المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا وجدتي ...؟


جاسم داود
04-16-2012, 01:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جلست معها وكنت أنظر إليها نظر المتأمل وهي تبتسم وتعطينا قصة ثم تسأل الله الدعاء الذي يثلج صدرك ثم تأخذ منديلاً لتمسح أصابعها بهدوء تام بعد ماغسلت أصابعها من أكل التمر ..

ثم تنظر إلى الطفل المجاور ثم تضمه ضماً لأنه ولد ابنتها وتقول له وشلونك عساك طيب ثم تلتفت إلى حجابها وترفعه وتصلحه بإدخال إصبعها إلى أذنها لكي توازنه على شعرها .

لديها نظارات قاعتها كبيرة وعينان حينما تنظران إليك وتنظر إليهما تشعر بالطمأنينة ..

كنت أرقبها وهي تحرك أصابعها وتنظر إلى تجاعيد الزمان الذي مرا على عمرها الكثير وماهي الحياة إلا أيام وليالي تعدنا ونحن نعدها لكن عد الايام ليس كحسابنا ..

ثم تقاطع بكل سالفة وقصة تقول ( هو أذن يا أولاد ) ..
والمقاطعة الثانية ( مابعد أذن لازم أروح أتوضا ) ..
والمقاطعة الثالثة ( مانسمع من هال****** هو أذن والا لا )
يالله ماهذا الشغل بالصلاة هل هو مبدأ أم عادة ..

تساؤلات وتساؤلات ..
ماهذا العصر الذي عاشوه ليكون هذه الشخصية الهادئة والصبر على محياهم ..
ثم تقوم بصعوبة بعد أن يقال لها أذن ياأم إبراهيم للصلاة تقول بسم الله ثم تقوم بوضع يديها إلى الأرض والكل حولها يقول خليني أساعدك . ثم تقول لا أنا شباب وهي تبتسم لكن صدرها يلوح به التعب
ثم أنظر إليها وهي ذاهبة تمشي هوينا هوينا يالله ماهذا المنظر الجميل الذي تحمله جداتنا . ماهذه الروح البسيطة التي تتلبس فيهم .

لماذا لانشعر بزماننا هذا بمثل هذه الروح ؟
هل هو التطور السريع ؟
هل الثورات الآلكترونية ؟
هل الناس أصبحت لاتتحمل الناس بسبب النعمة ؟

أسئلة بدت لها مؤشر الحيرة ومن أين لها الجواب ؟
أريد أن أعيش مثل روح جدتي وبساطتها هل من مسلك إلى هذا ؟


أسف على الإطالة هو شعور وأردت أن أنقله لكم كما كان ولا يوصف بهذه الكلمات ..

وبانتظار أقلامكم


دمتم برعاية الرحمن وحفظه
منقول بتصرف

Eng.Jordan
04-16-2012, 02:20 PM
الله يرحم جداتنا ويرحم أموات المسلمين وأحيائهم


زمن الخير والبركة ... يوم كان الجميع بمستوى واحد لا تفاضل بينهم في مستوى الحياة

ما عندك هو ما عند جارك.. والجميع في مركب واحد


زمننا ....زمن التكنولوجيا والحداثة ... زمن السواتل والجوالات

الكل الآن يفسبك ويغرّد :)

حتى العائلة الواحدة تجدهم يتواصلون على الشبكة أكثر مما يرون أنفسهم في الواقع

المسجات هي لغة الحوار الحديثة ...........ما حدا فاضي ..الكل يلهث وراء الحياة


لماذا لانشعر بزماننا هذا بمثل هذه الروح ؟
لأن زمننا زمن المصالح..وزمن السرعة...وزمن الطبقية الاجتماعية


هل هو التطور السريع ؟

التطور السريع وحب الحياة برفاهيتها أضعف الصلة بالله عز وجل ..
مقبلين على الحياة وكأنه لا آخرة ولا حساب ولا عمل سنسأل عنه ..


هل الثورات الآلكترونية ؟
برأيي لها دور كبير في تغيير الكثير من المفاهيم والسلوكيات الاجتماعية

هل الناس أصبحت لاتتحمل الناس بسبب النعمة ؟

ليست المشكلة في تحمل بعضنا البعض...المشكلة في أن النعمة جعلتنا نغرق في حب الحياة

الوقت ليس فيه بركة تمضي الأيام والساعات بسرعة لا نشعر بها ...ويمضي العمر ونحن لا نعرف ماذا فعلنا بهِ




موضوع رائع جداً ...

ويبقى لكل زمن إيجابيات وسلبيات على الفرد والمجتمع



كل التقدير لك أخي جاسم

جاسم داود
04-17-2012, 03:03 PM
وبارك الله بكم اخيتي القديرة نور على العودة الى زمن الماضي وزمن البركة والتي بدأنا نفقدها في زماننا الحاضر بفضل الحضارة الزائفة التي غزت مجتمعاتنا .

اتمنى حضوركم بالخير دائماً

دمتي برعاية الرحمن وحفظه

تمام
05-05-2012, 01:47 PM
أخي جاسم
جسمت لنا حلاوة الماضي ونقاء قلوب أهله بصور بليغة
أحسنت وأبدعت ... ولكن كلما انساب شيء من الإحباط الى نفسي من واقعنا المؤلم أجدها تقف في وجهي قائلة ما دامت الحياة موجودة فالبركة موجودة
أخي جاسم مادام هناك من يحمل اعباء الحاظر ويتألم لغياب بركة الماضي الجميل كامثالك والأخت نور على الدرب وغيركما الكثير، فأعلم بأن البركة باقية ما دامت السماوات والأرض.
لك ودي أخي الكريم
وتقبل مروري