المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عندما تحرك النصرانية السياسة الأمريكية


عبدالناصر محمود
04-14-2012, 07:22 AM
عندما تحرك النصرانية السياسة الأمريكية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

ـ يقول وولتر روسيل ميد Walter Russell Mead في مستهل مقالته المعنونة بـ " بلد الرب God's Country " بمجلة الشئون الخارجية " Foreign Affairs " التي تناقش أثر العامل الديني في السياسة الخارجية الأمريكية " إن الدين عادة ما يؤدي دوراً رئيسياً في السياسة والهوية والثقافة الأمريكية ، فالدين يشكل شخصية الأمة ويساعدها في تشكيل أفكار الأمريكيين عن العالم ، وله تأثير في الوسائل التي يتجاوب بها الأمريكيون تجاه الأحداث خارج حدودهم ، ويعلل الدين بأنه إحساس الأمريكيين بأنفسهم كشعب مختار وإيمانهم بأن عليهم واجب نشر قيمهم في جميع أنحاء العالم . ونظراً لأن الولايات المتحدة الأمريكية بلد ديمقراطي ينتخب أفراد الشعب ممثليهم بكامل حريتهم ، كان من المهم دراسة المعتقدات الدينية للمواطنين الأمريكيين التي تؤثر بلا شك في اختيارهم الانتخابي .

ـ هكذا يفكر الأمريكان في العلاقة بين التدين والوصول لسدة الحكم، وفي تأثير التدين في صياغة السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية ، فقد أعلن الرئيس السابق جورج دبليو بوش صراحة أن عقيدته الدينية كان لها تأثير كبير فيه كرئيس ، خاصة فيما يتعلق بالسياسة الخارجية ، وأن السيد المسيح هو أفضل فيلسوف سياسي لديه لكونه أنقذه من طريق الضلال (!) ودله على الصراط المستقيم(!) ـ بحسب قوله ـ وأنه قد حدد فهمه للحرب على ما أسماه بالإرهاب على أنها معركة بين الرب والشر .
ـ وقد أظهر استطلاع للرأي العام الأمريكي أجراه معهد بيو لاستطلاعات الرأي في مارس 2003م ، قبل أيام قليلة من الحرب على العراق أن نسبة 77% من الإنجيليين البيض يؤيدون استخدام الولايات المتحدة للقوة العسكرية للإطاحة بنظام حكم صدام حسين .
ـ وهو ما يظهر مدى تأثير الكنائس الإنجيلية والقساوسة في بلورة رأي هذه الشريحة الاجتماعية التي تشكل قاعدة انتخابية رئيسية للرئيس بوش والمحافظين الجدد ، وذلك من خلال الترويج للفكرة التي تعتبر أن الولايات المتحدة بقيادة بوش ـ الذي تم وسمه بـ " القائد المتدين والتقي الورع " ـ تعمل على تطبيق مشيئة الله في الأرض .

ـ إن التدين المسيحي حاضر بقوة في السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية ، وقد أدى المتدينون في أمريكا دوراً كبير ومؤثر في تبرير السياسة الخارجية لولايات المتحدة الأمريكية خاصة فيما يتعلق بالحرب على العراق وأفغانستان ، وتوضيح مرجعيتهما العقدية والكنسية ، ولعل ذلك يتضح جلياً من خلال تحليل مقولات ومواقف وخطابات قادة التدين الكنسي في الولايات المتحدة الأمريكية ، الذين كانوا مقربين بقوة من مؤسسة الرئاسة في أثناء الحشد لحروبها الخارجية على العالم الإسلامي .(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
(*) فكر وثقافة ـ صحيفة الفتح ـ إشراف الهيثم زعفان ـ
ـ ع: 25 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

عبدالناصر محمود
04-16-2012, 07:01 AM
القس ريتشارد لاند وسياسات الرئيس الأمريكي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

