المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رجل ابكاه البحث فى جوجل Google


Eng.Jordan
04-14-2012, 09:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد خاتم النبيين
اما بعد
يقول الرجل فتحت موقع البحث( جوجل) لابحث عن عن موضوع اريدة وطرأ على نفسى ان اضيف اسمى لمحرك البحث
لارى النتائج!! وحزنت على نفسى وقلت ياربى لااجد موقع باسمى وكلى امل بان انشئ موقعا خاصا بالايام القادمة
لكن تبدل شعورى وبدات نبضات قلبى فى الهبوط وملئت الدموع عينى وتمنيت انى لم افتح الموقع ولم اضيف اسمى
لكن لعل الامر به حكمة من الله فقد وجدت اكثر من20صفحة نتيجة البحث
فقد ظهرت كل المنتديات التى اكتب فيها والله الذى لا اله الا هو لم اتذكر الا قول الله تعالى(واذا الصحف نشرت)_التكوير10
فكيف بلحظة واحدة ظهرت كل هذى الصفحات وكيف سيكون حالى فى يوم العرض(اذا الصحف نشرت)امام الخلق وباى يد اقدم كتابى باليمين ام بالشمال
كيف لو حملت ذنوب كل من قرأ احرفى!! كيف لو حملت ذنب كل من نقل كلمة ذكرتها بالخطأ
كيف لو عصى ربى انسان بسبب ما اكتبة او يكتبة الاخرون ياااااالله
هذا الانترنت يعنى ملاااااين الناس ترى موضوعى يالله....هذا الانترنت يعنى ملااااين الرسائل ستنشر بين الناس على الايملااات
هذا الانترنت يعنى لو انسان عصى الله بسبب ما يكتب ماذا نفعل يوم القيامة...
هذا الانترنت يعنى ان ما اكتبة او يكتبة الاخرون يلهى الناس عن الصلاة.. هذا الانترنت يعنى كل ما يكتب سيظل موجودا حتى بعد الممات
فكيف سيكون الحال ونحن بقبورنا ويوجد انسان بالدنيا يعصى الله بسبب ما اكتبة ويكتبة الاخرون
فعلى قدر المسؤولية لم نكن نعلم انة سياتى لنا هذا الشعور يوما
وعلينا جميعا ان نعاهد انفسنا بان نراقب الله فى كتاباتنا بكل حرف يكتب قال تعالى:
(اذا تلقونة بالسنتكم وتقولون بافواهكم ماليس لكم بة علم وتحسبونة هينا وهو عند الله عظيم)النور15
والله الذى نفسى بيدة ليس هينا كما نظن
اخوانى واخواتى: لم يكتب احد شعورا بالتباهى والتفاخر ولكن يكتب للمنفعة والافادة ولكن للاسف هناك من يتخذ ما يكتب على انة لعب ولهو
فعلينا جميعا ان نطلب العفو من الله سبحانة وتعالى لكل من اساء لهم
وان نأخذ كل ما يكتب من المواضيع ماخذ المنفعة والافادة لا للتسلية واللهو.
هذى تجربة رجل فى البحث فى (جوجل) فهل نتعظ اخوانى واخواتى فى الله
اللهم انا نسألك الثبات على دينك
واتباع سنة نبيك محمد صلى الله علية وسلم
ودمتم جميعا فى حفظ الله ورعايتة

:1: