المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الافصاح المحاسبي في ظل توسع المنهج المحاسبي المعاصر


Eng.Jordan
04-14-2012, 05:18 PM
المرجع كاملاً في المرفقات



نبذة

--------



الافصاح المحاسبي
في ظل توسع المنهج المحاسبي المعاصر ليشمل المحاسبة الاجتماعية



أشـــراف
أ.د.وليــد ناجي الحيالي


أعداد
طالب الماجستير
لعيبي هاتو خلف
- بغـــــداد -
430ا هـ - 2009 م
الفهرست
مقدمة
مشكلة البحث
اهداف البحث
اهمية البحث
الفصل الاول
محاسبة المسؤولية الاجتماعية
1- مفهوم المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية
2- اهداف المحاسبة الاجتماعية
3- معايير التفرقة بين الانشطة الاجتماعية والانشطة الاقتصادية
4- مجالات المحاسبة الاجتماعية
5- قياس الاداء الاجتماعي للمنظمة
6- قياس العائد الاجتماعي
7- الافصاح المحاسبي عن الاداء الاجتماعي
8- الافصاح في محاسبة المسؤولية الاجتماعية
الفصل الثاني
مفهوم الافصاح
1- مفهوم وأسس الافصاح عن المعلومات المحاسبية
2- الجذور التاريخية لمفهوم الافصاح
3- ماهية الافصاح المناسب
4- المقومات الاساسية للافصاح عن المعلومات المحاسبية
5- قواعد الافصاح عن المعلومات وفقا لقواعد المحاسبة الدولية
- الافصاح عن السياسات المحاسبية
- المعلومات التي يجب الافصاح عنها في البيانات المالية
- جوانب اخرى من الافصاح المطلوب توفيره وفقا لمعايير المحاسبة المالية

الفصل الثالث
دور المنظمات المحاسبية العلمية والمهنية في الافصاح البيئي
خطوات عرض وقياس الاداء البيئي والاجتماعي للمشاريع
1- الجمعية الامريكية للمحاسبة
2- مجموعة عمل خبراء الأمم المتحدة
3- العمل الجماعي للمنظمات المحاسبية
4- المعهد الامريكي للمحاسبيين القانونين

- بالنسبة لعرض الميزانية العمومية وفقا للمعيار (SOP 96-1 )
- بالنسبة لعرض قائمة الدخل وفقا للمعيار (SOP 96-1 )
- بالنسبة للافصاح عن المبادئ المحاسبية وفقا للمعيار (SOP 96-1 )
- بالنسبة للافصاحات عن الخسائر الطارئة والناتجة عن العلاج للالتزامات البيئية وفقا للمعيار (SOP 96-1 )














مقدمة
من اكثر من ثمانية عقود من القرن العشرين الماضي لم يكن اصطلاح المحاسبة المالية عن المسؤولية الاجتماعية هو احد المصطلحات المستخدمة في الفكر المحاسبي وقد ورد هذا الاصطلاح لاول مرة في عام 1923 حين اشار (****don ) الى ان مسؤولية اي منظمة هي بالدرجة الاولى مسؤولية اجتماعية وان بقاء اي منظمة واستمرارها يحتم عليها ان تلتزم وتستوفي مسؤوليتها الاجتماعية عند اداء وظائفها المختلفة واخذت الدول اصدار احكام ذات مغزى ودلالة حول اهمية الوفاء من قبل منظمة الاعمال بمسؤولياتها الاجتماعية *
وفي هذا المجال عقدت جامعة كاليفورنيا مؤتمرا بعنوان المسؤولية الاجتماعية لمنظمات الاعمال واشار المؤتمر في ختام توصياته الى ان تطورات الحياة الاقتصادية المتلاحقة اصبحت يحتم على منظمات الاعمال ضرورة تعديل النموذج الاقتصادي التقليدي المبني على فلسفة تعظيم الربحية فقط ليأخذ في الحسبان الى جانب الاعتبارات الاقتصادية اعتبارات اخرى اجتماعية لم تكن مأخوذة في الحسبان من قبل ( balabanis,et.al,1998 ) (pawa & Krause 1996 ) وفي ظل تلك الاراء والاتجاهات الجديدة ،اصبح لزاما على مشروعات الاعمال ان تعمل على مقابلة توقعات المجتمع وتقدير متطلباته واصبحت منظمات الاعمال ملزمة سواء من تلقاء نفسها او تحت ضغط الراي العام والقوانين ، بالوفاء باشكال مختلفة من مسؤولياتها الاجتماعية في حدود امكانياتها مع العمل في نفس الوقت على اعلام الاطراف المعنية باشكال ذلك الاداء الاجتماعي والافصاح عن نتائجه وفي ظل هذا المناخ العام حدث نوع من الضغط الشديد على المحاسبين والمراجعين للدخول في ذلك المجال ،وتوالت الاراء منادية بضرورة ان تتضمن التقارير المالية المنشورة الى جانب نتائج الاداء الاقتصادي لمنظمات الاعمال ،نتائج اخرى عن الاداء الاجتماعي لها (owen and adams,1996 ) واشار تشرتشمان (church man )