ـ القس ريتشارد لاند هو رئيس لجنة الأخلاق والحرية الدينية في مجمع الكنيسة المعمدانية الجنوبية التي يبلغ عدد أتباعها أكثر من 16 مليون شخص ولديها أكثر من 42 ألف كنيسة عبر الولايات المتحدة. ـ ويعتبر أيضاً من أبرز الزعماء الإنجيليين المقربين من الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش ، والمدافعين الشرسين عن سياساته خلال ظهوره بشكل مستمر على البرامج التليفزيونية على شاشات MSNBC و CNN و ABC و CBS و Fox News وغيرها ، ولديه برنامجان إذاعيان يوميا وثالث أسبوعي تذاع جميعها على موجات عدد من الإذاعات النصرانية .
ـ وبالإضافة إلى تسخير جميع تلك البرامج لحشد التأيد لسياسات الرئيس بوش الكنسية ، فيما يتعلق منها بقضية الإجهاض وزواج المثليين والأبحاث العلمية الخاصة بالخلايا الجذعية ، كانت برامج لاند الحوارية بوقاً للتسويق لقرار الرئيس بوش بشن الحرب في أفغانستان والعراق وحشد التأيد الشعبي لها ومنحها التبريرات الدينية.
ـ فخلال عام 2002م وجه لاند رسالة نيابة عن خمسة قساوسة إنجيليين تناقلتها وسائل الإعلام الأمريكية بشكل واسع يعتبر فيها شن الحرب الاستباقية ضد العراق حرباً مشروعة لأنها تتوفر على جميع شروط " الحرب العادلة " (!!!) المنصوص عليها في الدين النصراني (!!!).
ـ وقال في الرسالة " إننا نؤمن بأن سياساتك المعلنة والمتعلقة بصدام حسين هي سياسات حذرة وتندرج في الإطار الزمني النزيه الذي تنص عليه نظرية الحرب العادلة " .(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(*) فكر وثقافة ـ إشراف الهيثم زعفان ـ
ـ صحيفة الفتح ـ ع: 25 ــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبدالناصر محمود
04-18-2012, 02:26 PM
جورج دبليو بوش رئيس بثوب مسيحي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ

ـ في عام 1987، بدأ بوش الابن المشاركة في حملة أبيه الانتخابية الرئاسية ، وقد أوكل إليه أبوه تولي ملف العلاقات بالقسس والوعاظ المسيحيين وتعبئتهم للتصويت له .
ـ وفي حملته لانتخابات الرئاسة ذكر بوش أنه يبدأ حياته كل يوم بقراءة في الإنجيل ، أو على الأصح في كتابهم المحرف المسمى بــ
" الكتاب المقدس " الذي يشمل الإنجيل والتوراة العبرانية .
ـ ومن كتبه المفضلة التي يقرؤها يومياً في البيت الأبيض ـ طبقاً لنيوزويك ـ كتاب للقسيس " أوزوالد شامبرز " الذي مات في مصر عام 1917م وهو يعظ الجنود البريطانيين والأستراليين هناك بالزحف على القدس وانتزاعها من المسلمين .
ـ وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر عام 2001م على نيويورك وواشنطن تسبب بوش في ثورة عارمة حين قال للصحفيين :
" هذه الحملة الصليبية ... هذه الحرب على الإرهاب ستستغرق فترة من الوقت " وبعد مواجهته لحالة من القلق أصابت العالم بسبب هذا التصريح أعلن البيت الأبيض في وقت لاحق أن بوش يشعر بالأسف لاستخدامه هذا التعبير ، لكنه عاد واستخدم التعبير ذاته " الحرب الصليبية " في أثناء إلقائه خطاباً لجمع التمويل لحملته الانتخابية .
ـ وقد لاحظ كثيرون أثر الدين في رؤية بوش السياسية ، بشكل غير معهود في الحياة الأمريكية :
*ـ فهو يميل إلى التفسير الديني للأحداث السياسية الحالية ، وقد قال في حديث للمذيعين الدينيين :
" إن الإرهابيين يمقتوننا ؛ لأننا نعبد الرب بالطريقة التي نراها مناسبة " .
