام والمسلمين ولا يعنى هذا أننى ضد البرتغال ولكن التاريخ يجب أن توضع صفحته أمام الجميع لنعلم مع من نتعامل .
معلومات عن البرتغال :
البرتغال دولة أوربية تقع فى في شبه جزيرة أيبيريا بغرب أوربا، يحدها من الشمال والشرق إسبانيا، ومن الجنوب والغرب المحيط الأطلنطي، وعاصمتها مدينة لشبونة وتبلغ مساحة البرتغال 92082 كيلو متر مربع يسكنها ما يقارب من عشرة ملايين نسمة.
المسلمين والبرتغال :
افتتح القائد المسلم موسى بن نصير البرتغال في نهاية القرن الهجري الأول وأكمل ابنه عبد العزيز الفتح من بعده ( رأى أخر يقول أن من قاد الجيش هو طارق بن زياد ) وبنهاية القرن الهجري الأول كانت البرتغال بأكملها خاضعة للحكم الإسلامى حيث كانت اللغة العربية منتشرة بين جميع سكانها. وقد كانت البرتغال جزءاً من الأندلس، حيث عرفت (بغربي الأندلس) وما زال جنوب البرتغال يسمى بهذا الاسم .
كان أول ظهور للبرتغال بحدودها الحالية في عام 1249
سكن المسلمين المناطق الواقعة فى السهول فى الجنوب وتجمع أعدائهم فى المناطق الجبلية بالشمال وشكلوا قوة كبيرة شنوا بها الهجمات على المسلمين إلى أن سقطت لشبونة بيد (الفونسو هنريك) الذي أعلن نفسه ملكًا على البرتغال في عام 541 هـ / 1147 وتبع ذلك سقوط عدد المدن والقرىحتى سقطت البلاد كلها في أيدي اعداء الإسلام عام 647هـ 1249 بعد حكم إسلامى دام لأكثر من خمسة قرونم.وكان هذا السقوط متوقع بعد سقوط الدولة الأموية وضعف حكام المسلمين فى الولايات الواقعة بالأندلس وتفرقهم طمعاً فى الحكم .

وتوجد حالياً جالية إسلامية فى البرتغال وفدت معظمها من المستعمرات البرتغالية السابقة يقدر عدد المسلمين في البرتغال بحوالى 40.000 نسمة.
عرف عن البرتغاليون أكشافاتهم البحرية وأنهم كانوا يملكون أسطول وكانوا أول الدول الأوربية وصولاً إلى آسيا في أواخر القرن الخامس عشر، عندما تمكن فاسكو دي جاما البرتغالى من مواصلة السير شرق رأس الرجاء الصالح حتى وصل إلى الهند في مايو 1498. وبذلك وضع حجر الأساس للاٍستعمار البرتغالى في آسيا، والذي سبق باقى الدول الأوربية بأكثر من مائة عام.
كان وصول الأسطول البرتغالى لهذه المناطق فى أسيا وإحتلال بعضها يشكل خطورة على طريق التجارة العربية ولحظوتهم الكبيرة لدى حكام هذه البلاد خاصة أن البرتغاليون كانوا يعتبرون المسلمين أعدائهم وكان لهم هدف أن يقضوا على الوجود العربي الإسلامي في هذه البحار
http://www.worldstatesmen.org/sy-tr.gif
العلم العثمانى