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
د. يوسف محمود جربوع , مدى تطبيق القياس و الافصاح عن المسوؤلية الاجتماعية بالقوائم المالية في الشركات لقطاع غزة , كلية التجارة , مطبعة الجامعة الاسلامية, غزة 2007




الى ان مهنة المحاسبة عليها ان تغير من اتجاهاتها التقليدية وان تهتم بمساعدة المجتمع في التعرف على الاداء الاجتماعي لمنظمات الاعمال كما اشار (تشن) الى ان عملية قياس وتقييم الاداء الاجتماعي لمنظمات الاعمال والتقارير المالية عن نتائجه بالاضافة الى كونها جزءا اساسيا من مسؤولية المحاسب والمراجع فانها ايضا واجب عليها تجاه الرأي العام لمجتمع منظمات الاعمال (gray,”et.all;1999 ) وازاء ماتقدم فان الولايات المتحدة الامريكية والدول الاوربية وغيرها من الدول المتقدمة بعد اكتشافها الاثار السلبية التي تحدثها المصانع نتيجة لمزاولتها انشطتها بدأت تطالب المشروعات الصناعية بوضع رقابة على ماتحدثه من تلوث للبيئة ووضع حدود لايسمح بتجاوزها سواء باستغلال الموارد الطبيعية كالغاز والبترول او التأثير عليهما وادى ذلك الى التركيز على الاداء الاجتماعي للمشروعات في منظمات الاعمال الى جانب التركيز على الاداء الاجتماعي للمشروعات في منظمات الاعمال الى جانب التركيز على اداءها الاقتصادي وبالتالي ظهر فرع جديد للمحاسبة هو المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية (جربوع ، 2001 ) التي تهدف الى القياس والافصاح عن ما تسببه المشروعات الصناعية من تلوث واضرار للمجتمع وماتقدمه من عوائد ومنافع ولهذا اصبحت المحاسبة نظاما يؤثر على الاحداث الاقتصادية والاجتماعية في اي مجتمع .
وفي هذا الصدد فان على منظمات الاعمال ان تقبل مسؤولياتها الاجتماعية والبيئية سواء المفروضه عليها بالتزام قانوني او تلك التي ترتبط بمصلحتها الذاتية على اساس ان عدم مقابلة هذه المسؤوليات قد يهدد بقائها واستمرارها وبهذا على الشركات ان تقوم بالافصاح عن المسؤولية الاجتماعية وعن ادائها الاجتماعي باعتبارها تؤثر وتتاثر بالمجتمع الذي تعيش به.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
د. يوسف محمود جربوع , مصدر سابق