*ـ كما يكثر في أحاديثه وخطاباته إيراد المصطلحات الدينية . فهو كثير الحديث عن "الرب" وعن "الصراع بين الخير والشر" ، وما مصطلح "محور الشر" إلا مثال واحد على ذلك .
*ـ وقد لاحظ أحد الكتاب أن بوش يفضل استخدام مصطلح "الحرية" على مصطلح "الديمقراطية" ، وأن الحرية في عرف بوش ذات مدلول ديني ، فهي ليست حرية الخيار السياسي بالضررورة ؛ بل "حرية اكتشاف الرب" بكل المدلول المسيحي التنصيري لذلك .
*ـ ومجلة النيوزويك الأمريكية في 11/3/2003م ، خصصت عدداً لها بعنوان "بوش والرب" .
*ـ وكان الرئيس بوش يميل إلى اعتماد البرامج الاقتصادية والاجتماعية ، التي ترسخ الدين المسيحي في المجتمع الأمريكي وفي العالم . ومن أمثلة ذلك داخلياًّ تخصيصه بندا من الميزانية لتمويل المؤسسات التربوية والاجتماعية الدينية ، من كنائس ومدارس دينية وغيرهما .(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(*) فكر وثقافة ـ إشراف الهيثم زعفان ـ
ـ صحيفة الفتح /ع: 25 ـــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبدالناصر محمود
04-19-2012, 06:40 AM
القس بات روبرتسون ملهم الرؤساء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ ولد روبرتسون عام 1930م وهو أحد أبرز القساوسة الإنجيليين في أمريكا ، وقد أسس شبكة التلفزيون المسيحية (cbn) التي تحولت إلى إمبراطورية إعلامية ضخمة تشاهد برامجها في 180 دولة وتذاع برامجها بـ 71 لغة .
ـ وهو أيضاً مؤسس بعض المراكز والجامعات الخاصة بتدريس المسيحية ، وقد ربط بين صدام حسين و " نبوخذ نصر " ، الذي يدّعون أنه الملك الكلداني الذي حكم بابل خلال القرن الخامس قبل الميلاد ، وقام بغزو القدس وأحرق هيكل سليمان وأخرج اليهود من أرضهم وقام بتهجيرهم خلال ما يعرف بالسبي البابلي .
ـ وحاول روبرتسون عدة مرات خلال برنامجه الشهير " نادي السبعمائة " تهويل الخطر الذي يشكله صدام حسين على " الكيان الصهيوني " ، وقال إنه يمثل قوى الشر المعادية للمسيح التي تحاول تقويض قيام الدولة الموعودة .
ـ وقبيل الحرب على العراق خصص "روبرتسون" حيزاً واسعاً من برنامجه ـ نادي السبعمائة ـ وخطبه لتوضيح أهمية موقع العراق والشرق الأوسط عبر التاريخ وعبر توافد العديد من الإمبراطويات عليها ، وكان يُظهر خرائط العراق مشدداً على الإشارة إليه باسمه القديم بلاد الرافدين .
*ـ وقد اشتهر روبرتسون بتصريحاته المثيرة للجدل التي تتضمن هجوماً قوياً على خصومه .
*ـ وكرم أكثر من مرة من جانب منظمات أمريكية مساندة للكيان الصهيوني ؛ إذ تم تكريمه عامي 1975م و 1979م من قبل منظمة المؤتمر الوطني للمسيحين واليهود ، كما حصل سنة 2002م على جائزة "أصدقاء إسرائيل" من المنظمة الصهيونية بأمريكا .
*ـ وفي أكتوبر 2004م حذر روبرتسون خلال زيارة قام بها لإسرائيل [الدولة اللقيطة ] الرئيس جورج بوش من أن أية محاولة لتغيير الوضع السياسي القائم في القدس سوف تؤدي لفقدانه دعم الإنجيليين ، وفي يناير 2006م عبر عن اعتقاده بأن الجلطة الدماغية التي تعرض لها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرييل شارون هي عقاب من الله له على مساعيه لإعطاء مزيد من الأراضي للفلسطينيين .!!!!!!
*ـ * ـ ويمتلك روبرتسون سجلاً واسعاً من التصريحات المسيئة للإسلام وللرسول محمد صلى اللهُ عليه وسلم .(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) فكر وثقافة ـ إشراف : الهيم زعفان ـ
ـ صحيفة الفتح ـ ع: 25 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