وكان لهم هدف أن يقضوا على الوجود العربي الإسلامي في هذه البحار. وقد كان أسطولهم يتكون من ثلاثاً وثلاثين سفينة.
وأخذ البرتغاليون يكثفون من حملاتهم أسطولهم على السواحل الهندية
وقد طلب سكان المنطقة الزاموريين مساعدة القوى الإسلامية التي كانت تربطها بها مصالح اقتصادية وقد استجاب لهم سلطان مصر وأرسل اسطولاً بقيادة ميرحسين اتخذ من ديو قاعدة له، بعد أن اتصل بالبحرية الزامورية هناك.
وفى ديو دارت معركة بين البحرية المصرية – الزامورية والبحرية البرتغالية في فبراير 1509، وقد لقى الأسطول المصري هزيمة كبيرة بفضل خيانة حاكم ديو المسلم حيث اٍنضم سراً إلى البرتغاليين، وبذلك حرم الأسطول المصري من التعزيزات التي كان ينتظرها من ذلك الحاكم وأنسحب الأسطول المصرى من المنطقة في 1509. وقد قام تحالف بين الهندوس والبرتغاليون ضد المسلمين إلى جانب ذلك ساد منطقة الأرخبيل صراع عقائدي بين المسلمين والهندوس الذين ناصبوا المسلمين العداء بعد أن انتقل الإسلام من الجواجرات إلى الملايو وما تلاها. وأخذ ينتشر بسرعة منذ منتصف القرن الخامس عشر، على يد التجار بتلك المناطق التي كانت تحتفظ بقوة عقيدتها الهندوسية، وقد أدى الصراع بين المسلمين والهندوس إلى إنهاكهما معاً، وتسليمهما لقمة سائغة للطامعين الأوربيين.


السلطان قنصوه الغورى


السلطان سليمان القانونى
اتجه الأسطول اارئيسى للبرتغال في سنة 1511 لتثبيت دعائمهم بالمنطقة وسيطروا على ملقا ثم مضيق هرمز، وباب المندب، أصبحوا يتحكمون في البوابات البحرية المؤدية إلى المحيط الهندي.
ثم تحولت البرتغال لجزر الهند الشرقية وحولتها إلى مناطق تابعة لها.
في 1521وصلت سفينة ماجلان إلى المنطقة تثبيت مركزهم السياسى بعقد المعاهدات مع الحكام المحليين.
قامت محاولة إسلامية لإنهاء حكم البرتغال فى المنطقة قام بها السلطان سليمان العثمانى بمعاونة بعض الحكام الهنود ومنهم ملك كامباى المسلم وكذلك تحرك الأسطول المصري نحو المحيط الهندى في عام 1538 بأمر من سليمان باشا الخادم (الوالى العثمانى بمصر) إلا أنه لم يلتق بالمياه مع القوات الزامورية الحليفة،ونتج عن هذا انفرد البرتغاليون بالأسطول الزاموري وتدميره عن أخره وعاد الإسطول المصرى إلى مصر. وأصبحت للبحرية البرتغالية الكلمة العليا بالمياه الهندية دون منازع.
سيطر البرتغاليون على كل التجارة التي كانت في أيدي العرب وبدأ الصراع بين العرب والبرتغاليين حول التجارة مع الهند، ولم تكن العلاقات بين الطرفين وديه قبل هذا التاريخ، حيث تعود إلى فترة حكم العرب للأندلس والصراع مع البرتغاليين، ولم يمض وقت طويل على انتهاء الحكم العربي فضلاً عن ذلك فإن سقوط القسطنطينية بأيدي المسلمين في عام 1453 وإخراج العرب المسلمين من إسبانيا في نهاية القرن الخامس عشر زاد من العداء والكراهية، وبدأ البرتغاليون في عام 1500 بمهاجمة السفن العربية فأحرقوا عشر سفن مصرية عند الموانئ الهندية، وفي السنة التالية صمم ملك البرتغال على منع العرب من المتاجرة بالتوابل وقام بأول عمل حربي ضد العرب سنة 1502 عندما حاولوا منع أية سفينة عربية من دخول البحر الأحمر وفي سنة 1503 أرسل ملك البرتغال أسطولاً جديدًا لإغلاق مدخل البحر الأحمر بوجه السفن العربية، وفي سنة 1505 وصل البرتغاليون إلى جدة.
والأن ندخل لى معركة ديو البحرية التى أعتبرها المؤرخين السبب فى هزيمة الإسلام بهذه المنطقة .
معركة ديو البحرية أمام الأسطول البرتغالي 3-2-1509م

http://www.arrouiah.com/files/imagecache/node_photo/files/rbimages/1253371103586976400.jpg