مشكلة البحث:-
تعتبر المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية أحدث مراحل التطور المحاسبي ولقد نشأ هذا التطور الحديث نتيجة للازدياد المنفرد في حجم وقررات الشركات التي لها تأثيرات مالية واقتصادية واجتماعية واسعة النطاق ، مما ادى الى الاهتمام بها من قبل المنظمات والجمعيات المحاسبية والمهنية والجهات الاكاديمية ولما كان الاطار الفكري المحاسبي يعاني من القصور لعدم قدرته على تقديم اجابات محددة لعدد من المشاكل التي تواجه المحاسب مثل قياس التكلفة والعائد الاجتماعي فان السؤال الرئيسي للمشكلة هي توفر المحاسبة ادوات قياس تستند اليه في قياس التكاليف و المنافع الاجتماعية التي تساعد على تقديم المعلومات الى الاطراف المعنية بما يكفل اجراء عملية التقييم الشامل من جانب المجتمع والدولة لمستوى الاداء الاجتماعي الذي يحققه المشروع.
اهداف البحث:-
يهدف البحث الى تحقيق مايلي:-
1- تحديد مفهوم المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية
2- دراسة اساليب قياس التكلفة والعائد الاجتماعي
3- التعرف على اسس وأساليب الافصاح عن معلومات المسؤولية الاجتماعية في القوائم المالية.
4- توفير المعلومات عن السياسات والبرامج الاجتماعية.
اهمية البحث:-
لقد حظيت مشاكل البيئة الناتجة عن ممارسة النشاط الاقتصادي للشركات الكبرى بمزيد من الاهتمام من قبل الباحثين والدارسين وتمركزت حول الاثار السلبية الناتجة عن التلوث الذي تسببه هذه الشركات بمختلف اشكاله مثل ( تلوث الهواء ، الماء،التربة، الانعكاس على صحة الانسان.......الخ) وادى تعدد وتنوع هذه الدراسات لظهور المحاسبة عن المسؤولية
الاجتماعية وهي احدث مراحل التطور في الفكر المحاسبي للاداء الاجتماعي لهذه الشركات وللتكاليف التي يجب ان تتحملها كتعويض من اضرارها بالبيئة ومواردها الطبيعية
الفصل الاول


1- مفهوم المحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية
لقد تعددت المفاهيم والتعاريف الخاصة بالمحاسبة عن المسؤولية الاجتماعية ولكن التعريف الشامل لها هو (الصبان ، 1987) ((مجموعة الانشطة التي تختص بقياس وتحليل الاداء الاجتماعي لمنظمات الاعمال وتوصيل تلك المعلومات للفئات والطوائف المختصة وذلك بغرض مساعدتهم في اتخاذ القرارات وتقييم الاداء الاجتماعي لتلك المنظمات)) حيث يبرزهذا التعريف اهتمام المحاسبة الاجتماعية بوظيفتي قياس الاداء الاجتماعي للمنظمات والتقرير عن نتائج القياس بما يكفل اجراء تقييم للاداء الاجتماعي لاي منظمة من قبل المجتمع .
2- اهداف المحاسبة الاجتماعية:-
أ- تحديد وقياس صافي المساهمة الاجتماعية للمنظمة التي لاتشتمل فقط على عناصر التكاليف والمنافع الخاصة والداخلية للمظمة ،وانما ايضا تتضمن عناصر التكاليف والمنافع الخارجية (الاجتماعية) والتي لها تأثير على فئات المجتمع وينبع هذا الدور من قصور المحاسبة التقليدية في مجال قياس الاداء الاجتماعي لمنظمات الاعمال ويرتبط هذا الهدف بوظيفة القياس المحاسبي (toms.2000 ).
ب- تقييم الاداء الاجتماعي للمنظمة وذلك من خلال تحديد ما اذا كانت استراتيجية المنظمة واهدافها تتماشى مع الاولويات الاجتماعية من جهة ومع طموح المنظمة للافراد بتحقيق نسبة معقولة من الارباح من جهة اخرى وتمثل العلاقة بين اداء منظمات الاعمال الاقتصادية والرفاهية الاجتماعية العنصر الجوهري لهذا الهدف من





