المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيس المعهد العربي الأمريكي: العرب لا يريدون ديمقراطية أمريكا


Eng.Jordan
04-17-2012, 09:14 PM
http://www.almasryalyoum.com//sites/default/files/imagecache/highslide_zoom/photo/2011/11/20/229/dsc00513.jpg

هاجم جيمس زغبي، رئيس المعهد العربي الأمريكي، تدخل الولايات المتحدة في حملات الترويج للديمقراطية في العالم العربي.
وانتقد «زغبي» ما يروجه المسؤولون الأمريكيون من أن التدخل يصب في المصلحة الوطنية للولايات المتحدة، ويأتي من منطلق الواجب الأخلاقي لتحسين وضع الإنسان.
وأكد أن الاستطلاعات تشير إلى أن العرب لا يريدون الديمقراطية من أمريكا، وإنما يريدون الضغط على إسرائيل لإنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية.
وقال «زغبي»، مؤلف كتاب «أصوات عربية»، في تصريحات بثها موقع المعهد العربي الأمريكي، الإثنين، إنه على مدى أكثر من ثلاثة عقود، تبنت الإدارات الأمريكية مبادرات لتعزيز الديمقراطية، وبعد الربيع العربي أصبح تعزيز الديمقراطية من الموضوعات المثيرة للجدل الساخن داخل وخارج الولايات المتحدة.
ويقول المحلل السياسي الأمريكي، إن المسؤولين في إدارة الرئيس «بوش» وجهوا انتقادات للرئيس باراك أوباما «لأنه لم يقم بالدفاع عن جهود الولايات المتحدة لتعزيز الديمقراطية من منطلق مساندة قيم ومبادئ الولايات المتحدة، ومن منطلق المصلحة الوطنية، وواجب الولايات المتحدة الأخلاقي لتحسين الأوضاع الإنسانية».
ورفض «زغبي» هذه الحجج قائلًا: «أعتقد أن أمريكا ليست في وضع يسمح لها بالترويج للديمقراطية، لأنها ببساطة لا تفهم الطريقة التي ينظر بها معظم العرب إليها».
وأوضح أن لدى أمريكا حربين مأساويتين في العراق وأفغانستان، بالإضافة إلى «غض الطرف عن الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الشعب الفلسطيني»، كما أن لدى أمريكا معتقل جوانتانامو وسجن أبو غريب، والتعذيب والترحيل، و«معاملة سيئة للعرب والمسلمين في أمريكا»، مما «يؤثر سلبًا على مصداقيتها كداعية للديمقراطية وحقوق الإنسان»، على حد قوله.
واستشهد «زغبي» بنتائج استطلاعات الرأي التي أجراها المعهد العربي الأمريكي، والتي تشير إلى «انخفاض شعبية الولايات المتحدة»، وأنه عندما طلب من المستطلعة آراءهم من العرب «تسمية أكبر تهديد للسلام والأمن في المنطقة، جاء اسم الولايات المتحدة في بعض الإجابات».
وقال «زغبي» إنه على الرغم من وجود مخاوف على عمليات الإصلاح والديمقراطية في بعض الدول، فإن العرب لا يريدون أن تدفع أمريكا هذه المخاوف، ويعتبرون ذلك تدخلًا غير مرغوب فيه في الشؤون الداخلية.
واتهم «زغبي»، صانعي القرار الأمريكي بأنهم «لا يستمعون إلى الأصوات العربية»، و«لا يحترمون الرأي العام العربي»، ويعملون بشكل «أعمي» في المنطقة.
وأكد «زغبي» أن «أمريكا لا تفهم المجتمع العربي، ولا أولويات العرب السياسية، وتطلعاتهم الحقيقية، بسبب شعور الأمريكيين بالتفوق الثقافي والحضاري»، و«الرغبة في فرض نموذج واحد يناسب الجميع»، بحسب قوله.
وانتقد قلة المعرفة الأمريكية عن تاريخ وثقافة شعوب المنطقة، مؤكدًا أن «الخطأ لم يكن في الاعتقاد بأنه يمكن استخدام القوة في العراق وأفغانستان لخلق نظام ديمقراطي، وإنما في الافتراض أن أمريكا تستطيع تغيير دول وشعوب لا تعرف عنها سوى القليل».
وأشاد «زغبي» بموقف الرئيس باراك أوباما، عندما قال إن أمريكا لم يكن لها دور في الربيع العربي، ولا يمكنها أن توجه مسار الربيع العربي، وما يمكن للولايات المتحدة القيام به فقط هو «تقديم المساعدة الاقتصادية لضمان مستقبل أفضل للمنطقة».