كان الشرق الأوسط في عهد الدولة العثمانية ممرا تجاريا يربط أسيا بأوروبا وعلى هذا قامت بعض الدول الأوربية بعقد اتفاقيات تجارية مع الدولة العثمانية لكي يتسنى لها المرور بتجارتها .
عقد تحالف تجارى بين السلطان العثمانى بايزيد الثاني ابن السلطان محمد الفاتح حكام البندقية ضمن معاهدة سلام عام 1503م وكانت للدولة العثمانية سيطرة تامة على المنطقة وقد تضمنت هذه المعاهدة أن تدفع البندقية للدولة الإسلامية مبلغا سنويا قدره عشرة ألاف دوكات، ولم ترضى الدول الأوربية عن هذه الإتفاقية .
فحاولوا أن يجدوا طريقا تجاريا أخرا لسلوكه, أو أن يخاطروا في قتال الدولة العثمانية القوية .
شعر المسلمون بان حركة البرتغاليين تضر بمصلحة الدولة الإسلامية.. لان البرتغال بدأوا بإنشاء سلسلة من المراكز التجارية على الساحل الهندي بين سنتي 1500-1505 كما تجاوزوا الحد الأحمر باستيلائهم على جزيرة هرمز على مدخل الخليج العربي عام 1507م وغيرها من النقاط الإسلامية الاستراتيجية.
أرسل السلطان قانصوه الغوري سلطان مصر حملة بحرية كبيرة ضد البرتغاليين مكونة من ثلاث عشرة سفينة عليها ألف وخمسمائة رجل تحت قيادة حسين الكردي نائب السلطان في جدة, في عام (1505م), حتى وصل إلى جزيرة (ديو) ثم (شول) والتقى مع الأسطول البرتغالي بقيادة (لورنزو دي الميدا) وذلك في عام (1508م) فكان النصر حليفه, وأسفرت المعركة عن مقتل لورنزو ابن القائد البرتغالي فرانسيسكو
عزز البرتغاليون قوتهم و احتلوا المزيد من المواقع الإسلامية على الساحل الهندي في أول عام (1509م) ومنها غوا ودايول.
استشعر المسلمين الخطر حينما احتل البرتغال مدينة ديو الهندية مما أثر سلبا على التجارة الإسلامية فعقدت المعاهدات بين الدولة العثمانية ومصر, وسلاطين كوجورات و كاليكوت وكوجارت الهنديتين الذي طلب مساعدة الدولة الإسلامية إضافة إلى مدينة البندقية وتم إرسال أسطول مشترك من هذه الدول بمساعدة تقنية بحرية من البندقية (جمهورية دوبروفنيك وتقع في الطرف الجنوبي لكرواتيا ).
وصلت القوة الجديدة إلى حسين الكردي حيث أصبح العدد 16 سفينة, وباغت البرتغاليون الأسطول في الثالث من فبراير عام 1509م وشنوا هجوما غير متوقع على الأسطول الإسلامي مما أدى إلى تدمير الأسطول فكانت معركة ديو البحرية حاسمة. وكانت الحصيلة النهائية للمعركة، على مستوى الخسائر البشرية 32 قتيلاً و300 جريحاً برتغالياً، فيما وصل عدد الشهداء من المسلمين إلى 1500 تقريباً، بيد أن خسارة المسلمين الحقيقية لا يمكن قياسها بعدد القتلى فقط .
كانت سفن المسلمين من الطراز الخفيف ( الداو ) لا تحمل أكثر من مدفعين أو ثلاثة مدافع في مقدمتها، وكان الجنود مسلحون بالسيوف والرماح والأقواس والبنادق، و شناكل لجر سفن العدو وأوعية نارية لإلقائها وهي تشتعل وكانت سفن البرتغاليون أضخم وأفضل تسليحاً وقد ساعدت حالة هيجان البحر فى هزيمة سفن المسلمين الخفيفة التى تلاعبت بها الأمواج العاتية

كانت معركة ديو معركة فاصلة وكانت إيذاناً بانتهاء سيطرة المسلمين على خطوط التجارة البحرية مع أسياحيث تعتبر واحدة من أهم المعارك البحرية في التاريخ وبهزيمتنا فيها شرع البرتغاليون في احتلال الموانئ الإسلامية الرئيسية واحتكر البحر لمدة 100 عام.
http://www.marefa.org/images/thumb/5/59/Rigs16century.gif/280px-Rigs16century.gif
أنواع السفن البرتغالية المشاركة فى معركة ديو