اهداف المحاسبة الاجتماعية ويرتبط هذا الهدف ايضا بوظيفة القياس المحاسبي (gray and bebbington,2000 )
ج - الافصاح عن الانشطة التي تقوم بها المنظمة والتي لها اثار اجتماعية (اثر قرارات المنظمة على تعليم وصحة العاملين وعلى تلوث البيئة وعلى استهلاك الموارد ) ويظهر هذا الهدف ضرورة توفير البيانات الملائمة عن الاداء الاجتماعي للمنظمة مدى مساهمتها في تحقيق الاهداف الاجتماعية ، وايضا ايصال هذه البيانات للاطراف المستفيدة الداخلية والخارجية على حد سواء ، من اجل ترشيد القرارات الخاصة والعامة المتعلقة بتوجيه الانشطة الاجتماعية وتحديد النطاق الامثل لها سواء من وجهة نظر المستخدم او من وجهة نظر المجتمع ويرتبط هذا الهدف بوظيفة الاتصال المحاسبي (Ball.A’’et.al”;2000 )

3- معايير التفرقة بين الانشطة الاجتماعية والانشطة الاقتصادية (بزماوي،2002(
ليس هناك اتفاق على الانشطة التي تعتبر داخل نطاق المحاسبة الاجتماعية والانشطة التي لاتدخل ضمن هذا النطاق ولكن هناك معياران للتميز بين الانشطة الاجتماعية والانشطة الاقتصادية :-
المعيار الاول : هو وجود او عدم وجود الالزام القانوني بالنشاط فالانشطة الاجتماعية هي الانشطة التي تنفذها المنظمة اختياريا للايفاء بالتزاماتها تجاه المجتمع اي ان صفة الاختيار او الالتزام هي التي تحدد طبيعة النشاط فيما اذا كان اجتماعي ام لا
المعيار الثاني : هو معيار النشاط ذاته اي ان الانشطة الاجتماعية تشمل كل الانشطة ذات الطبيعة الاجتماعية وليس فقط الانشطة التي تقوم بها المنظمة بصفة اختيارية


4- مجالات المحاسبة الاجتماعية :-
لقد حددت لجنة المحاسبة عن الاداء الاجتماعي من قبل الجمعية القومية للمحاسبين بامريكا







(N.A.A. ) اربعة مجالات للاداء الاجتماعي هي :-
- تفاعل المنظمات مع المجتمع
- المساهمة في تنمية الموارد البشرية
- المساهمة في تنمية الموارد الطبيعية والبيئية
- الارتقاء بمستوى جودة السلع والخدمات
كما حدد المعهد الامريكي للمحاسبين القانونيين (AICPA ) نسبة مجالات للاداء الاجتماعي هي:-
· البيئة
· الموارد غير المتجددة
· الموارد البشرية
· الموردين
· العملاء
· المجتمع
اما جمعية المحاسبة الامريكية (AAA ) فقد قامت باجراء دراسة ميدانية على بعض الشركات التي تعد قوائم وتقارير اجتماعية وذلك من اجل التعرف على اساس القياس والافصاح ، فقد اصدر تقريرا بخمس مجالات للاداء الاجتماعي هي :-
· الرقابة على البيئة
· توظيف الاقليات
· العاملون
· تحسين المنتج
· خدمة المجتمع
ومن العرض السابق يمكن تحديد مجموعة من الانشطة الاجتماعية وذلك بالاعتماد على