عبدالناصر محمود
04-20-2012, 07:42 AM
ــــــ
تيم لاهاي الزعيم الإنجيلي الأكثر تأثيرً في السياسة الأمريكية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ تيموثي لاهاي ، المعروف بتيم لاهاي ، ولد عام 1926م ، وحصل على شهادة الدكتوراة في الأديان وعلى شهادة دكتوراة أخرى في الأدب .
ـ وقد عرف لاهاي خلال تاريخه العملي بنشاطه التنصيري كرجل دين ، وهو إلى جانب ذلك ناشط سياسي ومؤلف .
ـ أسس عدداً من الكنائس والمدارس المسيحية بولاية كاليفورنيا ، كما نشط في الأعمال التنصيرية المتعلقة بالنبوءات الموجودة في الأناجيل المحرفة حول علامات قرب عودة المسيح ونهاية العالم .

*ـ وعلى المستوى السياسي ساهم لاهاي في دعم وتأسيس عدد من مؤسسات اليمين المسيحي الدينية مثل :
ـ مؤسسة الصوت المسيحي التي أسست عام 1978م لحشد أصوات المسيحيين المتدينين في الحياة السياسية الأمريكية .
ـ منظمة مجلس السياسات الوطنية وهي جماعة ضغط محافظة أسست عام 1981م ـ عدد من مراكز الأبحاث المسيحية المعنية بدحض التفسيرات العلمانية لطبيعة الخليقة ـ منظمة " النساء المعنيات من أجل أمريكا " التي أسسها هو وزوجته عام 1979م ، وتيم لاهاي كان يعتبر من أحد أبرز الإنجيليين الأمريكيين المقربين من الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش .
*ـ وقد قال عنه معهد دراسة الإنجيليين الأمريكيين : إن لاهاي يعتبر الزعيم الإنجيلي الأكثر تأثيراً في الولايات المتحدة على مدى السنوات الـ 25 الأخيرة من القرن العشرين .
*ـ وقد حقق لاهاي شهرة واسعة كذلك كمؤلف لسلسلة من الروايات الدينية المعروفة باسم "سلسلة المتروكون خلفاً " التي بدأت في الظهور منذ عام 1996م ، وقد حققت السلسلة نجاحاً واسعاً ، كما تمت ترجمة السلسلة للغات مختلفة ، وأصبحت قاعدة لإنتاج أفلام وقصص شباب وألعاب فيديو اعتماداً على شهرتها الواسعة .
*ـ وقد ظهر لاهاي عدة مرات على شاشات التلفزيون والبرامج الحوارية الإذاعية للتصريح بأن الحرب سواء في أفغانستان أو العراق ضرورية بالنسبة للمؤمنين المسيحيين .
ـ وذهب إلى حد القول خلال العديد من المناسبات إن " العراق يشكل نقطة محورية خلال أحداث نهاية العالم " حيث إن العراق بنظره سيؤدي دوراً أساسياً في معركة هرمجدون .
*ـ وقال صراحة " بعد غزو العراق وتخليصه من حكم الطاغية وإعتاق شعبه وإعادة إعماره سيصبح العراق الدولة العربية الوحيدة التي لن تدخل في حرب ضد إسرائيل وضد جيش الله خلال الحرب الأخيرة " .[!!!!!](*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
(*) فكر وثقافة ـ إشراف : الهيثم زعفان ـ
ـ صحيفة الفتح ـ ع: 25 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبدالناصر محمود
04-21-2012, 06:57 AM
القس جيري فالويل وطبول الحرب الأمريكية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
ـ ولد جيري فالويل في 11 أغسطس 1933م ـ وتوفي في 15 مايو 2007م وهو قس أمريكي مسيحي ، أسس كنيسة توماس رود المعمدانية في لينشبرغ ، وكذلك جامعة ليبرتي ، كما أسس منظمة الأغلبية الأخلاقية .
ـ كان جيري فالويل يعد من أبرز الإنجيليين في الولايات المتحدة ومن مجموعة القساوسة القلائل المقربين من الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الابن .
ـ ومؤسس جامعة الحرية الدينية بفيرجينيا أيضاً ، وكان لديه برنامج تلفزيوني وآخر إذاعي .
*ـ وقال مرة تلو الأخرى عقب هجمات 11 سبتمبر : إنه يتعين على الرئيس بوش والقوات الأمريكية تعقب أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وجميع من وصفهم بالإرهابيين في جميع أنحاء العالم مهما استغرق ذلك من وقت وقتلهم باسم الله .
ـ وفي الوقت الذي كانت فيه حكومة الرئيس بوش تدق طبول الحرب التي ستشنها على العراق كان فالويل يشدد خلال عظات يوم الأحد على ضرورة تأييد قرار الحرب لأنها حرب مقدسة ، وقال : "إننا عندما نشن الحرب في العراق فسنقوم بذلك لإعادة المسيح إلى الأرض لكي تقوم الحرب الأخيرة التي ستخلص العالم من جميع الكافرين".[!!!!!]
ـ وكان فالويل يقول دائماً : إن الإنجيل ينص على أن الله يوجب على المؤمنين معاقبة الكافرين .
*ـ وقد أصدر مقالاً مثيراً للجدل أطلق عليه عنوان " إن الله مؤيد للحرب " يبرر فيه سبب وضرورة غزو العراق والإطاحة بنظام حكم صدام حسين ، وقال : إن المسيحيين كانوا يجادلون بشأن قضية شن الحرب ضد قوى الشر منذ عقود طويلة ، وأضاف أن "الإنجيل لم يلتزم الصمت بشأن هذه القضية" ، كما أضاف أنه في الوقت الذي نص فيه الإنجيل مرات عدة على ضرورة أن يجنح المرء للسلم نص أيضاً على الحرب .
ـ وقال: " إنه في الوقت الذي يعتبر فيه رافضوا الحرب السيد المسيح مثالا للسلام غير المتناهي ، يتجاهلون الرواية بكاملها التي وردت في الرؤيا التاسعة عشرة ، ويظهر فيها المسيح في يده سيف حاد يصعق الأمم ويحكمهم "
ـ وأضاف أن الإنجيل ينص على أن هناك وقتاً للسلم ووقتاً للحرب.
*ـ كما كانت لدى جيري فالويل مواقف مؤيده للكيان الصهيوني ومعادية للإسلام . (*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(*) فكر وثقافة ـ إشراف : الهيثم زعفان ـ
ــ صحيفة الفتح ـ ع : 25 ــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