الظروف الحالية للمنظمة وهي (2002 gray.R.; )
أ‌- مجال العاملين :- يتضمن هذا المجال تأثير انشطة المنظمة على الاشخاص العاملين فيها كموارد بشرية تساهم بصورة فعالة في تحقيق اهداف المنظمة وبالتالي فهي تشمل الانشطة التي تعمل على تحسين وضع وظروف العاملين بشكل عام كتقديم العلاج للعاملين مجانا ، تحسين ظروف العمل ،تقديم وسائل الامن الصناعي، ويمثل هذا المجال مجالا داخليا من مجالات المحاسبة الاجتماعية .
ب‌- مجال البيئة :- يشمل مجموعة من الانظمة الاجتماعية التي تهدف الى الحد من الاثار السلبية الناجمة عن ممارسة المنظمة لنشاطها والتي تؤثر على البيئة وذلك بهدف المحافظة على سلامة البيئة المحيطة بالمنظمة والمحافظة على الموارد الطبيعية ويعتبر هذا المجال من اهم مجالات المحاسبة الاجتماعية نظرا لما تسببه من اضرار على البيئة مثل تلوث المياه والهواء والتربة والتلوث الضوضائي (شعير،1998 (
ج - مجال حماية المستهلك: يشمل الانشطة التي تهدف الى تحقيق رضا المستهلك والمحافظة على هذا الرضا كالاهتمام بزيادة امان المنتج ،وعدم خداع المستهلك ،والصدق في الاعلان ، وتوفير البيانات الازمة عن المنتج من حيث طريقة الاستخدام وحدودها والمخاظر المرتبطة ومدة صلاحية الاستخدام .
د- مجال المجتمع:- يشمل مجموعة الانشطة التي تهدف الى تحقيق فائدة للجمهور بشكل عام كتشغيل المعاقيين والعجزة ، افساح المجال امام طلبة الجامعات للتدريب ،اقامة حضانة لاطفال المنطقه،المساهمة في الرعاية الصحية، دعم الجمعيات الخيرية ،وكل هذا يهدف الى تنمية وتحقيق الرفاهية الاقتصادية للمجتمع.

5- قياس الاداء الاجتماعي للمنظمة :- (هنداوي،1991 (
تكمن المشكلة الاساسية التي تواجه المحاسبة الى ان هناك اختلاف بين وجهة النظر







المحاسبية ووجهة النظر الاقتصادية في قياس هذا النوع من التكلفة .
أ‌. وجهة النظر المحاسبية:-
تعتبران التكلفة الاجتماعية تمثل المبالغ التي تنفقها المنظمة نتيجة اضطلاعها بمسؤولياتها الاجتماعية بصيغة اختيارية او الزامية والتي لايطالبها نشاطها الاقتصادي بالاضافة الى عدم حصولها على منفعة او عائد اقتصادي مقابل هذه التكاليف ، نجد ان هذا المفهوم يعتمد التكلفة الفعلية اساسا في القياس .
ب. وجهة النظر الاقتصادية:-
تعتبر ان التكلفة الاجتماعية هي قيمة مايتحمله المجتمع من اضرار نتيجة لممارسة المنظمة لنشاطها الاقتصادي فهي بذلك تعبر عن قيمة الموارد التي يعني بها المجتمع من اجل انتاج السلع والخدمات ونجد ان هذا المفهوم يعتمد تكلفة الفرصة البديلة اساسا في القياس
ان الاخذ بمفهوم التكلفة الفعلية اساسا في قياس التكاليف الاجتماعية من وجهة النظر المحاسبية لايعبر عن التكاليف الاجتماعية المتمثلة بالاضرار والاثار السلبية التي تلحقها المنظمة بالبيئة المحيطة بها وبالمجتمع بسبب تلوث البيئة الناتج عن ممارسة المنظمة لنشاطها الاقتصادي فهي لاتمثل تكاليف اجتماعية وفقا لهذا المفهوم على اعتبار ان المنظمة لم تدفع مقابلا لهذه الاضرار ، وهنا نجد ان المفهوم يعاني من القصور في ايجاد اساس ملائم لقياس التكاليف الاجتماعية مما سبق يتضح ان لكل من وجهتي النظر المحاسبية والاقتصادية تكمل احداهما الاخرى ، وبالتالي لايمكننا الاخذ بوجهة النظر المحاسبية دون وجهة النظر الاقتصادية والعكس صحيح بل يقضي الامر الاخذ بوجهتي النظر معا لتلافي القصور في كل منهما .
وحسب رأي (الشيرازي،1990 ( يمكن تقسيم التكاليف الاجتماعية الى
- تكاليف اجتماعية مباشرة (تمثل وجهة نظر النظرة المحاسبية)
- تكاليف اجتماعية غير مباشرة(تمثل وجهة نظر النظرة الاقتصادية)






6 – قياس العائد الاجتماعي:-
ركزت معظم الدراسات على التكاليف الاجتماعية في حين يعتبر قياس العائد الاجتماعي المشكلة الجوهرية التي تواجه المحاسبة الاجتماعية والافصاح عنها فمثلا كيف يمكن تقدير قيمة نقدية للمنفعه التي يحصل عليها المجتمع من جراء قيام المنظمة بتشجير المنطقة المحيطة بها وتعود صعوبات القياس للاسباب التالية :-
أ‌- معظم العوائد الاجتماعية تتحقق لاطراف خارج المنظمة ، فالانشطة الاجتماعية ينشأ عنها منافع للمجتمع وليس للمنظمة ،والعديد منها يصعب قياسها نقدا فمثلا كيف يمكن قياس او تقدير قيمة نقدية للمنفعه التي يحصل عليها المجتمع نتيجة الحد من تلوث الهواء الذي تحدثه عمليات التشغيل الخاصة بالمنظمة.
ب‌- حتى ولو تحققت للمنظمة نتيجة قيامها بالانشطة الاجتماعية الخارجية والتي تتمثل في قبول المجتمع للمنظمة اجتماعيا فأن تقدير قيمة نقدية لهذا القبول صعب التحقق من ناحية ، ولايتفق مع سياسة الحيطة والحذر من ناحية ثانية ، مثل تحقيق انطباع حسن عن المشروع لدى المجتمع ،حيث يكون من الصعب تقدير قيمة نقدية لهذا الانطباع الحسن .
7- الافصاح المحاسبي عن الاداء الاجتماعي:-
الافصاح المحاسبي عن الاداء الاجتماعي هو الطريقة التي بموجبها تستطيع المنظمة اعلام المجتمع باطرافه المختلفة عن نشاطاتها المختلفة ذات المضامين الاجتماعية وتعتبر القوائم المالية او التقارير الملحقة بها اداة لتحقيق ذلك ويجب ان يكون الافصاح المحاسبي احد الاشكال التالية:-

أ‌- الافصاح الكافي:-
اي ان تشمل القوائم المالية والملاحظات والمعلومات الاضافية المرفقة بها كل المعلومات المتاحة المتعلقة بالمنظمة لتجنب تضليل الاطراف المهتمة بالمنظمة






وبعد الافصاح الكافي من اهم المبادئ الرئيسية لاعداد القوائم المالية (حماد،2000 (
ب‌- الافصاح الكامل:-
اي ان يشمل الافصاح على كافة المعلومات المحاسبية المتوفرة مما يعني معه اظهار معلومات بكميات كبيرة ،مما يؤدي الى اغراق مستخدمي القوائم المالية بمعلومات قد لايكون هناك حاجة لها .
ج - الافصاح العادل :-
ويتمثل بالافصاح عن المعلومات بطريقة تضمن وصولها بنفس القدر الى كافة المستفيدين دون تحيز الى جهة معينة (حسن،2002 )
ويمكن تصنيف المعلومات الواجب الافصاح عنها كما يلي :-
أ‌- معلومات كمية (مالية)
يمكن تحديد اربعة مجالات اساسية يتم خلالها الافصاح عن المعلومات الكمية ممثلة في الميزانية العمومية ، قائمة الدخل، قائمة التغير في حقوق الملكية، وقائمة التدفقات النقدية، حيث يتم تضمين هذه القوائم بارقام تعبر عن مبالغ فعلية او تقديرية نتيجة الاحداث المالية التي قامت بها المنظمة ، ومن الملاحظ ان هذا الجانب من الافصاح يلقي استجابة دائمة من قبل المستفيدين من القوائم المالية المنشورة
ب‌- المعلومات غير الكمية (غير المالية):-
يتم الافصاح عن هذا الجانب في التقارير المحاسبية بشكل صفي من شانه ان يزيد من فهم المستخدم وثقته بالمبالغ النقدية الظاهرة في القوائم المالية اذ ان هذه المعلومات غالبا ماتكون مرتبطة بالمعلومات الكمية ،ويتم الافصاح عن المعلومات غير الكمية من خلال القوائم المالية الرئيسية ومن خلال قوائم مالية